free counters free counters
 
العودة   منتديات بدنية العرب > المنتديات الأكاديمية > أكاديمية الالعاب الفردية > أكاديمية ألعاب القوى

أكاديمية ألعاب القوى الاعداد المهاري والبدني , والتدريب , تاريخها , التنظيم , منافسات الميدان , والمضمار, القرص, المطرقة , الجله, الوثبة الثلاثية , القفز بالزانة ,المسافات المتوسطة والقصيرة, العشاري, الوثب العالي,رمي الرمح.

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: معلم التربية البدنية والعلاج الطبيعي (آخر رد :أبومشـعل)       :: برامج العلاقات العامة والاعلام والمطبوعات- metc (آخر رد :غنا أشرف)       :: أصول وقواعد التمرينات الرياضية (آخر رد :أبومشـعل)       :: تعميم يوضح التقويم الدراسي لبقية العام 1435 (آخر رد :أبومشـعل)       :: تنظيم الرحلات لاكثر من 96 دولة وسعر خاص جدا من قولد كوست (آخر رد :خليك ايجابي)       :: تنظيم الرحلات لاكثر من 96 دولة وسعر خاص جدا من قولد كوست (آخر رد :خليك ايجابي)       :: دورة الاتجاهات الحديثة في التدقيق والرقابة الماليه و الادارية (qspace) (آخر رد :مي حامد)       :: دورات صيانة هاردوير كمبيوتر كاملة وباحتراف (آخر رد :امل انور)       :: دورة إستراتيجيات طرق التدريس الحديثة (qspace) (آخر رد :مي حامد)       :: ليله العمر بأفضل وأرقى الفنادق في المملكة ومجهزة الغرفه بالكامل بسعر مغري (آخر رد :خليك ايجابي)       :: اختاري افخم واشيك باقة زهور والدفع عند الاستلام (آخر رد :خليك ايجابي)       :: نوصل باقات الزهور في السعودية ودول الخليج والدفع عند الاستلام (آخر رد :خليك ايجابي)       :: برنامج الفحص الطبي الشامل من مستوصف الأمل فقط 400 ريال (آخر رد :خليك ايجابي)       :: دورات الموارد البشرية 2014 (qspace) (آخر رد :مي حامد)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-28-2010, 11:33 PM   #1

كاتيا
 
الصورة الرمزية كاتيا
‎‏ عضو بد نية ‏‎

كاتيا غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 45039
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 43
 النقاط : كاتيا is on a distinguished road

افتراضي منظومة التربية البدنية والرياضية بالجزائر

تقـديـم :

يندرج برنامج مادة التربية البدنية والرياضية في إطار المنهاج الجديد لتكوين أساتذة التعليم الابتدائي، كما يستمد أسسه من الفلسفة التربوية التي استلهمت منها الوثيقة الإطار لبناء عدة التكوين الخاصة بمراكز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي وفق النظام الجديد.
وتماشيا مع مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين وخاصة منها مقتضيات جعل المتعلم قلب الاهتمام والتفكير والفعل، خلال العملية التكوينية (المادة 6) واتباع نهج تربوي نشيط يجعل المتكون يتجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي (المادة 9) فقد صمم هذا البرنامج التكويني لتساهم التربية البدنية والرياضية إلى جانب باقي المواد التكوينية الأخرى في تمكن الطالب الأستاذ من المستوى المطلوب للكفايات المهنية الضرورية لتأمين التعليم المنشود.
يعتمد التكوين في التربية البدنية والرياضية على نظام التكوين بالمجزوءات ("Formation modulaire") وفق المقاربة بالكفايات حيث أن المادة الدراسية مبرمجة في شكل وحدات تشمل كل منها أهدافا واستراتيجيات تكوينية وأساليب للتقويم.

أهـداف البرنامـج:
يسعى برنامج التربية البدنية في صيغته الجديدة إلى:
 عقلنة الفعل التكويني وتطويره
 ضبط أساليب التكوين والتحكم في تطبيق مجزوءات جديدة وملاءمتها للمتكونين.
 تكييف المحتويات والمقاربات حسب الحاجات ومعايير الفعالية والتوقيت المتاح.
 اعتماد المقاربة الورشية والعمل في مجموعات بدل العروض والمحاضرات.
 اعتماد أسلوب التكوين التعاوني ضمن فرق منظمة.
 استثمار تمثلات المتكونين وخبراتهم في أنشطة التكوين...
كما يساعد على توحيد العمل وتوضيح الرؤية لنا كمكونين بخصوص نظام المجزوءات كأسلوب تعليمي يتخذ له كمنطلق لوائح الكفايات.



 مدخل المجزوءة
1. عنوان المجزوءة :
 التخطيط في التربية البدنية والرياضية
2. مدة الإنجاز :
20 ساعة
3. مقدمة :
تتصدر هذه المجزوءة المنهاج التكويني ، وتتضمن 4 أجزاء أساسية تمكن الطالب ( ة ) من تنمية قدراته على التخطيط لدرس في التربية البدنية والرياضية والذي يندرج في إطار حلقة تعليمية متعلقة بمشروع تربوي شمولي (التوزيع الحلقي السنوي) وببرنامج المادة انطلاقا من منهاج المادة الرسمي وذلك من خلال
أ‌. الإلمام بالأسس الديداكتيكية والبيداغوجية لتدريس المادة .
ب‌. تخطيط التعلمات على المدى البعيد لمختلف مستويات التعليم الابتدائي تماشيا مع المنهاج الرسمي للمادة
ت‌. تخطيط التعلمات في ت . ب . ر على المدى المتوسط ( في مشروع حلقة )
ث‌. تخطيط بيداغوجي وديداكتيكي لدرس في ت . ب . ر هذا يجعل الطلبة(ات) قادرين على مسايرة التكوين بالتناوب ويتسنى لهم التأقلم والتكييف مع التداريب العملية .
4. إرشادات منهجية:
 توزيع المعينات التعليمية والتكوينية على الطلبة(ة)، إن أمكن ، بأسبوع على الأقل ، من اجل اعتمادها كأرضية في العمل الو رشي .أو في بداية الحصة .
 اعتماد المقاربة التشاركية .
 العمل بالورشات (المجموعات).
 توزيع الأدوار داخل المجموعات : مثلا :
 المجموعة (1) ستعمل على تخطيط حصة للمرحلة الأولى ( أي المستويين 1و2).
 المجموعة (2) ستخطط درسا للمرحلة الثانية ( أي المستويين 3و4 )
 المجموعة (3) ستخطط درسا للمرحلة الثالثة ( أي المستويين 5و6 )

وهكذا بالنسبة لمشروع الحلقة وكذا المشروع التربوي. انظر الملحق رقم 2.
ونظرا لطبيعة العمل في نهج المقاربة بالكفايات يستحسن تفادي التلقين والدروس الأكاديمية وغيرها والتي تجعل من الطالب (ة) محطة متلقي بذل منتج.

5. الصعوبات المرتقبة:
 الرصيد الحركي للطلبة(ات) يشكل صعوبة في التعامل مع تحليل ومعالجة الأنشطة الرياضية .
 تدبير الزمن وتوزيع المهام والأدوار في العمل بالمجموعات.
 توفير المعينات التعلمية والتكوينية الكافيتين للطلبة .
 أحيانا سوء تفاهم أعضاء الفريق ( لعدم خلق تكافؤ فرص الاشتغال.
 الحصول على منتوج موثق لكل فرد من المجموعة وكذا أفراد المجموعات الأخرى.









أهداف التعلم والتكوين الموارد: معارف، معارف الفعل، معارف الكينونة وضعيات وأنشطة التكوين أو التعلم معينات التعلم أو التكوين المنتوج المنتظر صيغ التقويم التكويني الغلاف الزمني
الإلمام بالأسس الديدكتيكية والبيداغوجية لتدريس ت.ب.ر. - التعرف على أهم المفاهيم المتداولة في المادة: الرياضة، التربية البدنية والرياضية، النشاط البدني والرياضي، الجمعية الرياضية، المشروع البيداغوجي المشروع الرياضي... - تقسم الشعبة إلى ورشات، يعهد إلى كل واحدة بصياغة تعاريف لمجموعة من المفاهيم المتعلقة بالمادة استنادا على وثائق تسلم للطلبة مسبقا - التوجيهات الرسمية
- قانون ت.ب. والرياضة
- ملحقات المجزوءة
- كتب في التخصص تحضر كل ورشة جزء من معجم لأهم المفاهيم في ت.ب.ر. تعرض الورشات منتوجاتها وتناقشها جماعيا للضبط...
تخطيط التعلمات على المدى البعيد (توزيع الحلقات السنوي) لمختلف مستويات الابتدائي تماشيا مع منهاج المادة الرسمي - التعرف على: خصائص وحاجيات ومواصفات المتعلم بالسلكين الأساس والمتوسط، الكفايات المبرمجة للمادة في التعليم الابتدائي والأنشطة المعتمدة لبنائها، الغلاف الزمني...
- القدرة على تشخيص البنية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمدرسة ومحيطها
- تحديد الخيارات الاستراتيجية المناسبة
- تخطيط التوزيع السنوي لحلقات التعلم وفق المنهاج وخلاصات التشخيص 1- يسلم منهاج ت.ب.ر.(الكتاب الأبيض) للطلبة مسبقا (أسبوع على الأقل) لدراسته مليا
2- تقسم الشعبة إلى مجموعات تتكلف كل واحدة بجزء من تشخيص المدرسة ومحيطها
3- تخصص جلسة لبناء عدة التشخيص
4- بعد الإنجاز، تخصص جلسة لمعالجة معطيات حصيلة التشخيص وصياغة التقارير
5- تسطر كل مجموعة التوزيع الحلقي السنوي لمستوى معين وفق المنهاج والتشخيص - التوجيهات الرسمية
- الكتاب الأبيض
- نماذج من مقدمات مشاريع بيداغوجية لتحديد مواضيع التشخيص
- تكنولوجيات الإعلام والتواصل - تقرير تركيبي لتقارير المجموعات حول التشخيص
- ملف يتضمن التوزيع الحلقي السنوي لمختلف مستويات الابتدائي (تركيب أعمال المجموعات) تعرض المجموعات تقاريرها وتوزيعاتها الحلقية وتناقشها جماعيا للضبط أو التعديل والإغناء
تخطيط التعلمات في ت.ب.ر على المدى المتوسط (مشروع حلقة) - تحليل الأنشطة البدنية أو الرياضية ديدكتيكيا عبر تحديد منطق النشاط الداخلي ومبادئ الفعل الأساس ورهان التكوين والمشكل الأساس ومنطق المتعلم
- معالجة النشاط ديدكتيكيا عبر نمذجته بتحديد مستويات التعلم ومواضيع التعلم المتعلقة بها ومعايير النجاح فيها ووضعياتها المرجعية...
- بناء مشروع حلقة لفائدة مستوى معين 1- يحتفظ بنفس المجموعات، وتقوم كل واحدة بتحليل ومعالجة نشاط بدني أو رياضي معين
2- تنجز كل مجموعة مشروع حلقة تعلم لفائدة مستوى محدد في النشاط الذي عالجته - نماذج تحاليل ومعالجات ديدكتيكية لأنشطة بدنية أو رياضية
- نماذج مشاريع حلقات
- كتب علمية حول الأنشطة البدنية والرياضية
- تكنولوجيات... - نماذج تحاليل ومعالجات ديدكتيكية لأنشطة بدنية أو رياضية
- نماذج مشاريع حلقات تعرض الورشات التحاليل والمعالجات ومشاريع الحلقات المنجزة وتناقشها جماعيا للضبط أو التعديل والإغناء
تخطيط بيداغوجي وديدكتيكي لدرس في ت.ب.ر. - التعرف على مكونات الدرس ومراحله.
- تحديد أهمية الدرس في السياق العام.
- تحليل الكفاية أو الكفايات المتعلقة بالدرس وإبراز خصائصها، وتحديد بنية الموارد المستهدفة من الدرس ومن مختلف مقاطعه.
- تحليل التفاعل الممكن بين الكفايات المستهدفة من الدرس وتلك المتوخاة من دروس أخرى.
- استحضار خصوصيات المتعلم وجماعة القسم... 1- يحتفظ بنفس المجموعات، وتقوم كل واحدة بتخطيط درس -على الأقل- يندرج في إطار الحلقة التي أعدت في النشاط المنصرم لفائدة المستوى المحدد.
ملحوظة: يرجأ تفصيل مقتضيات وضعيات التعلم إلى مجزوءة تدبير التعلمات - التوجيهات الرسمية
- التحاليل والمعالجات الديدكتيكية ومشاريع الحلقات المنجزة في النشاط السابق
- نماذج تخطيطات دروس في ت.ب.ر. - نماذج تخطيطات دروس ت.ب.ر. لمستويات مختلفة وفي أنشطة متنوعة تعرض الورشات نماذج تخطيطات الدروس التي بنتها وتناقشها جماعيا للضبط أو التعديل والإغناء
- وصف لوضعيات الإدماج التي يمكن توظيفها في تقويم الكفاية:
باستثمار الوثائق التالية: منهاج ت.ب.ر. ومشاريع الحلقات المنجزة خلال أنشطة هذه المجزوءة، يقوم الطالب الأستاذ بتخطيط درس أو مقطع من درس في نشاط بدني أو رياضي لفائدة قسم معين من أقسام المدرسة الابتدائية بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات الواردة في المنهاج المادة.
6 ـ التصميم العام للمجزوءة :


-7الكفاية المستهدفة :
تخطيط التعلمات لمرحلة أو أكثر من مراحل التعليم الابتدائي لفترة معينة ولفائدة قسم وحيد أو مشترك وفق النصوص الرسمية المعمول بها بغرض اكتساب وتطوير المتعلمين والمتعلمات للكفاية المستهدفة في منهاج التربية البدنية والرياضية .
-8أهداف التعلم والتكوين :
 الإلمام بالأسس الديداكتيكية والبيداغوجية لتدريس التربية البدنية والرياضية .
 تخطيط التعلمات على المدى البعيد (التوزيع السنوي) لمختلف مستويات التعليم الابتدائي تماشيا مع منهاج المادة الرسمي .
 تخطيط التعلمات في التربية البدنية والرياضية على المدى المتوسط (مشروع حلقة).
 تخطيط ديداكتيكي وبيداغوجي لدرس في التربية البدنية والرياضية .






يتضمن مختلف الأنشطة المتعلقة بمضامين التعلم والتكوين على أن يقدم كل نشاط على الشكل التالي :

النشاط 1
 عنوان النشاط :
الأسس الديداكتيكية والبيداغوجية لتدريس التربية البدنية والرياضية.
انظر الملحق رقم 1.
 المدة الزمنية:
4 ساعات.
 الهدف :
التعرف على أهم المفاهيم والمصطلحات المتداولة في مادة التربية البدنية والرياضية :
 الرياضة
 التربية البدنية والرياضية.
 النشاط البدني والرياضي.
 الرياضة المدرسية والجمعية الرياضية والمشروع الرياضي.
 حصة التربية البدنية والرياضية .
 مشروع الحلقة والمشروع البيداغوجي للمادة.
- انظر الملحق رقم 1.
4. وصف عام للنشاط:
 في بداية العمل تقسم الشعبة إلى ورشات .(مجموعات )
 تخصص الساعتان الأولى لدراسة الوثائق وتحليلها...( أو توزيعها على الطلبة إن أمكن أسبوع قبل ، على الأقل للاستئناس بها.)
 تشتغل المجموعات طيلة مدة انجاز العمل على أساس الخروج بمنتوج عبارة عن معجم لأهم المفاهيم والمعارف المتعلقة بالمادة،تعرض نتائجه بعد الانتهاء من العمل. ويتم مناقشته وتدبير شؤون توثيقه من طرف مقرري المجموعات أو غيرهم....
 تجميع منتوج الورشات من أجل إعداد ملف يتضمن الموارد المتعلقة بالأسس الديداكتيكية
 والبيداغوجية بهدف توفر كل فرد من ورشة على نسخة منه .
 (ملحوظة) في كل مجزوؤة أو جزء منها تسند مهام التسيير والتقارير للطلبة بالتناوب .
5. المنتوج المنتظر:
تعد كل ورشة معجم لأهم المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بمادة التربية البدنية والرياضية.
6. الوسائل والمعينات :
 التوجيهات الرسمية
 التوجيهات التربوية الخاصة بالرياضة المدرسية
 كتب في التخصص
 ملحقات المجزوءة
7. مهام المكون (ة) :
يكون المجموعات محترما الفوارق الفردية بين الطلبة (ات) من حيت التجانس والتنوع فيما بينها.
 يختار المعينات التكوينية التعلمية المناسبة للنشاط ويعدها للطلبة(ات).
 يقدم هدف النشاط .
 يحدد خطة عمل لإنجاز المهام الموكولة إلى الفريق
 يوجه عمل الورشات
 يدبر الزمن المخصص لكل ورشة .
 ينشط المجموعات ،يشرح ، يوضح ، يحفز ـ يقوم.
 يشرف على المجموعات من أجل تبادل الخبرات .



8. مهام الطالب (ة ) الأستاذ (ة) :
 توزع المهام فيما بينهم ويحدد دور كل فرد في المجموعة (مسير، مقرر، منسق..)
 استقصاء الوسائل والمعينات وتجميع المعلومات.
 تحليلها واستثمارها من أجل انجاز العمل المطلوب.
 صياغة التعاريف التركيبية لكل المصطلحات والمفاهيم المسندة للمجموعة.
 عرض المنتوج باسم الفريق.
 تقاسم التجارب واستخلاص النتائج.
 تختار المجموعات من بينهم الفريق المسؤول عن تجميع المنتوج وإخراجه في صيغته النهائية (منسق عن كل مجموعة).
9 . تقويم النشاط :
يمكن أن يقوم عمل الطلبة (ات) إما فرديا أو جماعيا أو هما معا :
 تقويم نتائج العمل الفردي في ضوء المعايير الآتية :
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة
 درجة انخراط الطلبة (ات) في العمل الجماعي
 المناخ السائد بين أعضاء المجموعة من أجل تفعيل عمل الجماعة.
 تقويم نتائج العمل الجماعي :
 نتائج أعمال كل فريق
 (ملاءمة المنتوج للمطلوب ـ التماسك الداخلي والمنطقي للمنتوج ـ احترام الأسس البيداغوجية والديداكتيكية للمادة ـ الإتقان ...)
 أما تقويم نتائج العمل الفردي والجماعي معا فيجب الاستناد إلى نتائج التقويمين معا.


النشاط 2
1. عنوان النشاط :
تخطيط التعلمات على المدى البعيد : انظر الملحق رقـم 2.
( التخطيط للتوزيع الحلقي السنوي لمختلف مستويات التعليم الابتدائي.)
2. المدة :
6 ساعات
3. الهدف :
تخطيط التعلمات على المدى البعيد لمختلف مستويات التعليم الابتدائي تماشيا مع منهاج المادة الرسمي.
4. وصف عام للنشاط :
 نحتفظ بنفس المجموعات ( كما كان في النشاط الأول)
 توزع معينات التعلم والتكوين على المجموعات .
 تخصص الحصة لدراسة الوثائق وتحليلها والخروج بمنتوج عبارة عن ملف تكويني (تخطيط التعلمات ...)
 المطلوب من كل مجموعة إعداد تقرير حول التشخيص
 تجميع التقارير من أجل بناء تقرير تركيبي لتقارير المجموعات حول التشخيص
 نموذج توزيع حلقي سنوي لمختلف مستويات الابتدائي لكل مجموعة .
 تعرض نتائجه بعد الانتهاء من العمل الورشي، ويتم مناقشته وتدبير شؤون توثيقه من طرف مقرري المجموعات أو غيرهم....
 تجميع المنتوج وإخراجه في صيغته النهائية (. بهدف توفر كل فرد من ورشة على نسخة منه).
 (ملحوظة) في كل حصة تسند مهام التسيير والتقارير للطلبة بالتناوب .


5. المنتوج المنتظر:
ملف متضمن للتوزيع الحلقي السنوي للتربية البدنية والرياضية لمختلف مستويات التعليم الابتدائي.(عمل تركيبي لأعمال المجموعات ).
6 . الوسائل والمعينات:
 منهاج التربية البدنية والرياضية ( الكتاب الأبيض ).
 التوجيهات الرسمية.
 نماذج من مشاريع بيداغوجية.
7.مهام المكون (ة):
يكون المجموعات محترما الفوارق الفردية بين الطلبة (ات) من حيت التجانس والتنوع فيما بينها.
 يختار المعينات التكوينية التعلمية المناسبة للنشاط ويعدها للطلبة(ات).
 يقدم هدف النشاط .
 يحدد خطة عمل لإنجاز المهام الموكولة إلى الفريق
 يوجه عمل الورشات
 يدبر الزمن المخصص لكل ورشة .
 ينشط المجموعات ،يشرح ، يوضح ، يحفز ـ يقوم ....
 يشرف على المجموعات من أجل تبادل الخبرات.
8. مهام الطالب (ة ) الأستاذ (ة) :
 توزع المهام فيما بينهم ويحدد دور كل فرد في المجموعة ( مسير، مقرر، منسق...)
 استقصاء الوسائل والمعينات وتجميع المعلومات،
 تحليلها واستثمارها من أجل انجاز العمل المطلوب
 صياغة نموذج توزيع حلقي سنوي لمختلف مستويات الابتدائي لكل مجموعة .
 عرض المنتوج باسم الفريق
 تقاسم التجارب واستخلاص النتائج
 تختار المجموعات من بينهم الفريق المسؤول عن تجميع المنتوج وإخراجه في صيغته النهائية (منسق عن كل مجموعة)
 تجميع المنتوج وإخراجه في صيغته النهائية (. بهدف توفر كل فرد من ورشة على نسخة منه)
9 . تقويم النشاط :
يمكن أن يقوم عمل الطلبة (ات) إما فرديا أو جماعيا أو هما معا :
تقويم نتائج العمل الفردي في ضوء المعايير الآتية :
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة
 درجة انخراط الطلبة (ات) في العمل الجماعي
 المناخ السائد بين أعضاء المجموعة من أجل تفعيل عمل الجماعة.
تقويم نتائج العمل الجماعي :
 نتائج أعمال كل فريق (ملاءمة المنتوج للمطلوب ـ التماسك الداخلي والمنطقي للمنتوج احترام الأسس البيداغوجية والديداكتيكية للمادة ـ الإتقان...)
 أما تقويم العمل الفردي والجماعي معا ، فيجب الاستناد إلى نتائج التقويمين معا





النشاط 3 : أنظرالملحق رقم 3
أ- عنوان النشاط:تخطيط التعلمات في التربية البدنية على المدى المتوسط (مشروع حلقة)
التحليل والمعالجة الديدكتيكية لمختلف الأنشطة البدنية والرياضية وبناء مشروع حلقة تعليمية لفائدة مستوى معين من التعليم الابتدائي.
ب- المدة الزمنية : 7 ساعات
ج- الهدف التكويني: تخطيط التعلمات في التربية البدنية والرياضية على المدى المتوسط وذلك من خلال:
- القدرة على الإلمام والتمكن من مختلف عناصر ومكونات التحليل والمعالجة الديدكتيكية للأنشطة البدنية والرياضية.
- القدرة على إنجاز مشروع حلقة تعلم لفائدة مستوى محدد في النشاط الذي عالجته الورشة.
د- المنتوج المنتظر:
في نهاية النشاط يكون الطالب الأستاذ قادرا على إنجاز:
- نماذج تحاليل ومعالجات ديديكتيكية للأنشطة البدنية والرياضية المنجزة.
- نماذج مشاريع حلقات تعليمية.
هـ – وسائل ومعينات التكوين:
- نماذج تحاليل ومعالجات ديدكتيكية لأنشطة بدنية أو رياضية.
- نماذج مشاريع حلقات
- كتب علمية حول الأنشطة البدنية أو الرياضية


و- مهام المكون:
- من أجل تدبير جيد وفعال لهذا النشاط يقوم الأستاذ المكون بتقديم عرض موجز (ساعة أو ساعة ونصف) حول مراحل التحليل والمعالجة الديدكتيكية للأنشطة البدنية أو الرياضية مبرزا أهدافها وأهميتها في بناء مشروع الحلقة التعليمية.
- إعطاء مثال تطبيقي حول تحليل ومعالجة ديدكتيكية من نشاط بدني أو رياضي معين، يساعد على إكمال البناء النظري للمفهوم.
- اقتراح خطة عمل (تصميم الحلقة التعليمية) من نقطة الانطلاق : المرحلة التشخيصية إلى نقطة النهاية (بناء الحلقة التعليمية).
- تقسيم الشعبة إلى مجموعات صغيرة (ورشات).
- توزيع المهام على الورشات: بحيث تتكلف كل مجموعة بدراسة نشاط بدني أو رياضي لفترة معينة ولفائدة قسم وحيد أو مشترك.
- الحرص على أن تكون الأنشطة البدنية والرياضية المقترحة متنوعة (الألعاب الجماعية، ألعاب القوى، الجمباز ، الألعاب التقليدية ...).
ويمكن توزيعها على الورشات بالتراضي أو عن طريق القرعة.
- توفير الوسائل والمعينات التي تساعد الطلبة الأساتذة على إنجاز المهام المنوطة بهم على أحسن وجه.
- حث أفراد الورشات على بذل مجهود إضافي خارج الأوقات الرسمية.
- بت روح التعاون وتبادل الرأي والتحفيز على المشاركة والعمل الجماعي وإثارة التفاعل بين أفراد المجموعة.
ز- مهام الطالب الأستاذ:
أما بالنسبة للطلبة الأساتذة يحتفظون في هذا النشاط بنفس مجموعات العمل السابقة وتقوم كل واحدة بتحليل ومعالجة النشاط البدني أو الرياضي الخاص بها. كما تقوم بإنجاز مشروع حلقة تعلم لفائدة مستوى محدد في النشاط الذي عالجته جماعيا.
وحتى يتسنى للطلبة الأساتذة من بلوغ المنتوج المنتظر بدقة عليهم:
- مواجهة المشكل المطروح.
- تعبيرهم عن إحساسهم.
- مناقشة المشكلة جماعيا وتحديدها
- تأمل المشكلة وملاحظة عناصرها.
- اقتراح حلول وأجوبة.
- مناقشة الحلول
- إعداد تصميم للعمل وتحديد مهام كل فرد في المجموعة.
- تدوين الملاحظات والعمليات
- جمع المعطيات الكافية حول الموضوع.
- القيام باستنتاجات...
ح – تقويم النشاط:
هو تقويم تكويني بالأساس الهدف منه هو تحديد مؤشرات النجاح وسبل الدعم والاستدراك وذلك بـ :
- تقويم النتائج المتوصل إليها
- الإصغاء للنتائج والخلاصات المتوصل إليها.
- إبداء ملاحظات تدفع الطلبة للمراجعة.
- عرض الورشات للتحاليل والمعالجات ومشاريع الحلقات المنجزة ومناقشتها جماعيا للضبط أو التعديل والإغناء.
- تبادل المنتوج بين الورشات بعد التصحيح والتعديل.




النشاط 4: أنظرالملحق رقم 4
أ- عنوان النشاط: تخطيط بيداغوجي وديدكتيكي لدرس في التربية البدنية والرياضية
البنية البيداغوجية لدرس في التربية البدنية والرياضية.
ب- المدة الزمنية : 3 ساعات
ج- الهدف التكويني:
قدرة الطالب الأستاذ على تخطيط بيداغوجي وديدكتيكي لدرس في التربية البدنية وذلك من خلال:
- التعرف على بنية الدرس وخصائصه ومكوناته.
- تحليل الكفاية المتعلقة بالدرس ومن مختلف مقاطعه.
- تحليل التفاعل الممكن بين الكفايات المستهدفة من الدرس وتلك المتوخاة من دروس أخرى.
- استحضار خصوصيات المتعلم وجماعة القسم.
د- المنتوج المنتظر:
بناء على ما تقدم، تقوم كل ورشة بإنجاز وبناء وتخطيط درس في التربية البدنية والرياضية حسب مستويات متعددة وأنشطة متنوعة.
هـ- الوسائل والمعينات:
- جميع الوثائق المتعلقة بالنشاط الثالث من المجزوءة
- نماذج تخطيط دروس في التربية البدنية والرياضية.
- حقيبة الكفايات المبرمجة للمادة في التعليم الابتدائي والأنشطة
المعتمدة لبنائها.


و- مهام المكون :
- سواء على السبورة أو ملصقات كبيرة أو عبر المكبر للحاسوب ("Data Shaw") يعرض الأستاذ المكون ولمدة زمنية وجيزة (30mn) تصميم جذاذة درس التربية البدنية مصحوبا بمثال تطبيقي من إنجازه أو من مصادر أخرى.
- يحرص على تنوع الأنشطة بتنوع الورشات ومدى ملائمتها لخصوصيات المتعلم وحاجياته.
- يطرح أسئلة، يقترح وضعيات أو أنشطة، يدعو المتكونين إلى تصحيح أعمالهم – يقترح شكل العمل (فردي، جماعي)، يتخذ قرارا على ضوء النتائج المتوصل إليها (مراجعة دعم؟ الانتقال إلى نشاط آخر...).
ز- مهام الطالب الأستاذ:
- يطبق، يوظف أو يستعمل النتيجة في وضعيات جديدة، يـتأكد من مدى تطبيقها، يقوم بمهام، ينجز أعمال، يقيم علاقات بين المعطيات: التصنيف، الترتيب، المقارنة، الربط، التعريف، التمييز، الإدماج...
- يفكرون في فرضيات لحل المشكل المطروح، يقترحون أجوبة وحلولا يتم اختيارها وفحصها إلى أن يصلوا إلى النتيجة المرجوة.
ح- تقويم النشاط:
تعرض كل ورشة منتوجها ثم تناقشه جماعيا للضبط أو التعديل والإغناء.
معايير تقويم المنتوج:
- احترام تصميم الدرس ومكوناته وغلافه الزمني
- تحديد الكفاية المستهدفة بدقة وانتقاء مضامين وأنشطة ملائمة لبنائها.
- استحضار خصوصيات المتعلم عند التخطيط للدرس.
- توظيف الإمكانات والوسائل المتوفرة بطريقة معقلنة.
انتقاء الطرائق البيداغوجية الملائمة للتصور العام المقت


1 . التقويم الإجمالي :
يراعى مبدأ إدماج المكتسبات في وضعيات مركبة ودالة تمكن المتكون من فرص متعددة للبرهنة على كفاءته ، ولبلوغ الهدف من هذه العملية .
تحدد أهم معالم وضعيات تقويم الكفاية وكذا معاييره ومؤشرات كل معيار.
مثلا :
باستثمار الوثائق التالية: ( نهاج التربية البدنية والرياضية ومشاريع الحلقات المنجزة خلال أنشطة هذه المجزوءة ) ، يقوم الطالب (ة) الأستاذ(ة) بتخطيط درس أو مقطع من درس في نشاط بدني أو رياضي لفائدة قسم معين من أقسام المدرسة الابتدائية بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات الواردة في هذا المنهاج .
2. الدعم والاستدراك :
اقتراح مسارات الدعم والاستدراك لمعالجة الإختلالات والتعثرات التي يمكن أن تشوب التمكن من الكفاية المستهدفة .
بناء على النتائج المحصل عليها في وضعية الإدماج يوجه الأستاذ(ة) المؤطر(ة) الطلبة(ة) المتعثرين إلى أنشطة الاستداراك بينما المجتازين إلى أنشطة الدعم .
ملحوظة : ( نقتصر على أن يتم الدعم والاستدراك من خلال التكوين الذاتي للطلبة (ات) بعد توجيههم ).






ملحقات مجزوءة التخطيط
ملحق رقم 1 :

تحديد بعض المفاهيم والمصطلحات المتداولة في مادة التربية البدنية والرياضية
التربية البدنية والرياضية:
التربية البدنية والرياضية مادة تعليمية تعتمد الأنشطة البدنية والرياضية باعتبارها ممارسات اجتماعية وثقافية تساهم في بلوغ الغايات التربوية.
تعد مادة التربية البدنية والرياضية مادة تعليمية أساسية لدى المتعلم وهي تتفاعل تفاعلا منسجما مع باقي المواد الدراسية الأخرى،لأن البرامج التعليمية تسعى في مجملها إلى الوحدة المتكاملة،آخذة بعين الاعتبار التكوين الشامل لشخصية المتعلم من جميع جوانبها.
إن ما يكتسبه المتعلم من أرصدة في مجال المعرفة والمهارات سواء تعلق الأمر بالكتابة أو القراءة أو الحساب أو الحركة له تفاعل في تكوين شخصيته تكوينا متكاملا ومتزنا، ومن ثم كان للرصيد الحركي دلالته تأثيرا وتأثرا. ولهذا فالنشاط الحركي بمدلوله ورصيده له تأثير خاص على المواد الأخرى من حيث الإنتاج والتفاعل أخذا وعطاءا. لذا وجب تطويعه وفق أسس علمية تستجيب لمتطلبات المتعلم ورغباته حسب مراحل نموه وإمكانياته والمحيط الذي يعيش فيه.
وينبغي التمييز بين التربية البدنية كمادة تعليمية أساسية وإجبارية والنشاط الرياضي الذي يعد مرحلة تكوينية تكميلية اختيارية يمارس خلال الجمعية الرياضية المدرسية. وهو عبارة عن أنشطة رياضية مقننة يبرز من خلالها التلاميذ مؤهلاتهم الحركية وقدراتهم البدنية ، والتي تتوج ببطولات محلية وجهوية ووطنية ودولية.
وبذلك فإن الرياضة المدرسية لا تقل أهمية عن التربية البدنية والرياضية لمالها من مزايا تربوية تنمي في المتعلم الذوق والقدرة على الإتقان والتنسيق والتنشيط والتنظيم الرياضي الطموح إلى ما هو أفضل وأحسن. كما أنها تعزز روح التفاهم والتقارب بين الأفراد والجماعات والشعوب وتذكي روح الإخاء والتلاحم بواسطة اللقاءات والتظاهرات الرياضية.
الألعاب العتيقة، التقليدية أو الشعبية:
أنشطة بدنية غير نظامية تتوارثها الأجيال المتعاقبة،وهي تعبر بشكل ما عن ثقافة المجتمع وطبيعة العلاقات السائدة فيه .
الرياضة المدرسية :
الرياضة المدرسية هي مجموع الأنشطة الرياضية المزاولة داخل المؤسسات التعليمية في إطار الجمعية الرياضية المدرسية، والتي تتوج ببطولات محلية وجهوية ووطنية ودولية، يبدع فيها التلاميذ ويبرزون من خلالها كفاءاتهم ومواهبهم.
الاستعداد الحركي :
يعني قابلية التعلم بسهولة والوصول إلى مستوى من المهارة في مجال حركي معين. إن الاستعداد يشير إلى إمكانية إنجاز كامنة وليس إلى إنجاز فعلي، وللاستعداد علاقة مباشرة بالوراثة حيث يمكن اعتباره مجموعة موارد وإمكانات فردية فطرية.
القدرة الحركية:
هي التمكن من القيام بفعل أو إنجاز تصرف أو مجموعة تصرفات مناسبة لوضعية حركية معينة. لذا تعتبر القدرة تفعيلا للاستعداد.
المهارة الحركية:
المهارة بطبيعتها متعلقة بوضعية محددة، وهي بصفة عامة منتوج مباشر للتعلم، كما ان مستواها رهين بالقدرات التي يتوفر عليها الشخص حين معايشته لهذه الوضعية.
الكفاية:
يمكن اعتبار الكفاية بمجال التعلم الحركي مجموعة معارف ومهارات إجرائية وعملية تمكن في إطار فئة من الوضعيات من حل مشكلة بنجاعة وفعالية. فهي بذلك صفة مكتسبة عن طريق التمرين والتعلم كما أنها تتميز باعتبارها نشاطا وظيفيا، ليس فقط بحضور الذات العارفة بل أيضا بحضور الذات الشخصية.






المشروع البيداغوجي لمادة التربية البدنية والرياضية:
هو أداة لتفعيل برنامج مادة التربية البدنية والرياضية على صعيد كل مؤسسة من خلال تخطيط يراعي ظروفها المادية من حيث التجهيزات والأدوات الديداكتيكية المتوفرة مثلا، كما يأخذ بعين الاعتبار طبيعة محيطها الجغرافي والبشري. وعادة ما ينجز المشروع حسب المراحل الآتية:
1- تشخيص الحالة الراهنة ماديا وبشريا.
2- تحديد الجدولةالسنوية لدروس مادة التربية البدنية والرياضية تحديدا معقلنا يتيح ترشيد استثمار الإمكانات المتوفرة.
3- تقويم إجمالي في نهاية كل سنة للرفع من مستوى الأداء في السنوات التي تليها.
1. تعريف الحلقة (التوجيهات الرسمية لتدريس مادة التربية البدنية 1991)
الحلقة في مادة التربية البدنية والرياضة هي عبارة عن مجموعة حصص من نفس النشاط الرياضي وتتسلسل تدريجيا وفق الأهداف التي يحددها المشروع التربوي للمؤسسة وبرنامج تدريس مادة التربية البدنية والرياضة.
 عدد حصص الحلقة الدراسية: يمكن تحديد عددها من 6 إلى 9.
 مكونات الحلقة الدراسية:
أ‌) الحصة الأولى: مخصصة للملاحظة والتقويم التشخيصي
ب‌) الحصة2-3-4-5: مخصصة للتعليم والتعلم
ت‌) الحصة السادسة: مخصصة للتقويم الإجمالي
أ) حصة الملاحظة والتقويم التشخيصي: وتهدف إلى تشخيص مؤهلات وقدرات التلاميذ وكذا مستواهم في نشاط معين(انطلاقا من مواقف تربوية متنوعة)يشارك في تنظيمها التلاميذ إلى جانب المعلم قصد تحديد الأهداف المتوخاه من الحلقة ويجب في هذا الباب يجب في هذا الباب إعداد جدادة للملاحظة تتضمن معايير ومقاييس مرجعية موضوعية من شأنها أن تمكن المعلم من إصدار أحكام واتخاد قرارات لتحديد الأهداف التي يرتكز عليها المشروع.
ب) حصص التعليم والتعلم: ترمي كل حصة تعليمية تعلمية إلى تنمية وتحسين مؤهلات التلاميذ حسب المجالات التربوية الثلاث وكذا تلقينهم المهارات الحركية والرياضية وفقا للأهداف المرسومة وبناء على التعليمات التي تم جردها من خلال عملية الملاحظة.ولضمان الفعالية المتوخاه يجب أن يقوم الأستاذ والتلميذ أثناء العملية التعلمية بتقويم تكوينيمستمر قصد التصحيح أوتدليل العراقيل والصعوبات التي تعترض التلاميذ أثناء تعلمهم وذلك من خلال:
 تدخلاته الفعالة
 تعديل أو تغيير المواقف التربوية
 مساعدة التلميذ على معرفة أسباب فشله عن طريق تقويمه الذاتي
 التقويم المتبادل بين عناصرالمجموعة لتدليل الصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة
ث) حصة التقويم الإجمالي: هي عبارة عن حصة ختامية للحلقة ويقصد منها ضبط ما توصل إليه التلميذ من تحليل منذ بداية إلى نهاية الحلقة. والغاية منها معرفة نسبة ما تحقق من أهداف مرسومة قصد اتخاذ القرارات التربوية المناسبة.
وتعتبر هذه الحصة بمثابة إطار مرجعي لبرمجة حلقات مقبلة لنفس النشاط كما تعد هذه الحصة فرصة ثمينة لتلقين التلاميذ مبادئ في الملاحظة والتقويم ويستحسن توزيع المهام على التلاميذ للقيام بالتنظيم والتحكيم وتسيير الفرق إلخ...
إن هذه الحصة تكتسي أهمية بالغة من حيث النتائج المحققة وبلوغ الأهداف المسطرة. لذلك ينبغي إتاحة الفرصة لتلميذ لإبراز دوره في المشاركة وإبداء الرأي في الحصيلة العامة وتستهدف هذه الحصة من جهة ثانية موافاة إدارة المؤسسة بنقطة عددية تنمح للتلاميذ طبقا لشبكة التقويم الرسمي.

2. اللياقـة البدنيـة:
هي تضافرعدة عناصر هي: السرعة، القوة، المرونة، التحمل، الرشاقة.
السرعـة: في مجال الرياضة هي الاستجابة العضلية الناتجة عن التبادل السريع ما بين حالة الانقباض والاسترخاء العضلي وهي كذلك القدرة على أداء حركات معينة في أقصر زمن ممكن.
القـوة: هي قدرة العضلة في التغلب على مقاومة خارجية أو مواجهتها.وتختلف هذه المقاومة باختلاف النشاط البدني الذي يمارسه الفرد.
 مقاومة ثقل الجسم
 مقاومة ثقل خارجي
 مقاومة منافس
 مقاومة الاحتكاك
المرونـة: هي القدرة على أداء حركات لمدى واسع وهي كدالك سهولة الحركة في المفاصل وتختلف درجة المرونة باختلاف الإمكانات الفزيولوجية والتشريحية للفرد.
التحمـل: هو قدرة الفرد على العمل لفترات طويلة دون تدني مستوى الكفاية أو الفعالية وهو كذلك قدرة أجهزة الجسم على مقاومة التعب.
الرشاقة: ترتبط بالصفات البدنية من جهة والنواحي المهارية للأداء الحركي من جهة أخرى مثال:
 القدرة على التغيير من أوضاع الجسم في الهواء ( وتتضمن كذلك عنصر تغيير الاتجاه مثال: في كرة السلة)
 قدرة الفرد على التغيير من وضع إلى آخر بأقصى سرعة وتوافق
 قدرة الفرد على تغيير سرعة تعلم وإتقان المهارة الحركية الرياضية
 قدرة الفرد على تعديل الأداء الحركي بصورة تتناسب مع متطلبات المواقف المتغيرة.














الملحق رقم 2
تخطيط التوزيع السنوي لحلقات التعلم


نموذج من إنتاج الطلبة المعلمين (ات) لموسم 2007/2008 مركز العرائش :

08/05/05
08/05/26 08/04/12
08/05/04 08/03/20
08/04/11 08/02/28
08/03/09 08/02/06
08/02/27 08/01/05
08/01/26 07/12/11
08/01/04 07/11/19
07/12/10 07/10/17
07/11/12 07/09/22
07/10/12 الأسبوع الأول
Dates

prof
10
9 8 7 6 5 4 3 2 1




أسبوع

تهيئ

الساحة Sakina
3
10 9 8 7 6 5 4 2 1 Roufaida
4
3 10 9 8 7 6 5 2 1 Soumaya
5
4 3 10 9 8 7 6 2 1 Rachid
6
5 4 3 10 9 8 7 2 1 Walid
7
6 5 4 3 10 9 8 2 1 Aziz

المفتاح:

1- الجلد
2- دفع الجلة
3- كرة القدم
5- الجري المتوسط
4- رمي الرمح
6- القفز العلوي
7- الجمباز
8- العاب تقليدية
9- العاب بلا حدود
10- الوثب الطولي



• الإطار العام :

مجال التدخل نوعية السلوكات الحركية مواضيع التدخل
الوعي بالذات والتحكم فيها . سلوكات حركية مساعدة على إدراك الذات في وضعيات متنوعة. . وضع الجسم في مواقف مختلفة
. حركات تتعلق بمختلف أطراف الجسم
. حركات ذات الطابع الإيقاعي
. حركات التوازن القار.
الوعي بالذات والتحكم فيها والتأقلم مع المحيط المادي . سلوكات حركية متناغمة مع المحيط المادي في تنوع أشكاله. . حركات متناسقة لاستعمال الأدوات في وضعيات مختلفة(قذف،رمي...)
. التوجه في الفضاءات المتنوعة
. حركات التوازن في وضعيات دينامية
. حركات رد الفعل على مؤثرات متنوعة
. حركات التنقل في وضعيات مختلفة.
الوعي بالذات والتحكم فيها والتأقلم مع المحيط الاجتماعي. . سلوكات تواصلية مساعدة على بناء علاقات إيجابية مع الآخرين. . حركات تعبيرية جماعية
. حركات متناسقة من أجل التواصل مع الآخر (التعاون أو التعارض أو كلاهما معا).


• الكفايات والأنشطة المعتمدة :
إن الجداول التالية تتناول توزيع الكفايات حسب ثلاث مستويات وهي تكتسي خلالها التدرج والاسترسال، مع اقتراح بعض الأنشطة البدنية والرياضية التي يمكن اعتمادها لتهيئ هذه الكفايات لدى المتعلم. علما أن توزيع الأنشطة البدنية والرياضية بمجالات التدخل الثلاث لا يعني بتاتا انفرادها بمجال دون الآخر، فكل الأنشطة البدنية والرياضية بإمكانها أن توظف في كل المجالات حسب استعمالها من لدن المتدخل.
تجب الإشارة أيضا إلى أن الكفايات المقترحة هي عامة وتجمع مواصفات التلميذ عند إنهائه للفترة الزمنية المخصصة للمستوى. بحيث تتضمن مجموعة من القدرات والمهارات وكذلك المعارف بشتى أنواعها في تناسق وتناغم فيما بينها.
التعليم الأولي

المجـــال الكفايات الأنشطــة المقترحـــة
الوعي بالذات
و التحكم فيها - القيام بحركات تتعلق بمختلف أطراف الجسم.
- التوازن في وضعيات قارة. • مطافات جمبازية
• أنشطة الجري – القفز- الرمي- الجذب- التسلق- الدفع- المشي-
• أنشطة تزاوج بين الحركة والإيقاع.
التأقلم مع المحيط المادي - التوازن في وضعيات مختلفة.
- القيام بحركات مع استعمال أدوات مختلفة.
- القيام بتنقلات في وضعيات مختلفة. • الجري والمشي في مسالك ومطافات مختلفة.
• الرمي بطرق مختلفة وأدوات متنوعة.
• سباحة.
• أنشطة التنقل بآلة ( دراجة ...)
التأقلم مع المحيط الاجتماعي - المشاركة في أنشطة جماعية بسيطة
- التعبير الحركي الميمي ( المحاكاة )
• ألعاب جماعية تقليدية
• حركات تعبيرية جسدية ميمية
• أنشطة جماعية بمجال مائي
• أنشطة المبارزة.
• ألعاب جماعية.


السنة الأولى والثانية ابتدائي

المجـــال الكفايات الأنشطة المقترحـــة
الوعي بالذات
و التحكم فيها • التوازن في وضعيات قارة.
• التموقع في وضعيات مختلفة.
• مصاحبة الحركة للإيقاع. أنشطة تزاوج بين : الجري والرمي، الجري والقفز، الجري، القفز والرمي
مطافات جمبازية مختلفة




التأقلم مع المحيط المادي • التوازن في وضعيات دينامية ومختلفة.

• القيام بحركات متناسقة مع استعمال الأدوات.
• الجري- المشي- القفز- الرمي في فضاءات ومحيطات مختلفة ومتغيرة.
• قذف_استقبال باستعمال أداة أو بدون
• الجمباز البهلواني
• ألعاب الملاحظة والتركيز والانتباه.
• أنشطة في فضاءات وأوساط مختلفة (ماء، ثلج، جبال، رمال..)


التأقلم مع المحيط الاجتماعي • التعاون مع الأفراد في أنشطة جماعية
• التعبير الجسدي الجماعي
• تنسيق حركاته مع حركات الآخرين. • ألعاب جماعية ورياضية
• ألعاب مقننة أو غير مقننة
• ألعاب المطاردة
• جري بالتناوب
• ألعاب جماعية تقليدية
• أنشطة المبارزة.





السنوات الثالثة- الرابعة- الخامسة والسادسة ابتدائي

المجـــال
الكفايــات الأنشطـة المقترحة
الوعي بالذات والتحكم فيها • التوازن في وضعيات غير اعتيادية
• التنسيق بين الحركة والإيقاع
• بذل مجهود بدني منتظم ومتواصل مع الحفاظ على التوازن التنفسي.
• جري سريع
• جري لمدة طويلة
• قفز متنوع
• رمي متنوع
• جمباز( حركات أرضية ...)
التأقلم مع المحيط المادي • الحفاظ على التوازن في وضعيات دينامية مختلفة
• التنقل بسرعة تصاعدية أو تنازلية في وضعيات مختلفة
• القيام بحركات متناسقة مع استعمال أدوات في وضعيات وإيقاعات مختلفة
• جري عبر الحواجز
• مطافات ومسالك مهيأة
• سباحة
• تسلق
• الجمباز البهلواني
• الجمباز بآليات
• الجمباز الإيقاعي
التأقلم مع المحيط الاجتماعي • الاندماج مع الأفراد في أنشطة جماعية
• التعبير الجسدي وإنجاز عمل جماعي منسق
• تحمل المسؤولية ،تقلد مهام وأدوار ثم احترام القوانين • ألعاب جماعية متنوعة
• ألعاب رياضية جماعية
• جري بالتناوب
• حركات تعبيرية جماعية
• جمباز إيقاعي جماعي
• ألعاب جماعية تقليدية
• أنشطة المبارزة.



نموذج لتشخيص البنية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمدرسة ومحيطها
تعني هذه المرحلة دراسة تحليلية تشخيصية شاملة لوضعية المؤسسة ولمشاكلها وحاجياتها في جميع أبعادها بتجميع المعطيات وتصنيفها وتحليليها، ويشمل ذلك الأبعاد التالية:
I- بعد السياق (خصوصيات المؤسسة ومحيطها).
ويشمل :
أ- نوعية المؤسسة: (تعليم عمومي ...
- مستواها ( تعليم، ثانوي ...
- الشعب
- الاختلاط
- نوعية التنظيم والتسيير الإداري بها
- نوعية التنظيم التربوي المعمول به
- ساحتها (النشاط الثقافي للمؤسسة وإشعاعها
- تاريخها.
ب- محيطها الاجتماعي والاقتصادي:
- معطيات اجتماعية (الحي وساكنته...)
- معطيات اقتصادية حول المدارات المحيطة بالمؤسسة
- وضعية المؤسسة في خريطة الحي.
ج) المحيط التعليمي والثقافي: وضعيتها بالنسبة لمختلف المؤسسات التعليمية بالمنطقة وبالنسبة لمختلف المنشآت الثقافية والرياضية والترفيهية).

II- بعد الإمكانيات المادية والبشرية:
1) الإمكانات المادية:
- الحجرات
- الساحات
- الملاعب والتجهيزات الرياضية
- المخابر – معامل ورشات
- الخزانة أو قاعة المطالعة، قاعة الأنشطة الموازية
- قاعة الوسائل السمعية البصرية
- مركز التوثيق والإعلاميات
- التجهيزات والأدوات التعليمية.

2) الإمكانيات البشرية:
هيئة الإدارة ( عددهم، خبرتهم، مهامهم، هوياتهم)
هيئة التدريس من حيث:
- العدد
- الخبرة
- التخصصات
- الهوايات ومدى انخراطهم في أنشطة ثقافية ورياضية
III – بعد التلاميذ :
- عددهم
- توزيعهم حسب السن والجنس والأقسام
- أصولهم الاجتماعية والاقتصادية
- وضعيتهم الدراسية ( النجاح، التكرار).
- الحافزية لديهم ميولاتهم الدراسية والمهنية .
IV- بعد الدعم الخارجي:
- انخراط هيئة التفتيش في نشاط المؤسسة
- انخراط الموجهين التربويين
- انخراط جمعية الآباء في حياة المؤسسة
- دعم الجماعات المحلية والجمعيات المنظمة – دعم المراكز الثقافية.
بعد تجميع المعطيات يقوم المدرس أو الفريق التربوي بتصنيفها وتحليلها وتشخيص المشاكل والصعوبات:
- مشاكل ذات طبيعة مادية ( خصاص في المرافق والتجهيزات....)
- مشاكل ذات طبيعة بيداغوجية
- مشاكل ذات طبيعة تشريعية تنظيمية
- مشاكل ذات طبيعية علائقية تواصلية
ونستند في تحليلنا للمعطيات وتشخيصنا للمشاكل على التساؤلات التالية:
ما هي جوانب القوة في المؤسسة؟
ما هي جوانب الضعف؟





1- تحديد السن حسب المراحل الدراسية :

الســـــن المرحلة الدراسية
4 ـ 5 (2)*
التعليم الأولى (سنتان)
6 ـ 7 (2)*
السنة الأولى والثانية من التعليم الابتدائي ( سنتان)
8-9-10-11 (4)* السنة الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة من التعليم الابتدائي (4 سنوات)

* مجال عمري يشمل عدد السنوات الدراسية بالمرحلة

2- خصائص وحاجات المتعلم بالسلك الأساسي :
تشمل هذه المرحلة من نمو المتعلم المرحلتين الأوليين من التقسيم أعلاه، وهي تمتد لأربع سنوات. تجب الإشارة هنا إلى أنه قد تم الفصل بين المجالات التربوية الثلاث :الحسي الحركي، المعرفي، والوجداني الاجتماعي وذلك محاولة لتسهيل مهام المتدخلين في تطبيق هذا البرنامج على مستوى الابتدائي.
• المجال الحسي الحركي :
o صعوبة تحمل المجهود.
o عفوية الحركة.
o صعوبة التنسيق الحركي ولو في وضعيات بسيطة.
o عدم الوعي بكيفية التنفس.
o صعوبة التوازن.
o مشكل الجاذبية الفردية.

• المجال المعرفي :
o مشكل تقدير المسافات والأحجام.
o مشكل التقدير البصري الحركي.
o صعوبة إدراك وتنظيم الذات في الزمان والمكان.
o نقص الانتباه والتركيز.
o صعوبة تحليل ومعالجة المعلومة ولو في وضعيات مبسطة.
o بطء الاستجابة للمؤثرات الخارجية.
• المجال الوجداني الاجتماعي :
o التمركز حول الذات.
o مزاجي السلوكات.
o يكون ذا حساسية إزاء نقد الآخرين.
o لا يقبل الهزيمة ويحاول إلقاء اللوم على غيره.
3- خصائص وحاجات المتعلم في المرحلة الثانية :
أي بالسلك المتوسط من التعليم الابتدائي وتمتد إلى أربع سنوات (الثالثة، الرابعة، الخامسة، والسادسة).
• المجال الحسي الحركي :
o تباطؤ وثيرة النمو الجسدي.
o إمكانية إتقان المهارات الحركية (فترة مهمة لإتقان المهارات الحركية العامة وكذلك المهارات الرياضية المقننة).
o تحسن إمكانات المتعلم في إدراك الذات في الزمان والمكان.
o القدرة على التقويم الذاتي أثناء الحركة.
o بداية ظهور الفوارق الجسدية بين الإناث والذكور.
• المجال المعرفي :
o الميل إلى العمل الواقعي.
o إمكانية الاستفادة من التكرار.
o سهولة استيعاب القواعد والقوانين.
o تقدم في النشاط التمثلي.
o إدراك المفاهيم المجردة.
o حب الاستطلاع.
o القدرة على تمييز المعطيات (الغربلة).
o القدرة على التفاعل مع الوضعيات المختلفة.
o تزايد مدة التركيز وحدة الانتباه.
o النضج التدريجي للقدرة على الابتكار.
• المجال الوجداني الاجتماعي :
o الانجذاب نحو الجنس المماثل.
o الميل إلى الانتماء لمجموعات منتظمة.
o الميل إلى الزعامة.
o القدرة على تحمل المسؤولية.
o حب المواجهة وإبراز المهارات.
o تزايد التفاعل الاجتماعي مع الأقران
مواصفات الطفل عند نهاية التعليم الابتدائي
اعتبارا لأهم خصائص ومميزات النمو عند المتعلم في هاتين المرحلتين الدراسيتين، وتبعا كذلك للمواصفات العامة المقترحة لهذا المستوى الدراسي في الوثيقة الإطار. تم حصر مجموعة من المواصفات التي رتبت حسب المجالات التربوية الثلاث : الحسي الحركي، المعرفي، والوجداني الاجتماعي.
وعليه، تمت بلورة هذه المواصفات لتأخذ خصوصيات مادة التربية البدنية والرياضية من جهة، دون أن تخرج عن توافقها مع سائر المواد التعليمية من جهة أخرى.
• المجال الحسي الحركي :
أن يكون المتعلم قادرا على :
o إدراك الذات والزمان والمكان.
o التحكم في الذات وفق الزمان والمكان.
o توظيف المبادئ الأساسية المتعلقة بحفظ الصحة انطلاقا من ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية.
o توظيف واستغلال رصيده الحركي والرياضي.
o الابتكار والإبداع من خلال التعبير الجسدي.
• المجال المعرفي :
أن يكون المتعلم قادرا على :
o استيعاب المفاهيم والتقنيات الأساسية ومعرفة القوانين المتعلقة بالأنشطة الرياضية المعتمدة.
o تحليل وتمييز وانتقاء أهم المعطيات في وضعيات مختلفة داخل الأنشطة المعتمدة.
o استيعاب المفاهيم والمبادئ الأولية المتعلقة بالحفاظ على الصحة والبيئة.
o الانتباه والتركيز والملاحظة.
المجال الوجداني الاجتماعي :
أن يكون المتعلم قادرا على :
o التعاون والإنسجام والتفاعل الإيجابي مع الآخرين بناءا على الإلتزام بالمبادىء التالية:
o احترام الآخر، التسامح، التضامن ، النزاهة ، الأمانة ... إلخ
o تحمل المسؤولية والتحكم في انفعالاته.
o التكيف مع مختلف الوضعيات
o إثبات استقلاليته من خلال : الإنضباط وتنظيم ذاته ووقته وإبداء رأيه...إلخ.
o التحلي بروح المنافسة الشريفة والمثابرة في بذل الجهد.









أهداف سلكي التعليم الابتدائي :

أهداف السلــك الأساســي أهداف السلك المتوسط
التعليم الأولي (سنتان) السنة 1 و2 ( سنتان) السنة 3-4-5-6 (أربع سنوات)
1- توظيف وتنمية واستغلال الرصيد النفسي الحركي


2- تنمية وتوظيف حواسه في مختلف الوضعيات الحركية.



3- مشاركة أقرانه في أنشطة جماعية مختلفة مع احترام قوانينها المبسطة. 1- تنمية القدرات النفسية الحركية لدى المتعلم بصفة متوازنة وملائمة لنموه الطبيعي.
2- تكييف المتعلم لأدائه الحركي مع مختلف الوضعيات انطلاقا من معرفته لمحيطه المادي.

3- الانتماء إلى مجموعة والمساهمة مع أقرانه في أنشطة جماعية. 1- تحسين مستوى قدرات المتعلم النفسية الحركية واكتساب المهارات الأساسية التي تعده لممارسة الرياضات المقننة.
2- تفاعل المتعلم مع مختلف الوضعيات بتوظيف رصيده المعرفي والحركي.


3- الاندماج في مجموعته من خلال الأنشطة الجماعية وتحسين إمكاناته التواصلية.


تثمين الموروث الثقافي الوطني من خلال توظيف الأنشطة البدنية التقليدية وذلك بالتركيز على تلقينها أساسا بالطور الأول من السلك الأساسي (التعليم الأولى) واعتمادها أيضا من بين الأنشطة المقترحة للطور الثاني من السلك الأساسي.








الملحـق رقــم 3


مقدمـة :
في الحقيقة لا يمكن التطرق إلى العملية التربوية دون اللجوء إلى تصور مسبق لمشروع العملية البيداغوجية وسيكون من قبيل المغالطة الاعتقاد أن العقل السليم والحدس يكفيان وحدهما لمعالجة هذه العملية.
ومن هذا المنطلق فإن العملية التربوية لابد أن تعالج بوضوح دون الاعتماد على أي تخطيط صارم. ومن ثم كيف نعطي معنى أو معالم للتدرج (Progression) مع ترك مجال أوسع لإمكانيات المبادرة لدى كل من المدرسين والتلاميذ؟
كيف يمكن تصور العلاقة بين التربية البدنية والرياضية وبين النشاطات البدنية والرياضية؟
من المعلوم أن " التربية البدنية والرياضية تنظم ممارسة وتعلم النشاطات البدينة والرياضية".
فكيف تؤسس الاختيارات التي من شأنها برمجة هذا النشاط أو ذاك؟
حسب Alain Hebrard يمكن أن نحدد بخصوص الأنشطة البدنية والرياضية:
- دواعي وجودها (حافز النشاط، دعامة عاطفية...)
- نوع العلاقات التي تُنشئها بين الفرد (التلميذ) والمحيط المادي، بين الفرد والآخرين؟
- الصعوبات التي تطرحها؟
- الموارد التي تسمح بتنميتها؟
سنحاول الإجابة عن مختلف هذه الأسئلة انطلاقا من مفهوم التحليل الديداكتيكي للأنشطة البدنية والرياضية.
إن التحليل للممارسة البدنية والرياضية يجعل المدرس يتساءل حول ثلاثة محاور:
1) الأكسيولوجيا (Axilogie) : وهي عبارة عن مجموعة من التوجهات البيداغوجية والغايات والأهداف التربوية.
2) الديداكتيك وهي الدراسة العلمية لتحديد وتنظيم محتويات التعلم (وضعيات التعلم).
3) البيداغوجيا: هي الصورة التي نرسمها للمتعلم ولدوره الحيوي أثناء العملية التكوينية.







وما تطرقنا له يفرض علينا الربط بين ما هو نظري وما هو عملي (ممارسة ميدانية). وهذا الترابط بينهما يسهل فهم غايات الفعل التربوي والأهداف المتوخاة من التربية البدنية والرياضية. ولوضع حد للتحليل التقليدي وغير الترابطي لمختلف الأنشطة البدنية والرياضية نسعى لمعالجة الأنشطة الرياضية على شكل وحدة مترابطة وعرضية (Transversale).
I - التحليل اللديداكتيكي :
يحتوي على مجموعة من المراحل المتعاقبة التي تهدف إلى تحديد:
1- المنطق الداخلي للنشاط البدني والرياضي.
2- الرهان التكويني.
3- المبادئ الحركية الأساسية للأنشطة البدنية والرياضية
4- المشاكل الرئيسية
5- المنطق السلوكي للمتعلم.

1- المنطق الداخلي للنشاط البدني والرياضي:
هذا المفهوم يحتوي على كل خصائص النشاط : جوهرة أو أهم ما فيه.
إن هذا المفهوم حسب "Joel Dugal" يشمل كل ما يميز النشاط وما يجعل منه مهما وأساسيا. فهو ينطبق على المميزات الأساسية للأنشطة البدنية والرياضية المعنية: مثلا في الألعاب الجماعية (إمكانيات التسجيل، التوقيت، عدد اللاعبين، العلاقات...).
بالنسبة لـ "Parlebas" " هو نظام من الضغوطات الناجمة، عن القواعد التي تعطي شكلا لسلوك الممارس، وهو أيضا بالنسبة له: كل نشاط يخضع لمنطق داخلي محدد من طرف مجموعة من الضغوطات (Contraintes): محيط قار وغير قار الذي يمارس فيه هذا النشاط، القواعد... هذا المنطق يحدد وينظم أفعال الممارسين.
المنطق الداخلي مرتبط إذن بالقواعد المنظمة للنشاط الممارس والتي تحدد الشكل الذي يجب على الممارسين إتباعه في الممارسات الميدانية. أي (ما ينبغي أن يخضع له الممارس من احترام للقواعد المنظمة للنشاط المعني).
2- الرهان التكويني "Enjeu de Formation"
ويقصد به كل ما يمكن الحصول عليه وكسبه في المدى المتوسط والبعيد من ممارسة هذا النشاط أو ذاك أو مجموعة من النشاطات البدنية والرياضية. ويستلزم الرهان من المدرس "حرصا ثقافيا، ابستمولوجيا وديداكتيكيا" من منطلق ارتباطه بخصوصيات النشاط لا من منطلق ارتباطه بهذه الوضعية الخاصة أو تلك...
إن أهمية الأنشطة البدنية والرياضية في علاقتها بالتعليم لا تظهر إلا بتحليل دقيق للمكونات الأساسية لهذه الأنشطة: القوانين، الظروف، مستويات الممارسة...
إن دراسة هذا المفهوم يجيبنا على السؤال التالي:
لماذا نضع هذه الأنشطة البدنية والرياضية في إطار برمجة؟ وتحديد ما يمكن كسبه وأخذه على المستوى التربوي بتلقين هذه الأنشطة للوصول إلى غايات وأهداف التوجهات البيداغوجية.


3- المبادئ الحركية: "Principes D’action"
المبدأ الحركي هو بناء نظري وأداة عملية، يوجه مجموعة من الحركات ويعد مصدرا لها. ويتصف المبدأ الحركي بـ :
- الوعي
- يتوفر على قدر من التعميم
- يساهم في شرح وتخطيط الحركة.
هذه المبادئ الحركية تجمع القواعد الحركية "Règles d’action" الفعالة في الأنشطة البدنية والرياضية بمعنى مجموعة من الثوابت والشروط الموجودة في جميع مستويات الممارسة كيفما كانت التغيرات (مادية أو قانونية التي تمس الضوابط المتحكمة في اللعب).
فالقاعدة الحركية بدورها تتوفر على مميزات:
- إنها واعية
- تساهم في التخطيط واختيار وتنفيذ الحركة بعلاقتها مع القدرات الحركية.
بصفة عامة هي الإجابة على السؤال التالي:
ماذا يجب أن أفعل لكي أكون فعالا؟
4- المشكل الأساس: Problème Fondamental"
المشكل الأساس يحدد ما يجب تلقينه للتلاميذ. كل مجموعة نشاطات بدنية ورياضية تمثل تناقضات أساسية خاصة بها والتي تشكل سمة من سمات المحتوى الثقافي للأنشطة البدنية والرياضية.
حسب "Goirand" إن محاولة فهم العلاقات المتناقضة التي تؤسس موضوعا ثقافيا ونشاطا بدنيا ورياضيا، هي في نفس الوقت دعوة إلى المربي لخلق وضعيات تعلم تطرح مشاكل جدا أساسية ونداءا إلى الذكاء الجماعي للتلاميذ لحل المشاكل المطروحة بواسطة الوضعيات المقترحة من طرف المدرس.
إن المشاكل الرئيسية تتفاوت من حيث درجة صعوبتها والتصرف فيها يعطي للمتعلمين الفرصة للتأقلم معها وبالتالي سيخلق تغييرات في التصرفات الحركية من أجل اكتساب كفاءات جديدة.
5- المنطق السلوكي للمتعلم:
الخصائص المميزة للمتعلم التي تتفاعل مع النشاط البدني والرياضي سلبا وإيجابا.
إن دراسة المنطق السلوكي للمتعلم في مواجهة نشاط بدني تربوي هو تحديد لتطور مشاريع واستراتيجيات السلوكات حسب موارده(1) من جهة والضغوطات المرتبطة بالمبادئ الأساسية للسلوكات من جهة أخرى.
موارد = مصادر : Ressources (1)
هي بالنسبة لـ "Famose" "الخزان العام الذي يقتبس منه المتعلم لتنظيم نشاطه وإتمام عمله. كل نشاط بدني ورياضي يمكن تنظيمه انطلاقا من المصادر الأولية التي تحركها حيوية: طاقية، آلية إعلامية، عاطفية وإن كانت في نفس الوقت كل موارد المتعلم الأخرى تؤدي دورا وتساهم في إنجاز العمل".
إن هذه الدراسة تؤدي بالمدرس إلى تصور شمولي للتعلم بإعطاء الطفل القدرة لينمي المهارات الحركية الملاءمة للألعاب وتحديد استراتيجياته المعرفية لبناء مشروع حركي مما يتطلب ثلاثة أنماط من التعلم:
1- التعلم الإدراكي: الذي يمكنه من تحليل الوضعيات
2- تعلم اتخاذ القرار الذي يؤدي إلى تكييف جواب أو سلوك ملائم للوضعية المحللة وهي القدرة على إنجاز الاختيار.
3- التعلم على قدرة الإنجاز أو التنفيذ الإجرائي الذي يعطي القدرة على عرض السلوك أو الجواب المختار.


II- المعالجـة الديداكتيكيـة :
تهدف إلى إقامة دراسة معمقة حول محتوى المادة لنقله وتحويله إلى محتوى تعليمي ( النقل الديداكتيكي)، فهي تسعى إلى تنسيق وترتيب المحتويات في إطار المستوى التعليمي.
في هذه المرحلة يقوم المدرس بالتفكير والتحليل انطلاقا من ملاحظة فئة معينة من أجل أن يقدم لها المحتوى بطرق وأهداف بيداغوجية مناسبة:
إن هدف هذه المعالجة الديداكتيكية هو تكييف هذا المحتوى ليتناسب مع قدرات، حاجيات واستعدادات التلاميذ، وهي تمر عبر تحديد العناصر التالية:
- مستويات التعلم
- مواضيع الدراسة
- معايير النجاح
- الوضعيات المرجعية





1- مستويات التعلم:
في كل نشاط بدني رياضي يمكن تحديد أربعة أو خمسة مستويات للتعلم (توزيع التلاميذ داخل بنيات مختلفة تمكنهم من العمل حسب مسارات متعددة).
هذه المستويات معينة ومرتبة حسب السلوكات المعبر عنها، تدل على درجة معينة من التعلم ومحددة حسب سلم تقديري للسلوك.
* ملحوظة: مستويات التعلم: مستويات الصعوبة = مستوى المهاري

2- مواضيع الدراسة:
اختيار هذه المواضيع مرتبط بالتحليل الديداكتيكي خصوصا بتحديد المبادئ الحركية الأساسية. هكذا فإن المبادئ الحركية محددة حسب مستويات التعلم وكذلك حسب موضوع الدراسة المحتفظ به. فهي تعتبر موجها ومرشدا ديداكتيكيا (Guide) لطريقة بيداغوجية للنشاط البدني والرياضي.
3- معايير النجاح:
معبر عنها بواسطة قدرات أو سلوكات لها معنى ودلالة والتي تسمح من الانتقال من مستوى إلى آخر فهي عبارة عن مؤشرات للتقويم التكويني والإجمالي.
4- الوضعية المرجعية:
هي وضعية طرازية (Typique) للنشاط البدني والرياضي مستنتجة من التحليل الديداكتيكي. تتيح للتلميذ الفرصة لتقدير التناقضات الأساسية للنشاط (المشكل الأساسي) ولتقويم مكتسباته وتطوره.
كما تتيح للمدرس الفرصة لمعرفة نقطة انطلاق سيرورة التعليم والتعلم (الحلقة الدراسية) ووضع خطة ملائمة لإنجازها.
ويمكن تلخيص مكونات وعناصر التحليل والمعالجة الديداكتيكية في الجدولين التاليين:
التحليل الديداكتيكي Analyse didactique:
عملية تتلخص في فهم وتحديد جميع المعطيات المؤثرة في العملية التعليمية عند التلميذ والعملية التعليمية عند الأستاذ.


المنطق الداخلي للنشاط البدني والرياضي منطق التلميذ رهانات التكوين المشكل الأساس المبادئ الأساس
ما يميز النشاط أساسا ويتضمن طبيعته كنوعية المرمى ومساحة اللعب وعدد المشاركين..... الخ كل ما يتعلق بموارده وتمثلاته وسلوكاته خلال المزاولة الأولية للنشاط البدني أو الرياضي هي الدور التربوي الذي يمكن أن يلعبه النشاط المعتمد. ماهيته التربوية التناقض الذي يتضمنه النشاط بطبيعته والذي يجب أن يواجهه الطفل خلال مزاولته، كأن نقول مثلا في الكرة الطائرة : إسقاط الكرة في ملعب الخصم والحيلولة دون سقوطها في رقعته المتطلبات الضرورية المتوفرة والمتواجدة في مختلف مستويات.
المعالجة الديداكتيكيةTraitement didactique :
مرحلة يختار خلالها المدرس طرائق ومحتويات التعلم الموافقة لخصائص المتعلم، مع تحديد أساليب تقويم التعلم.
مستويات التعلم موضوع الدراسة معايير النجاح الوضعية المرجعية
مختلف مراحل استيعاب النشاط المقترح موضوع خاص بالنشاط والذي يمكن أن يكون عاما أو خاصا حسب مستويات التعلم حدود وأدلة تمكننا من معرفة مدى بلوغ الهدف أو تعطينا فكرة عن قدرة الاستيعاب مثلا وضعية قارة قابلة للتطوير تعتبر مقياسا بالنسبة للتلميذ والأستاذ




المثال الأول:
الألعـاب الجماعيـة
تعريفهــــا :
يمكننا تعريف الألعاب الجماعية باعتبارها وحدة مترابطة في إطار قانوني على النحو التالي:
علاقة القوى : "Rapport de force"
مجموعة من اللاعبين في مواجهة مجموعة أخرى في إطار تبادل وصراع كروي.
استراتيجيات فردية وجماعية:
اتخاذ قرارات بصفة واضحة أو غير واضحة في إطار جماعي انطلاقا من مرجعيات مشتركة من أجل الفوز على الخصم أو السيطرة عليه.
اختيار مهارات حس - حركية:
انطلاقا من فرص وحظوظ متكافئة نحو نتيجة مختلفة.
1- المنطق الداخلي للألعاب الجماعية:
- ألعاب التعاون والمواجهة رغم اختلاف مناطق التصويب (Cibles) تتمحور حول خصائص أساسية.
- استعمال كرة في غالب الألعاب.
- ألعاب تحتوي على مناطق التصويب وإمكانيات التسجيل (هدف، محاولة، نقطة)
- ألعاب انفعالية: تسلسل الهجوم على منطقة الخصوم والدفاع عن منطقة الشركاء.
من هنا يتضح لنا أن المواجهة هي الفكرة المركزية لهذه الألعاب. هذه الفكرة (المواجهة) تدفعنا إلى القول أن الفريقين عبارة عن أنظمة منظمة تسعى إلى تسيير الاختلال في النظام.
* تحليل علاقة القوى :
استمرارية / قطيعة
نظام / اختلال في النظام أمن / مخاطرة
توازن / فقد التوازن
2- الرهان التكويني :
رهانات أساسية لممارسة الألعاب الجماعية باعتبارها نشاطات لتسيير علاقة القوى وهي:
 الاستقلالية (الحرية) في الاختيار، في النوايا، في قرارات الفعل وذلك بتهييء، تنفيذ، وتقويم مشروع جماعي لعمل معارض.
 تنمية القدرات الإدراكية: التحليل السريع للمعلومات ومعالجتها لبناء خطاطة عمل ناجحة للسلوكات.
 التحكم في السير التنفيذية وتحسين جودتها.
 مراقبة الاستثمار الوجداني والطاقي.
3- المبادئ الحركية:
حاضرة بالنسبة لجميع المستويات ومشتركة بين جميع الألعاب الجماعية (ما عدا بعض الاستثناءات في الكرة الطائرة).
أ- في الهجوم :
نجد أربعة مبادئ أساسية:
 إمكانيات المستقبل (الشريك) والمدافعين (الخصوم
 تقدير المسافة
 التمرير في الوقت المناسب

* بالنسبة للمستقبل المحتمل :
- أن يكون ظاهرا وأن لا يختبأ وراء المدافع
- إعطاء اختيارات لحامل الكرة
- التوقع.
- بعيد عن الخصم: استعمال الفضاء الفارغ.
4- المشاكل الأساسية : (القضية الأساسية)
القيام في آن واحد بالهجوم على منطقة الخصم والدفاع عن منطقة الشركاء.
على مستوى الزمن والمكان:
في الهجوم: مشاكل الاحتفاظ بالكرة (فردي وجماعي) لتجاوز الحواجز المتحركة (bstacles mobiles).
في الدفـــاع: مشاكل لخلق الحواجز لمضايقة الخصم ووقف تتفلات الكرة والخصم (استرداد الكرة).
على مستوى المعلومات:
مشاكل مرتبطة بخلق الشك أو التردد عند الخصم واليقين عند الشركاء.
والمشكلة الأساسية عند الطفل في المدرسة يجب بناؤها تدريجيا انطلاقا من نظام التواصل للوصول إلى نظام المواجهة:
1- الاحتفاظ بالكرة من أجل بلوغ منطقة التسجيل وتسجيل هدف.
2- التقدم بالكرة نحو مرمى الخصم وتسجيل الهدف.
3- خلق واستعمال الفضاءات الفارغة.
4- خلق اليقين لدى الشركاء والشك لدى الخصوم من أجل بلوغ منطقة الخصم وتسجيل هدف.
ب- بالنسبة للدفاع
1- استرداد الكرة
2- منع تقدم الكرة والخصم (مع تقليل الشك والفضاءات الفارغة)
3- منع الخصم من التسديد (الدفاع عن المنطقة).
كل مبدأ حركي يجمع العديد من القواعد الحركية
مثال للقواعد الحركية بالنسبة للمبدأ الحركي:
* الاحتفاظ بالكرة:
- القواعد الحركية:
* بالنسبة للفريق:
- رفع إمكانيات التبادل الكروي (مساندة أمامية وخلفية، )
- تأمين أكبر عدد من مستقبلي الكرة عند الاقتضاء
* بالنسبة لحامل الكرة:
- الاحتفاظ بالكرة وذلك بوضع الجسم كحاجز بين الخصم والكرة.
- إبعاد الكرة على أطراف الخصم
- عدم الدخول في الفضاء القريب للخصم.
- تمرير الكرة: أن يكون قادرا على إنجاز التمرين...


المثال الثاني:
التحليل والمعالجة الديداكتيكية للعبة
النط فوق الحبل
المنطق الداخلي للعبة :
لعبة يهدف ممارسها إلى القفز فوق حبل يدور إلى ألأمام أو العكس بطريقة مسترسلة وبدون انقطاع لأطول وقت ممكن. فضاء اللعبة غير محدود، وتمكن مزاولتها فرديا أو جماعيا، كما تتم إدارة الحبل من طرف الممارس بنفسه أو من لدن لاعبين آخرين، ويمكن اللعب دون الحاجة إلى منافس أو اللجوء إلى تباري شخصين أو أكثر، بقيت الإشارة إلى أن اختيار طول الحبل مخول للمشارك الذي يحدد الطول المناسب لقامته عادة.
المشكل الأساس:
هو بحث الممارس عن مطابقة إيقاع دوران الحبل مع إقاع نطاته.
رهان التكوين:
التمكن عبر التحكم في الأداة وفي الجسم – من مفهوم الإيقاع، ومن الاسترسال في بذل مجهود لمدة تطول نسبيا دون عياء.
مبادئ وقواعد الفعل الحركي:
1- المبادئ :
- تحديد إيقاع دوران معين ومحاولة المحافظة عليه.
- القفز بطريقة غير مكلفة من ناحية المجهود.
- القفز بشكل يحافظ على توازن الجسم العام.
2- القواعد:
- القفز على رؤوس الأصابع (تفادي نزول القدم على الأرض)
- النط مع المحافظة على استرخاء مناسب للجسم
- الاعتماد أساسا في النط على مفصل الكوع وتجنب استعمال الركبة قدر الإمكان.
- القفز بجسم مستقيم مع تجنب النظر إلى الأسفل
- إدارة الحبل بحركات صغيرة لليدين.
مستويات التعلم:
1- يتمكن الطفل من القفز قفزة واحدة فقط، وفي بعض الحالات قفزتين متتاليتين، عدم القدرة على الاستمرار في القفز دون مس الحبل راجع أساسا إلى طبيعة النط الذي يتسم بعلو مبالغ فيه، مع استعمال قدم الرجل بالإضافة إلى الإكثار من الحركات الزائدة التي تخل بالتوازن.
2- يقدر الممارس على إنجاز خمس إلى عشر قفزات متتالية دون مس الحبل، كما يعرف طول الحبل المناسب لقامته، يقلل من الحركات الزائدة والاعتماد على حركات الذراعين واليدين لإدارة الحبل.
3- بإمكان الممارس أن يقوم بقفزات متتالية لمدة تفوق الدقيقة الواحدة. حركات قليلة وناجحة على جميع المستويات. وتضاف القدرة هنا على إدارة الحبل إلى الأمام أو إلى الخلف دون مس بمستوى المنتوج الحركي.
4- الممارس ينوع اتجاه دوران الحبل (إلى الأمام، إلى الخلف، مع تقاطع الذراعين..) كما أنه يقدر على تغيير إيقاع الدوران، حيث يمرر الحبل تحته مرتين أو أكثر خلال قفزة واحدة.
5- يتمكن من الدخول والخروج في مجال يدير فيه لاعبان آخران الحبل دون أن يمسه. كما يستطيع القفز مع صديق آخر أمامه (أحدهما يدير الحبل) أو بجانبه يدير كل واحد منهما طرفا للحبل.


تصميم خطة العمل (مشروع الحلقة التعليمية)
















:يبدأ المتعلمون في تنفيذ جوانب المشروع تحت إشراف المدرس ومساعدته





(مقارنة المعطى الفعلي والمعطى المثال: الحكم على
مدى تحقق أهداف المشروع)



مركز تكوين المعلمين و المعلمات

بالناظور


موضوع حول الألعاب الجماعية

(كرة السلة)





السنة الدراسية 2002/2003
















الفهــــــــرس




-الإهـــــداء.

-الألعاب الجماعية.......................................... .......................1
I- تعريف الألعاب الجماعية.......................................... ...2
-التحليل الديداكتيكي....................................... ........... 3 II
-المعالجة الديداكتيكية...................................... ...........4 III
-الحصة الأولى و التقويم الشخصي ..........................................5
-شبكة الملاحظة الحصة الأولى ..............................................6
-الكفايات المستهدفة من حصص الحلقة....................................7
-الحصة الثانية........................................... ...........................8
-الحصة الثالثة........................................... ...........................9
-الحصة الرابعة........................................... ..........................10
-الحصة الخامسة........................................... ......................11
-الحصة السادسة .................................................. .............12
-شبكة الملاحظة الحصة السادسة.........................................13
-تحليل نتائج الحلقة التعليمية......................................... .......14
-الخلاصـــة .................................................. .....................15










الألعاب الجماعية




1 -تعريف الألعاب الجماعية .
2-المنطق الداخلي للنشاط.
3-الرهان التكويني .
4- المبادئ الحركية.
5-المشاكل الأساسية .
6-إعطاء تصميم لوضعية الانطلاق .
7-إنجاز جدادات للمحو الدراسي .


-الحلقة التعليمية التعلمية :

الحصة الأولى : تقويم تشخيصي .

الحصة الثانية
الحصة الثالثة حصص التعليم و التعلم
الحصة الرابعة
الحصة الخامسة

الحصة السادسة: التقويم الإجمالي .





اللعبة الجماعية المعتمدة

"كرة السلة"

I-تعريف الألعاب الجماعية:

يمكن تعريف الألعاب الجماعية باعتبارها وحدة مترابطة في إطار قانوني على النحو التالي:
أي مجموعة من اللاعبين في مواجهة مجموعة أخرى في إطار تبادل و صراعrapport de force -علاقة القوى :
كروي.
-استراتيجيات فردية و جماعية:اتخاذ قرارات بصفة واضحة أو غير واضحة في إطار جماعي انطلاقا من مرجعات مشتركة من أجل الفوز على الخصم أو السيطرة عليه.
-اختيار مهارات حسية حركية:الانطلاق من فرص و حظوظ متكافئة نحو نتيجة مختلفة .

П- التحليل الديداكتيكي :

1-المنطق الداخلي للنشاط:
-استعمال كرة من حجم كبير.
-منطقة التصويب و هي السلة .
-الانفعال الذي يضمن تسلسل الهجوم على منطقة الخصوم و الدفاع على منطقة الشركاء طيلة مدة المباراة .

2 -الرهان التكويني :
-الاستقلالية و الحركية في النوايا و الاختيارات و قرارات الفعل و ذلك بتهيؤ تنفيذ و تقويم مشروع جماعي لعمل معارض .
-تنمية القدرات الإدراكية :التحليل السريع للمعلومات و معالجتها لبناء خطاطة عمل ناجحة للسلوكيات .
-التحكم في سير التنفيذية و تحسين جودتها .
-مراقبة الاستثمار الوجداني و الطاقة .

3-المبادئ الحركية :
- في الهجوم :a
الاحتفاظ بالكرة من أجل بلوغ منطقة التسجيل و تسجيل هدف .
التقدم بالكرة نحو مرمى الخصم( السلة)و تسجيل هدف .
خلق و استعمال الفضاءات الفارغة .
خلق اليقين لدى الشركاء و الشك لدى الخصوم من أجل بلوغ منطقة الخصم و تسجيل هدف .

بالنسبة للدفاع :-b
-استرداد الكرة .
-منع تقدم الكرة و الخصم (مع تقليل الشك و الفضاءات الفارغة).
-منع الخصم من التسديد(أي الدفاع عن المنطقة).
المبدأ الحركي هو مجموعة من القواعد الحركية .


4-المشاكل الأساسية :
القيام في آن واحد بالهجوم على منطقة الخصم و الدفاع علة منطقة الشركاء .
على مستوى الزمن و المكان :
.Obstacle mobiles-في الهجوم : مشاكل الاحتفاظ بالكرة(فردي و جماعي) لتجاوز الحواجز المتحركة:.
في الدفاع : مشاكل لخلق الحواجز لمضايقة الخصم ووقف تنقلات الكرة و الخصم (استرداد الكرة)
-على مستوى المعلومات : مشاكل مرتبطة بخلق الشك و التردد عند الخصم و اليقين عند الشركاء .

5- المنطق السلوكي للمتعلم :
-التفاف المتعلمين حول الكرة التي هي في مركز اهتمامهم.
-عدم توزيع المهام فيما بينهم حيث يقومون كلهم أو العكس .
-الجري وراء الكرة في أي مسار كانت .


Ш-المعاجة الديداكتيكية :
تهدف الى إقامة دراسة معمقة حول محتوى المادة لنقله و تحويله الى محتوى تعليمي و هذا ما يسمى بالنقل الديداكتيكي .
فهي تسعى الى تنسيق و ترتيب المحتويات في إطار المستوى التعليمي .في هذه المرحلة يقوم المدرس بالتفكير و التحليل انطلاقا من ملاحظة فئة معينة من أجل تقديم المحتوى بطرق و أهداف بيداغوجية و هي تمر عبر مراحل :
1-الوضعيات المرجعية.
2-مستويات التعلم .
3-مواضيع الدراسة.
4-معايير النجاح .

1-الوضعية المرجعية الطرازية :
هي وضعية مستنتجة من التحليل الديداكتيكي تتيح للتلميذ الفرصة لتقدير التناقضات الأساسية للنشاط(المشكل الأساسي)و لتقويم مكتسباته و تطوره،كما تتيح للمدرس الفرصة لمعرفة نقطة انطلاق سيرورة التعليم و التعلم(الحلقة الدراسية)وضع خطة ملائمة إنجازها .

6#6

*****





فيساهم في التحكيم و التنظيم .D بالملاحظة،أما الفريق C و يقوم الفريق B يواجه الفريق A الفريق
.B ملاحظ و A D الفريق C تعتبر هذه الوضعية لتواجه
. C في الملاحظة و B D #A ثم تصبح
مدة كل مباراة 10 دقائق .
يقوم الفريق المملاحظ بتعبئة شبكات الملاحظة التي أعدها المعلم .
يتم استغلال هذه الوضعية خلال حصة التقويم التشخيصي،و كذلك خلال حصة التقويم الاجمالي .


2-مستويات التعلم :
في كل نشاط بدني رياضي يمكن تحديد أربع مستويات للتعلم،يوزع التلاميذ داخل بنايات مختلفة تمكنهم من العمل حسب مسارات متعددة .هذه المستويات هي :
المستوى 1: مستوى جيد عموما من حيث الجانب الحسي ،الحركي و المعرفي .
المستوى 2 : مستوى لا بأس به .
المستوى 3:مستوى متوسط .
-المستوى 4 : مستوى ضعيف .

3- مواضيع الدراسة :
اختيارهذه المواضيع مرتبط بالتحليل الديداكتيكي و ذلك بتحديد المبادئ الحركية الأساسية مثلا :
-الاحتفاظ بالكرة .
-مط الكرة .
-التقدم بالكرة نحو منطقة الخصم .
-التصويب و التسديد .

4-معايير النجاح :
يعبر عنها بواسطة قدرات أو سلوكات لها معنى و دلالة التي تسمح بالانتقال من مستوى إلى آخر،فهي عبارة عن مؤشرات للتقويم التكويني و الاجمالي .
تمرير الكرة الى الشركاء بنجاح حتى لا يتمكن منها الخصم .
التقدم بالكرة بعيدا عن نقطة الخصم .
تسديد الكرة باتجاه مرمى الخصم و إحراز الهدف .
التعاون بنظام مع جميع الشركاء و ذلك بتمرير الكرة الى الشريك الحر و الذي يمكنه أن يحتفظ بها لمدة أطول .




















النشاط المعتمد لكرة السلة
شبكة الملاحظة


المستوى السادس الحصة : الأولى
التقويم تشخيصي.

التعاون بين أعضاء الفريق نط الكرة
المحاولات
المجموعة و أعضائها
ضعيف
جيد - + - +
ضعيف نسبيا
- 3 0 7 3 1



G A
- 1 0 9 1 2
+ 4 1 5 2 3
+ 2 1 4 3 4
- 1 0 5 7 5
- 0 0 6 3 6
66 ,6666% 33 ,333% 9/13
69 ,230% 2/13
15 ,384% 26/45
57,777% 19/45
42 ,222%

تعاون مستحسن
+ 1 2 1
4 7



G B
- 2 1 2 3 8
- 1 0 3 2 9
- 2 1 2 1 10
- 0 2 1 5 11
+ 2 1 4 3 12
66,66% 33,33% 8/15
53,33% 7/15
46 ,93% 13/31
41,93% 18/31
58,06%
لابأس به + 0 1 2 6 13



G C
- + 1 1 1 4 14
2 2 3 3 15
+ 2 0 4 2 16
- 1 0 3 1 17
- 0 1 1 5 18
83 ,33% 16,66% 6/13
64,15% 7/13
53,84% 13/31
48,38% 16/31
51,61%
تعاون ضعيف + 0 1 2 6 19

G D
+ 1 1 1 4 20
- 2 2 3 3 21
+ 2 0 4 2 22
- 1 0 3 1 23
- 0 1 1 5 24













تحليل نتائج الملاحظة : التقويم التشخيصي –الحصة 1



مما يفسر كثرة التمريرات الخاطئة، أما على مستوى32 ,78 % يلاحظ أن نسبة التمريرات الناجحة لم تتعدى A بالنسبة للفريق
التسديد ،فالتسديدات التي ترجمت الى أهداف لم تتعدى% 10،38 و هذا ما يوحي بغياب الدقة و القوة أثناء التسديد،أما من حيث التعاون بين أعضاء الفريق فكثرت التمريرات الخاطئة و التجمع حول الكرة و المشي بها كل هذه العوامل أثرت سلبا على الجانب العاطفي بين التلاميذ .
:نسبة التمريرات الناجحة وصلت % 94،48 حيث أن التمريرات الناجحة ساهمت بشكل كبيرB بالنسبة للفريق
في تمكين اللاعبين من التقدم الى مرمى الخصم و إحراز 6 أهداف أي% 32،4 من المحاولات التي أتيحت للفريق
قد تم استثمارها.
هذا الفريق كان الأكثر تنظما و استطاع إعطاؤه خلق تكامل و انسجام فيما بينهم ،و قد أثار انتباهي اللاعبين:حسن
و محمد اللذان يشكلان ثنائيا رائعا .
:التمريرات الناجحة الخاصة فهذا الفريق وصلت الى % 31،86 و هي نسبة لا بأس بها ،غير أنهC بالنسبة للفريق
يلاحظ عدد كبير من التلاميذ يمسكون الكرة مع المشي بها دون ترديدها في الأرض الشيء الذي يضيع عليهم كثيرا من الفرص للتقدم بالكرة،أما فيما يخص التعاون فلابأس به مع الاحتفاظ ب 3 لاعبين بالكرة و عدم تمريرها للزملاء الآخرين .
يعتبر هذا الفريق الأضعف بين الفرق الأخرى لم تتعدى تمريراته الناجحة 4 تمريرات أي ما يعادلD بالنسبة للفريق
و هذا ما أثر بشكل سلبي على التقدم بالكرة و التسديد فلم تتجاوز التسديدات الناجحة 2،ما يدل على غياب 9،86%
التعاون بين أعضاء الفريق .

بعد تحليل نتائج حصة التقويم الشخصي،نقوم بتحديد الغايات المستهدفة من كل حصة من حصص الحلقة التعليمية .














الكفايات المستهدفة من حصص الحلقة



محتوى الحلقة :
ح-1 تقويم تشخيصي .
ح-2 الاحتفاظ بالكرة.
ح-3 تنطيط بالكرة.
ح-4 التقدم بالكرة رأسا في اتجاه المرمى.
ح5-تسديد الكرة و حماية المنطقة .
ح-6تقويم إجمالي .
كل كفاية من الكنايات المستهدفة لهذا ا النشاط تنتمي لأحد المجالات الثلاث :
-مجال الوعي بالذات و التحكم فيها .
-مجال التأقلم مع المحيط المادي .
-مجال التأقلم مع المحيط الاجتماعي .
بعد تحليل شبكة للملاحظة الخاصة بالحصة الأولى تم تحديد الكنايات التالية :
-القدرة على الاندماج مع الأفراد في النشاط الجماعي المعتمد (كرة السلة).
-القدرة على التنسيق بين الحركة و الإيقاع .
-القدرة على التنسيق بين الحرة الفرد و حركات اللاعبين الآخرين .
-القدرة على تحمل مسؤولية التقدم بالكرة و احترام قوانين لعبة كرة السلة .
-القدرة على إنجاز عمل جماعي منسق .






















تحليل نتائج الحلقة التعليمية




بعد انتهاء الحلقة التعليمية بحصة التقويم الاجمالي و تحليل شبكة الملاحظة الخاصة بهذه الحصة،ثم التوصل الى مجموعة من الملاحظات و الاستنتاجات قصد التحقق من مدى تحقق الكنايات المستهدفة و التي تم تحديدها سلفا .


: تحسن كبير على مستوى التقدم بالكرة و التمريرات،و يتضح لنا ذلك من خلال مقارنة نسبة المحاولات A الفريق
الناجحة في شبكتي الملاحظة في حصتي التقويم التشخيصي و الاجمالي .


:يعتبر هذا الفريق من أحسن الفرق و قد استفاد أعضاؤه من الحلقة التعليمية حيث طوروا من مهاراتهم Bالفريق
بشكل جيد و مشجع،إذ ارتفعت عدد التمريرات الصائبة و كذا تم استغلال فرص التسجيل حيث هناك سرعة في الأداء
و تمرير الكرة،كما استفاد أعضاء هذا الفريق من الحصة 4،حيث أن نسبة التسديدات الناجحة تفوق 75.65 هذا ما يدل على التنظيم المتكامل بين أعضاء هذا الفريق .


:تحسن أداء الفريق كباقي الفرق الأخرى خاصة على مستوى نط الكرة و التصويب حيث ارتفعت C الفريق
نسبة التسديدات الناجحة الى 45.23 .


: كان هذا الفريق من أضعف الفرق،لكن بعد الانتهاء من الحلقة التعليمية نلاحظ تحسن ملموس في أداء Dالفريق
أعضاء هذا الفريق،حيث ارتفعت نسبة التمريرات الناجحة،هذا و قد حقق عدد من المحاولات الناجحة .غير أن الأخطاء أثرت سلبا على التعاون بين أعضاء الفريق إذ مازال في مستوى لابأس به .












الخـــلاصــــــــة



لقد تم تحقيق الكنايات التي تم تحديدها سابق لهذه الحلقة التعليمية و ذلك بنسب

متفاوتة،المهم أن اللاعبين يمكنهم الانتقال الى مرحلة الاعدادية من التعليم الأساسي و هم

مزودون بحصيلة مهمة من قواعد نشاط :"كرة السلة"على جميع المجالات :

-مجال الوعي بالذات و التحكم فيها .

-مجال التأقلم مع المحيط المادي .

-مجال التأقلم مع المحيط الاجتماعي .






















مركز تكوين المعلمين و المعلمات

مراكش








مادة التربية البدنية والرياضية
موضوع حول القفز
من إنجاز طلبة دفعة 2007/2008
الأستاذالمؤطر:الشندالي سمير







السنة الدراسية 2007/2008






- الوصف التقني لأنواع القفز
أ - القفز العلوي
1- الجري عند الانطلاقة
الاتجاه:
و فيه مرحلتين أساسيتين:
- مرحلة مستقيمية أو مقوسة بشعاع كبير( 5 إلى 6 خطوات)
- مرحلة منحنية بشعاع صغير( 3 خطوات)
نقطة الانطلاقة تبعد ب 8 أقدام عن العمود الأول. هذه المنطقة فيها 8 أقدام تقريبا.
الطول:
يتراوح بين 8 إلى 10 خطوات.
طريقة الجري:
السرعة: تزداد السرعة بانتظام, على أن تكون الرجل مرتكزة على الأرض. خلال الخطوتين الأخيرتان, تكون السرعة ثابتة.
الايقاع: يكن الجري مفتوح الإيقاع, الركبتان مرفوعتان و الدفع ديناميكيا و وجيزا كما في القفز الطولي و العدو في المنعطفات.
قوة الدفع:
يعدل الجذع عند الدفع وذلك على مستويين:
- من الخلف إلى الأمام.
- من داخل المنحنى إلى الخارج. مما يسمح بالامتداد.
الركبة الحرة تعطي حركة إلى الداخل تساعد على الدوران و حركات الأكتاف.
الأكتاف أول ما يتخطى الحاجز.
يكون التركيز على الحاجز ثم على نقطة السقوط.

القفز الطولي
1. بداية الحركة:
تتميز هذه المرحلة بخطى قصيرة في البداية، تشتد وتتزايد تدريجيا بالدفع على نقط الارتكاز بحثا عن السرعة التي ستمكن الرياضي من الدفع.
2. السرعة التزايدية :
تزداد الخطى بسرعة وحركية متوازنتين، ويشتد إيقاعهما. يتوجب أن يكون الجسم منحنيا قليلا إلى الأمام مع ضرورة تجنب أي انقباض، لأنه سيؤثر في القيام بالحركة كما يجب.
3. الاستعداد للارتقاء:
تتميز هذه المرحلة بتغيير إيقاع الخطوات الثلاثة الأخيرة، وبتركيز كبير على المستوى النفسي.
ملحوظة: تتغير سرعة الخطى الأخيرة من أفقية إلى عمودية (القفزات القصيرة)، مما يمكن من امتلاك سرعة كبيرة في وضعية مناسبة وبالتالي الارتقاء الجيد. وترتبط درجة العلو بإمكانيات كل لاعب.
4. الاندفاع:
هذه القوة تدفع بالجسم من نقطة معينة نحو نقطة أخرى. مدة ووجهة الارتقاء يحددها بدرجة كبيرة مدى الاستعداد (الجري في خط مستقيم، السرعة المتزايدة تدريجيا، ومدى ليونة واستعداد الجسم)، وسرعة الركض وقوة الدفع.
5. الارتقاء:
هي المرحلة بين الاندفاع والاستقبال، وخلالها يمكن القيام بإحدى الحركتين:
 إما بالبسط الكلي للجسم ثم بعد ذلك جمع الرجلين وبالتالي يتم انثناء الجسم.
 إما بالبسط الكلي للجسم مع تحريك الرجلين على شكل مقص.
6. الهبوط أو النزول:
عند بلوغ سرعة الارتقاء إلى نقطة الصفر، يبدأ الرياضي في الهبوط كي ينزل على رجليه مع وجوب احتفاظه بتوازنه.



ج-القفز الثلاثي

1-الوصف التقني

من أهم العبارات المرتبطة بالقفز الثلاثي ما يلي:
اتخاذ الرجلين شكل جرس القفز مع ثني الركبة القفز برشاقة
القفز برجل واحدة خطوة القفز

2-الدافعية و الحماس :القفزة الأولى

يجب على الممارس أن يحافظ أثناء قفزته على سرعته, استعدادا لما سيقوم به في القفزة الثانية و الثالثة, و يتم دلك بإرخاء العضلات.
يحس الممارس و كأنه يتابع جريه على أطراف أصابع رجليه. و في القفزة فانه لا ينخفض للوقوف على السطح وهو معتمد على الرجل الأخرى¬¬ غير التي اعتمد عليها في القفز.
إن هده القفزة الأولى سريعة ؤ تنفد برفع الطرف العلوي من الجسم و كدا بدفعة من الرجل الحاملة. و تعتبر هده القفزة الأطول, خصوصا لدى المبتدئين.
3- الربط بين القفزة الأولى و الثانية
عودة سريعة إلى الوراء للرجل غير الحاملة.
حركة الرجل غير الحاملة إلى الوراء
إطلاق الذراعين لدفع الجسم إلى الأمام

4-التوازن في القفزة الثانية

إطلاق الذراعين من اجل توجيه الحوض
توقف حركة الأطراف في الهواء أثناء القفز

5-الربط بين القفزة الثانية و الثالثة

كما في الربط بين القفزة الأولى و الثانية, يجب على الممارس في هده المرحلة أن ينسق بين الحركات الثلاث:حركة الرجل الخلفية, و حركة الرجل الأخرى الملامسة فقط للسطح, و كدا حركة الذراعين ودلك للحفاظ على التوازن.

6 - القفزة الثالثة : القفزة الارتقائية

تكون هده القفزة طولية, بحيث يقوم الممارس بتوجيه كامل جسمه إلى الأمام, كما يرفع كتفيه إلى الأعلى و يوجههما نحو الأمام , و يجب عليه تجنب خفض الرأس خلال دلك.

يوضح الرسم التالي مختلف مراحل القفز الثلاثي







دراسةومقارنة: القفز العلوي و الطولي
1. المحافظة على السرعة

القفزالطولي القفز العلوي
جري بشكل تصاعدي مسار طويل و مفتوح
البحث عن سرعة ملائمة في الدفعات الثلاثة الأخيرة. البحث عن سرعة ملائمة في الدفعات الثلاثة الأخيرة.

2. تكوين إمتدادات عضلية:
أ-مرحلة التهيىء:

القفزالطولي القفز العلوي
-الإرتماء إلى الأمام.
-في الدفع: البحث عن الإحساس بجر الأرض.
-الوقوف بشكل متأني على الإرتكاز. -تقوية الإمتدادات على الجهة الحرة من الجسم.
-تقديم الإرتكازات : الجهة الخلفية و الكتفين.

3. تنظيم التموقع:

القفزالطولي القفز العلوي
- ظهر في الإتجاه المعاكس
-جري تصاعدي متناسق و دينامي.
-الإنطلاق من الأرض بواسطة أسفل القدم. - ظهر في الإتجاه المعاكس
-جري تصاعدي متناسق و دينامي.
-الإنطلاق من الأرض بواسطة أسفل القدم.

ب. مرحلة الدفع:
القفزالطولي القفز العلوي
مشاركة الأعضاء الحرة تكوين دوران بإتباع المحاور الثلاثة:
-طول:الاعب يدور حول نفسه
-أفقيا: الاعب يلتف حول العمود
-عرضيا: الكتفين إلى الأمام

ج. مرحلة الإنتظار:
القفزالطولي القفز العلوي
إمتداد كلي للجسد-متبوع بإرسال الأرجل إلى الأمام. يتبنى الاعب وضعية مقوسة-الكتفين في إتجاه العمود و مؤخرة القدمين تقترب من أسفل الظهر.



التحليل الديداكتيكي للقفز:

المنطق الداخلي:

الإختبارات الأساسية للقفز هي:

-القفز الطولي
-القفز العلوي
-القفز الثلاثي
-القفز بالزانة

الهدف من هذه الأنواع من القفز هم أن الرياضي يجب أن يرتمي في الهواء لتحقيق أكبر أو أعلى مسافة.

على المستوى التقني هذا يستلزم الحصول على تموقع كلي للجسم في إتجاه معين.

-أفقيا بالنسبة للقفز الطولي و الثلاثي و عموديا بالنسبة للقفز العلوي و بالزانة.

في القفزات الأفقية العداء يوجه الأرجل إلى أبعد مستوى إلى الأمام بدون السفوط على الظهر في مرحلة الإستقبال.

في القفزات العلوية : الرياضي يحرص على تمرير جسده من فوق عمود ما بمسافة قريبة أو أعلى الحد الأعلى الذي يمكن أن يصله مركز جاذبيته.

الذهاب إلى الأعلى أو الذهاب إلى مسافة أبعد- الإرتماء بالجسد هو دائما نتيجة الدفع التي نحصل عليه بموازاة العمل التهيئي و الإستقبال.













رهانات التكوين
إن القفز يعمل على تكوين المتعلم في مجالات ثلاث، نفسيا، معرفيا، وسوسيووجدانيا *علىالمستوى السيكولوجي
يتجلى ذلك في الإحساس بالقدرة والقوة العضلية ونمو القدرة على السرعة والارتخاء وكذا نمو الإحساس بالتوازن ورشاقة الجسد
على المستوى المعرفي *
يتجلى ذلك في معرفة المعجم الخاص بالجسد البشري وكذا قانون النشاط .

على المستوى السوسيووجداني*

يتجلى ذلك في نمو الشجاعة والإرادة وتحدي النفس وحضور العقل

إن القفز ينمي مجموعة من القدرات والمهارات الجسدية والنفسية لدا المتعلم ومع ذلك فانه يعتبر عاملا أساسيا في التربية حيت يخول تحديد توجهات الشباب

المشكل الأساس

يتجلى في معرفة الرابط بين السرعة الخطية والسرعة المتموجة بمعنى تكوين علاقات بين الطريق والمسار من منظور:
التنقل -
إيقاعات النشاط-
-الأشكال التطبيقية
الاندفاع
ترتبط مدة واتجاه الاندفاع ب :
شكل التحضير.
سرعة الجري.
قوة الدفع.
لكن مهما تكن مدته وشكله فان الشدته تكون اقصى في كل انواع القفز.
و بمجرد وضع الرجل في محور الجري :
-تفتح مفصلة الورك
-تبسط الرجل بحيث تصبح القدم و الاصابع على مستوى واحد.
-تبسط الساق كليا على الفخد.
-اندفاع القطع الحرة نحو الامام والاعلى.

الارتفاع عن الارض
في هذه الحالة يتعذر على اللاعب تغيير مسار مركز الثقل لكن يمكنه تحريك القطع حول هذا المركز و ذلك حسب الهدف المرجو تحقيقه.
عند قيام اللاعب بحركة تنتج عنها حركة مقابلة ( دوران وهمي، صعود بعض القطع و نزل اخرى )
يستغل اللاعب الدورات الناتجة عن الاندفاع وهذا صالح خاصة للقفز العلوي : رسم تحضيري للحاجز ، بطني .......
لكن في القفز الطولي يجب تحقيق الدورة قبليا .

السقوط :
في القفز الطولي و القفز الثلاثي يستحسن مد الساقين لابعد نقطة نحو الامام ، اما بخصوص القفز الطولي فيستحسن مدهما نحو الاعلى.


المبادئ الاساسية للفعل:
القفز العلوي هو عمل محرك عام ، حيث كل الاجزاء مترابطة ومنتظمة فيما بينها في الزمان والمكان ، كذلك دينامية الحركات تتطور حسب اطوار محددة وهي : بنية حركية
دينامية متطورة
كل اطوار القفز مرتبطة بالتي سبقتها و بالتي تليها.

جري القفز
ان طول و سرعة و ايقاع جري القفز يتغير حسب نوعية القفز وهو يضم :
1- طور الاستعداد
2-طور استمرارية التسارع
3-طور تغير بنية وايقاع الخطواتذ

1- طور الاستعداد يتميز ب :
خطوات قصيرة تتزايد اضطراديا
مظهر طاغ (الليونة ، التواني)
2-طور استمرارية التسارع: هو امتداد للطور الاول ، يحترم كل المبادئ السابقة بالاضافة الى ميزة الايقاع ، وخلالها يحاول اللاعب البحث عن نيل السرعة القصوى وكذا ارتفاع الركبتين نحو الاعلى
3-طور تغير بنية وايقاع الخطوات:
-تقويم طفيف للجذع
-سرعة تابثة
-ايقاع مرتفع
نلاحظ في المرتكز قبل الاخير ما يلي :
ملامسة الرجل للارض بواسطة القدم (القفز العلوي)
ثني الساق على الفخد بشكل كبير (القفز العلوي) ، بشكل متوسط( القفز الطولي) ، بشكل طفيف ( القفز الثلاثي).
الخطوة الاخيرة جد قصيرة من التي قبلها وجد سريعة .
ارتفاع طفيف لركبة التحريض
استراحة رجل التحريض قبل الحوض
بالقدم(القفز العلوي)
بشكل مسطح( القفز الطوليو العلوي).
القفز الثلاثي القفز الطولي القفز العلوي المستوى
تردد التلميذ لخوفه من الوقوع في حالة اللاتوازن التي وقع فيها في المرة الماضية يجري التلميذ ويقترب من الممر لكن بخطوات تنم عن التردد والخوف من الخطأ يتعلم التلميذ القفز على الحواجز على رجل واحدة ثم رجلين ثم ثلاثة أرجل لكنه يتردد أمام حاجز مهيئ –سرير، عمود، حبل مطاطي - 1
يقوم التلميذ بقفزة صحيحة لكنه لا يستطيع ربطها بالقفزة الموالية يبدأ التلميذ في التغلب على خوفه لكنه يتردد في إيجاد الرجل المناسبة يستطيع التلميذ القفز فوق رجله الحرة لكنه يتردد أمام السقوط فوق الظهر 2
لا يستطيع التلميذ أن يجمع بين الخطوط الثلاث لا يستطيع التلميذ القفز إلا وجسمه مجتمع بشكل كلي يتحكم التلميذ في السقوط إلى الوراء في وضعية جيدة فوق الحاجز بدون خوف لكن الاقتحام يكون بكامل الجسد 3

السلوكات الدالة على المستوى










القفز الثلاثي القفز الطولي القفز العلوي


المستويات


_تتابع القفزات موجود ولكن قوة الدفع تبقى ضعيفة وغير كافية .
_التلميذ غير متوازن في أتناء الاهتزاز للقفز.
التلميذ يستطيع القيام بقفزة صحيحة ولكن يلزمه القوة .
_ قوة الدفع غير كافية
_الوثب الضيق.
اللاعب يتحكم في مجرى قفز مصغر (ما بين 7و8قفزات صغيرة)ويتجاوز القضيب , ساقاه على شكل قوس , الجسم عمودي للاكق الإيقاع غير كاف ,النتيجة ثابتة.




4

قوة الدفع تصبح متحركة
_العلاقة جرى _قوة دفع جيدة
_النجاح متفاوت (الفرق بين قفز تين غير كاف )
_مجرى القفز ثابت شياما


5


في هده المرحلة القفزة و مختلف أجزاءها صحيحة واللاعب يبدأ في اختيار نوع القفز الملائم مثل
_مقص
_التمدد 6


-اقتراح محتوى تكوين , باعتماد المستويات وطبيعة القفز B
1- القفز الطولي
معايير النجاح محتوى التكوين هدى المستوى: أن تكون قادرا المستويات
الوصول إلى السيطرة على رجل الاستئناف النط بأسفل القدم
وثب مصغر, القيام بقفزات في الحفرة
معرفة رجل الاستئناف 1
الوصول إلى إطار الاستئناف بأقصى سرعة تشخيص معيار جري القفز
الانطلاق من جري 7, 9 , 13إلى19 مسافات ترتيب الجري انطلاقا من نقطة معينة لأجل أخد قوة الدفع في منطقة الاستئناف 2
التلميذ يجب أن يشعر بارتياح في وقت جري القفز الجري 15 إلى 20 متر مع وجود لوحات متعددة ( فرق منتظم وغير منتظم ) التوجيه بشكل تطوري جري القفز حتى الوصول إلى قوة الدفع. 3
دفع طويل بواسطة ساق الاستئناف ( تمدد تام ) رفع السرعة قوة الدفع
العمل على وثبات متعددة ( M 3 الوثب ) استعمال رجل الاستئناف كمخرج لخلق قوة الدفع دو طاقة تدفع إلى الأمام 4
التزام المنطقة الحرة القفز أبعد ما يمكن M مع الحساب أثناء الاهتزاز من 1 إلى M تمديد الاهتزاز نحو الأمام و الأعلى 5
الوصول إلى القفز في الحفرة مع السقوط على القدمين السقوط على القدمين مع عدم التوازن نحو الأمام السقوط مع الحفاظ على التوازن 6
اللعب=اللعب على المتغيرات
إيجاد توازن بين قوى اللاعبين للوصول إلى سير أفضل للعب.
يجب على المدرس أن يعمل على تنشيط المتغيرات التالية:

اللاعبين
الوسائل مكان اللعب

متغيرات اللعب
حقوق اللاعبين عدد اللاعبين


1. عدد اللاعبين:
يتعلق عدد اللاعبين بالفضاء،خلال اللعب أو التدريب من الأفضل خلق فائض من عدد الهجوم.
2. الوسائل:
يجب أن تكيف الوسائل حسب قدرات اللاعبين لتسهيل النشاط.
و يجب أن تتوفر بالعدد الكافي لتحفيز التبادل،مثلا كرة لكل ستة لاعبين كحد أدنى.
3. حقوق اللاعبين:
 تجاه الوسائل:
إمكانية اللعب بالأرجل فقط،أو بالأيدي فقطن أو باستعمال شيء آخر (مضرب...).
تمكن الوسائل من تحييد الخصم:اعتراض ،خداع،تمرير، تنطيط،،...
 تجاه الفضاء:
أن يكون غير معرض للخطر في المنطقة،في أي موقف...
 تجاه الآخر:
 لمس
 أخد ثوب
 تأشير
 توزيع
4. الحالة:
الالتزام بلعب دور الحارس، أو لعب ميدان،متقدم أو متأخر....
5. الفضاء:
إمكانية توسيع أو تقليص فضاء اللعب.
تحديد الأماكن المخرمة و أمان اللجوء.
تحديد مكان المعسكر.
تحديد أماكن المرور...
تحديد الأهداف.




المتغيرات المأخوذة بعين الاعتبار والآثار المرجوة ألعاب أخرى













المتغيرات المأخوذة بعين الاعتبار والآثار المرجوة











• لماذا تناوب اللعب و الاستراحة؟
شدة الفعل مهمة و مراحل من 2 إلى 4 دقائق كافية.
أوقات الاستراحة ضرورية.
الحاجة إلى الاستراحة هي في نفس الوقت تمكن التلاميذ من معرفة النشاط. عند الانتظار،الأطفال يلاحظون لعب الآخرين: يلاحظون أخطاءهم ونجاحهم وهذه الملاحظة للأخر تساعد الطفل على دراسة أفضل لأفعاله للاستعداد للمرحلة القادمة من اللعب.
• لماذا استعمال بطاقة للملاحظة؟
بطاقة الملاحظة تنظم ملاحظة خلال اللعب. اذ تركز اهتمام الطفل على بعض النقاط المعينة. هذا يساعد على التحليل ورد الفعل. بعد الفعل و الملاحظة لإيجاد استراتيجية جديدة.
"معنى التقدم" الذي نجده في عدد من البطاقات الكرة يساعد الاستاذ بادائه معنى لتدخلاته و يعطي للتلميذ معنى لأفعاله هذه المهطيات تؤخذ بعين الأعتبار لملإ بطاقة الملاحظة. تحليل النتائج يساعد الاستاذ لبناء حصته المقبلة.
ملء منزله: remplir sa maison
الأهداف:
- التصرف السريع
- معرفة محله
- التحكم في الاتجاه






























المتغــيرة: VARIANTE

الأهداف التعليمية:
- رد الفعل السريع
- تنمية القدرة على التوجه
- القدرة على التمييز بين الأشياء








اغمنلوالو













كنز السناجب
الأهداف:
- سرعة التصرف,إجراء اختيارات.
- اخذ الآخرين بالاعتبار .
- استخدام استراتيجيات .
هدف اللعبة:
- إرجاع اكبر عدد من الأشياء إلى معسكر الفريق بالمقارنة مع الفريق الخصم.
القواعد:
- لا يمكن نقل سوى شيء واحد في كل مرة.
-بدون أي شيء في يد اللاعب يتوجب على هذا الأخير المرور عبر المدخل.
- كل لاعب حامل للشيء تم لمسه من طرف الحارس يتوجب عليه إرجاعه إلى المئونة, ثم الرجوع لمعسكره والمرور عبر المدخل لاستئناف اللعب.
- لا يجب لمس اللاعب في المنطقة المحايدة, الملاجئ, وفي معسكره.

خطة اللعب:
المصرف يضم اثنين إلى ثلاث مرات أكثر من الأشياء بالمقارنة مع اللاعبين في اللعبة

تنظيم القسم:
- فريقين من سبعة لاعبين.
- كل فريق ينتدب حارسا.
ملاحظة:لتجسيد إمساك الحارس باللاعب كل لاعب يحمل شريطا على رأسه ثم يعطيه للحارس كي يلعب مرة أخرى, ثم يبحث عن الحياة –شريط- في المئونة الموجودة داخل معسكره.



ملاحظة:
- في المرحلة الثانية يتم اللعب في المنحى المعاكس حيث يتوجب إرجاع الأشياء الموجودة بمعسكر اللاعب إلى المصرف
- يجب إفراغ محتوى المعسكر قبل الفريق الخصم
- المرور دائما عبر المدخل عندما يكون الشيء في يد اللاعب.





المتغير
الأهداف:
- سرعة التصرف,إجراء اختيارات.
- اخذ الحراس بالاعتبار.
- استخدام استراتيجيات .
هدف اللعبة:
- إرجاع اكبر عدد من الأشياء إلى معسكر الفريق بالمقارنة مع الفريق الخصم .
القواعد:
- لا يمكن نقل سوى شيء واحد في كل مرة .
- يتوجب على حامل الشيء المرور عبر احد المداخل لينضم لمعسكره مرة أخرى لمعسكره.
- كل لاعب حامل للشيء تم لمسه من طرف الحارس يتوجب عليه إرجاعه للمصرف ثم الرجوع لمعسكره لاستئناف اللعب .
- لا يجب لمس اللاعب في المنطقة المحايدة, الملاجئ, وفي معسكره.
- لا يمكن للحارس القيام بأي إجراء إلا داخل منطقته .
- حارسين X:الأول في منطقة التدخل حول المصرف والثاني في مجال لعب الخصم.
- حارسينO:الأول في منطقة التدخل حول المصرف والثاني في مجال لعب الخصم .
خطة اللعب:
المصرف يضم اثنين إلى ثلاث مرات أكثر من الأشياء بالمقارنة مع اللاعبين في اللعبة .


تنظيم القسم:
- فريقين من سبعة لاعبين .
- كل فريق ينتدب حارسين كل واحد في منطقة معينة.
ملاحظة :الناقلون للأشياء يحملون أشرطة على رؤوسهم, وعندما يتم إمساكهم من طرف الحارس يعطون له الأشرطة, ويرجعون الأشياء لمعسكرهم , ثم يضعون شريطا جديدا (ضرورة التوفر على مئونة في المعسكر) لكي يتمكنوا من المشاركة من جديد في اللعبة.






ملاحظة
- في المرحلة الثانية يتم اللعب في المنحى المعاكس, حيث يتوجب إرجاع الأشياء الموجودة بمعسكر اللاعب إلى المصرف.
- يجب إفراغ محتوى المعسكر قبل الفريق الخصم.
- المرور دائما عبر المدخل عندما يكون الشيء في يد اللاعب.




تنظيم الفصل:
• فريقان من 6 لاعبين
• صقر واحد
• 5 رحــل
• فريقان يلعبان
• 1 أو 2 يراقبان
• قمصان أو مناديل بالألوان

مدة اللعب
• 2 إلى 3 دقائق

سلوكات قابلة للملاحظـة: التدخلات المحتملة:
 بعض الأطفال يحملون كرتين.
 ينقض الصقر على شركائه. ترك اللعب مستمرا، لكن مع التدخل بالنسبة للمخطئين من أجل تذكيرهم بقواعد اللعبة.
يستعملون الملاجئ.
داخل الملجأ، ينتهزون فرصة انشغال الصقر لكي يتمكنوا من الفرار... أو بعضهم يراوغه تاركا الفرصة أمام الآخر لكي يهرب. تعزيز هذا السلوك بإعجاب و بصوت مرتفع من أجل لفت نظر اللاعبين و المتفرجين... و ذلك بتهنئة الطفل ( نعم ! جيد ! ... ).
يمــر الرحل بسهولة. وضع صقـــر ثــان.

بعد فترتين أو ثلاث فترات من اللعب، يتم جمع الأطفال والقيام بـ:
 التذكير بقواعد اللعبة.
 التركيز على السلوكات الأكثر نجاعة.
 إعطاء المعنى المتوخى من اللعبة: التقدم بسرعة .


صقــــور
رُحـــــل
مـن أجــل تطويــر الـلعـبــــــة

السـلــك الثانــــي

متغيرات:
وضع صقرين اثنين.
توفير حلقات بلونين ( لون لكل فريق ).
رحال واحد لكل حلقة.
تنطيط الكرة في أثناء للتنقل.
مساحات متفرقة، عدم تدخل الصقر إلا في نصف الملعب.
















النتائج المنتظرة:
 الرفع من عدد المعلومات التي يجب أخدها بعين الاعتبار، والتي تبرز مكامن الخطر.
 أخد الشريك بعين الاعتبار.
 حث الطفل على المراوغة.
 ترك الطفل يراوغ بحرية في نصف الملعب، و في النصف الآخر:
o إرغامه على القيام باختيارات سريعة.
o بلورة خطط مع الشركاء من أجل المرور.



منحــى التطـــــور
ـ +
 مـشــي.
 نقل عدد ضئيل من الكرات.
 التوقف غالبا، و لوقت طويل داخل الملاجئ.
 داخل الملاجئ:
 وضعية خاملة(انتظار ذهاب الصقر).
 أثناء المراوغة:
 إمساك الكرة باليدين بين عمليتي التنطيط.  جــري.
 نقل عدد كبيـــر من الكرات.
 عدم استعمال الملجأ إلا للضرورة، و مغادرته بسرعة.
 وضعية نشيطة: إثارة الصقر و مراوغته من أجل المرور.
 العمل على تنطيط الكرة بيد واحدة(عدم إمساكها باليدين إلا داخل الملجأ).




























ملاحظو الفريق – أ
ملاحظو الفريق – ب -









البطاقات












بطاقات اللاعبين

تملأ من طرف الملاحظ تملأ من طرف اللاعب ناقل الكرة










تحديد اسم اللاعب. تحديد مجال اللعب المعسكر أ و المعسكر ب.
وضع إشارة ا لكل كرة موضوعة.
في حالة استقبال الكرة توضع الإشارة جهة مجال اللعب.
في حالة نقل الكرة توضع الإشارة جهة الخصم.

توجد في كل معسكر طاولة حيث جملة من الأوراق ، ورقة لكل لاعب إضافة إلى قنينة حبر سائل.
عندما يضع اللاعب الكرة في بنك الخصم يضع علامة بالطابع على ورقته.
ملاحظة يفضل تفريق أوراق الفريقين.







استثمار البطاقات بعد اللعب
1. التقويم الفردي
• مقارنة البطاقتين المملوءة من طرف اللاعبين و من قبل الملاحظين.
• مناقشة حول المفصلات و الاختلافات
• تحليل عام للبطاقات
2. تقويم جماعي
• المجموع العام لكل معسكر.
• عدد الكرات المنقولة و عدد الكرات المستقبلة.
• مقارنة و مناقشة.
ملاحظة:
لإبراز تماسك الفريق يمكن تخصيص ورقة لكل فريق، حيث يقوم كل فرد بالتأشير على الورقة الجماعية ،لمعرفة انه نفوز جماعة أو نخسر جماعة.












الأهداف التعلمية:
_ اتخاد قرارات أثناء القيام بنشاط ما.
_ التنظيم الجماعي.
_ التمرير، و التمطيط.

هدف اللعبة:
_ تفريغ المتعلم صندوقه من الكرات قبل الخصم، أو وجود أقل عدد ممكن من الكرات عند نهاية مرحلة.
القواعد:
_ لا يمكن لأي فريق نقل إلا كرة واحدة( الكرة الثانية لا تلج اللعبة إلا إذا كانت الأولى في صندوق الخصم).
_ إذا لمس الصقر(ب) أي لاعب(أ) يحمل كرة، فيجب عليه إعادتها إلى صندوقه.
_ بإمكان المتنقلون نقل الكرة بيدهم، تمطيطها، تمريرها.
_ لا يمكن مسك المتنقلون المتواجدون في المنطقة(المحايدة)، أو في الملجأ.
العدة
فريق أ
الوسائل
- صندوقين ب5 أو 7 كرات.
- دوائر.
- مناديل أو أقمصة.
تنظيم القسم
- 3 أو 4 فرق(6 إلى 7 لاعبين).
- صقر واحد.
- 3 إلى 5 متنقلون.
مدة اللعبة
- 3 إلى 4 دقائق أو عند تفريغ الصندوق.



السلوكات الملاحظة:
_ عدم احترام القواعد:
. اللعب بالكرة الثانية قبل أن تكون الأولى داخل الصندوق.
_ عدم احترام حدود اللعبة من طرف:
. المتنقلون
. الصقر
_ لعبة تقريبا فردية.
_ الانطلاق يكون بالتناوب، كل واحد يمر بمفرده.
_ 2 أو 3 لاعبين يشاركون في اللعبة، و الآخرون ينتظرون في المنطقة المحايدة.


الاستراتيجية التابثة: تحديد الأدوار
_ الموزعون( يأخدون الكرة المتواجدة في الصندوق).
_ المتعاقبون( في أو خارج الدوائر).
_ يتقدم اللاعب في اتجاه صندوق الخصم.
_ تكرار نفس الرسم التخطيطي.

الاستراتيجية المتغيرة:
_ حامل الكرة يثير الصقر، و يمنعه، أو يمرر الكرة.
_ يتحرك كل اللاعبون داخل الملعب.
_ كل الأطفال يشاركون في النشاط في وقت معين، أو في لعبة اخرى.

التدخلات الممكنة:
_ القيام بإعادة الكرات إلى منطقة الانطلاق.
_ فقدان الكرة.
_ استرجاع الكرة.
_ الإصرار على مشاركة الجميع(سواء أثناء اللعبة، أو عند انتهاء مرحلة منها،و ذلك أثناء التجمع لمناقشة الطرق التي لعب بها كل لاعب).
_ بعد مرور 2 أو 3 مراحل من اللعبة، القيام بتجميع المتعلمين من أجل مناقشة نجاحهم أو فشلهم، تقديم تفسيرات، و فرضيات، و نشاط جديد.

الأعمال الملاحظة:
_ تقييم هذا النوع من الأجوبة.
















الشبكة المتنقلة
لعبة جماعية

لتطوير اللعبة

المتغيرات النتائج المنتظرة

• إضافة عنصر إلى الشبكة
• تحديد عدد اللاعبين في المنطقة الوسطية أو في نصف الملعب
• تقليص عدد المخابئ وتوزيعها على نصف الملعب
• تمطيط الكرة أثناء التنقل
• أثناء التمرير لا يجب تجاوز تمطيطة واحدة
• عندما ينجح المتنقلون بسهولة، هذا يسمح بإعادة توازن القوى
• تسهيل حركة المتنقلين
• الرفع من عدد المحاولات وتقليص وقت تقديم المعلومات
• إشراك الطفل في التمطيط، يستدعي 3 عناصر أساسية
• الكرة ، الخصم ، الشريك تحديد المسافة المناسبة للمتعلمين لاستقبال الكرة

منحى التطور
• تعبئة كل شيء "أمرر ، أشارك لمساعدة مرور الكرة"
• لعب جماعي: " إذا اقتربت من الشبكة أمرر لأقرب شريك لي"
• الأدوار الثانية: تكرار جو العب
• لعب فردي: عندي الكرة، سأذهب وحدي
• أتموقع بعيدا وإلى الأمام
• أنا قريب من الشبكة













مركز تكويــــن المعلمــــــين و المعلـــــمات
بالناظــــــور












من إعداد الطلبة :
نسرين الليزاتي سامية المرابط أمغار
كريمة بشيري عثمان العاطفي
بشر ى بوشنفاتي إسماعيل اليطوتي .



السنة التكوينية : 2001/2002




التحليل و المعالجة الديداكتيكية
لألعاب القفز



مدخل عــــــام :
تعتبر ألعاب القوى من بين الألعاب الأكثر شيوعا سواء في المحافل الدولية،أو في إطار الألعاب المبرمــــــجة في المؤسسات التعليمية،و حتى في اللعب في إطار المجموعة .
و نظرا لما تطرقنا له حول الربط بين ما هو نظري و ما هو عملي،ممارسة ميدانية،هذا الترابط الذي يسهل فهـــــم
غايات الفعل التربوي و الأهداف المتوخاة من النشاط البدني و الرياضي و لوضع حد للتحليل التقليدي،نسعى لمعالجة هذا النشاط(القفز)بدراسة جميع مكوناته على شكل وحدة مترابطة و عرضية في إطار تحليل ديداكتيكي يتوج بمعالجة ديداكتيكية تسعى الى تنسيق و ترتيب جميع المحتويات في إطار المستوى التعليمي.و فيما يلي سلم بجميع جوانب هذا النشاط من خلال تتبع مختلف المراحل المتعاقبة في نسق التحليل الديداكتيكي :


1-المنطق الداخلي لألعاب القفز :
-ألعاب فردية تتميز بالجري الاستعدادي و القفز .
-ألعاب تركز على الارتفاع و الاندفاع إلى الأمام .
-ألعاب التنافس و التباري .
-تتميز أغلبيتها بالتحكم في التوازن .
-ألعاب تحتوي على أماكن للجري و أمكنة للقفز .


2- المبادئ الحركية لألعاب القفز :
حاضرة بالنسبة لجميع المستويات و مشتركة بين أغلبية ألعاب القفز ماعدا بعض الاستثناءات في القفز بالزانة:
-عند الاقتراب من الحاجز،توضع الرجل الدافعة اليمنى أو اليسرى قبل الحاجز و يندفع التلميذ إلى الأعلى .
-الاندفاع إلى الأعلى نحو الأمام .
-البحث عن اجتياز أطول مسافة أو أعلى ارتفاع أثناء القفز .
-الحفاظ على نفس السرعة أثناء الجري الاستعدادي .


3-الرهان التكويني :
-مراقبة الاستثمار الوجداني و الطاقي .
-تنمية القدرات الإدراكية : التحليل السريع للمعلومات و معالجتها لبناء خطة عمل ناجحة للسلوكات .
-خلق روح التنافس لدى التلميذ .
-تنمية القدرات الحركية لدى التلميذ .
-تقليص وقت رد الفعل .


4-المشاكل الأساسية :
مشاكل خاصة بالذي يواجهه التلميذ أثناء الممارسة :
-عدم الحفاظ على سرعة الجري الاستعدادي .
-تجاوز الحاجز أثناء عملية القفز .
-عدم بسط اليدين و الرجلين أثناء الاندفاع نحو الأمام .


5-المنطق السلوكي للمتعلم :
كيفية معالجة المشاكل و الصعوبات المطروحة حسب قدرات التلميذ المعرفية الخاصة و حوافزه الشخصية،ثم تحديد:
-تنمية المشاريع و الاستراتيجيات الحركية للمتعلم في إطار موارده و عروضه و الصعوبات المتعلقة بالمبادئ الحركية الأساسية للنشاط .
-المستوى العلمي للمتعلم .
-منطق التطور للمتعلم في مواجهة النشاط .
-الاستراتيجيات لبناء المشروع الحركي .
-أهمية و تناسق و فعالية المشاريع الحركية في النشاط .
و لإيجاد أجوبة ،يتعين علينا وضع خطوات بيداغوجية تجعل من المتعلم عنصرا حيويا يحسن التصرف .

بعد التطرق الى التحليل الديداكتيكي لألعاب القفز بصفة عامة،ارتأينا في إطار المعالجة الديداكتيكية أن نخصها بالقفز الطولي نظرا لأهميته بالمدرسة الأساسية،و ذلك لإمكانية إنجازه،و من خلال هذه المعالجة سوف نتطرق لكل من :

1-مستوى التعلم :
و يتعلق بمستويات الصعوبة في الانجاز الحركي المعتمد،و نتعرض في هذه المستويات للنقط التالية:
-كيف يمكن للمتعلم أن يحافظ على سرعته أثناء الجري الاستعدادي؟
- وضع رجله الدافعة داخل المستطيل ليقفز داخل حوض الرمل ؟
- ضم الركبتين الى الصدر أثناء القفز .
-الهبوط في حوض الرمل بالرجلين معا .

2- مواضيع التعلم :
نتطرق في هذا المستوى للأهداف المتوخاة من النشاط المعتمد(القفز الطولي)،الوضعيات البيداغوجية أو ما يسمى بالمهام و التي تكون نابعة عن ميادين عاطفية،معرفية،إخبارية،بيوكيميائية(حسية حركية)،إذن فاختيار هذه المواضيع مرتبط بالتحليل الديداكتيكي للنشاط و خاصة تحليل المبادئ الحركية الأساسية إذن انطلاقا من :
-عند الاقتراب من العلامة توضع الرجل الدافعة قبل هذه العلامة و الاندفاع الى الأعلى .
-الاندفاع الى الأعلى نحو الأمام.
- الحفاظ على نفس السرعة أثناء الجري الاستعدادي .
يمكننا تحديد إطار مستوى التعلم و تصور موضوع الدراسة المعالج حيث أنه انطلاقا من المكونات السالفة الذكر يمكن تحديد و بدقة مستوى التعلم و الموضوع المعالج .

3 - معايير النجاح :
في إطار القفز الطولي يمكن تحديد معايير النجاح من خلال القدرات و السلوكات التي سيقوم بها التلميذ و التي يمكن تحديدها في النقط التالية :
- أن يكون التلميذ قادرا على المحافظة على نفس السرعة أثناء الجري الاستعدادي .
- ألا يتخطى التلميذ العلامة المخصصة للقفز أثناء الجري .
- أن يكون الهبوط على الرجلين معا .
- أن يحقق أبعد مسافة ممكنة .



4- الوضعية المرجعية :




XXXXX




3p 2p 1p


يقف التلاميذ في أربعة فرق متساوية على بعد 10 أو 15 متر من حوض الرمل .
-عند الإشارة ينطلق اللاعب الأول من كل فريق ليقفز داخل الحوض .



















الوجداني المعرفي الحسي الحركي

الأسماء

مجموعة
التباري
التنافس
معرفة القوانين لمس الخشبة النزول بالرجلين الاندفاع الى الأمام الجري الاستعدادي
+
-
-
+
-
+
-
+ +
+
-
-
+
-
+
- +
-
-
-
-
-
-
- +
-
-
-
-
-
-
- +
-
-
-
-
-
-
- +
+
-
-
-
-
-
- +
-
+
-
+
+
-
- أحمد
كمال
لبنى
نسرين
بشرى
عثمان
اسماعيل
حسام


1



-
+
-
+
-
+
-
+ +
-
+
-
-
-
+
- -
-
-
-
-
-
+
- -
-
-
-
-
-
-
- -
+
-
-
+
-
+
- -
-
+
-
+
-
+
- +
-
+
-
+
+
-
- عفاف
عزيز
سمير
رشيد
سعاد
عماد
رضى
هدى


2
+
-
+
-
-
+
-
+ +
+
-
-
-
-
+
+ +
-
-
+
-
-
+
- +
-
-
+
-
-
-
+ +
-
+
-
+
-
-
- +
-
+
-
+
-
-
+ +
-
+
-
+
-
+
- محسن
عياد
بوعرفة
بوحجر
عماد
أسماء
الزهرة
منانة


3
+
-
+
-
+
-
+
- +
-
-
+
-
+
-
- +
-
+
-
-
+
-
+ +
+
-
-
+
-
- +
-
+
-
+
-
-
- +
+
-
-
-
-
+
+ +
+
-
+
-
+
-
+ ميمون
منير
حسن
حميدة
رشيدة
فاتن
يونس
يوسف


4






من خلال تحليل شبكة الملاحظة يمكن استنتاج ما يلي :

من التلاميذ لا يحسنون الجري الاستعدادي .50%-
-أغلبية التلاميذ لا يقدرون المسافة المناسبة لتفادي لمس الخشبة .
-معظم التلاميذ لا يعرفون كيفية النزول بالرجلين .
-التلاميذ لا يندفعون عند القفز إلى أعلى .
-جهل التلاميذ قوانين القفز .
من التلاميذ يبدون نوعا من التنافس و التباري . 50%- رغم عدم إجادتهم لهذا النشاط إلا أن
-كما يلاحظ عن المجموعة الرابعة تفوقا مقارنة مع المجموعات الأخرى .


من خلال التحليل يمكننا تسطير الكفايات المستهدفة من أجل تحقيقها في الحصص المقبلة:

-القدرة على بذل مجهود بدني متواصل .
-القدرة على تحويل السرعة بمحاولات متكررة.
-القدرة على التنسيق بين الحركة و الايقاع .
- القدرة على السرعة و الهبوط بالرجلين معا عند القفز .
- تنمية روح التباري و التنافس .
-إكسابهم معارف و معلومات خاصة بنشاط القفز .


ملحوظة:
تجدر الإشارة إلى أن الملف المتضمن لانجازات الطلبة المعلمين والمعلمات لم يخضع للتصحيح قصد إتاحة الفرصة لإقامة نقاشات تقويمية من طرف الأساتذة المكونين بالمراكز، لهده الانتاجات في صيغتها الأصلية.







الملحق رقم 4
مكونات الدرس ومراحله:

 هيكلة الدرس في مادة التربية البدنية كيفية إعداد الدرس
I- مفهوم الدرس :
هو وحدة أو مقطع من التعليم يكون كلا منسجما من الأهداف والمضامين والطرائق والوسائل وأساليب التقويم والدعم.
وهو وحدة لأن الدرس تحدده حصة زمنية متصلة أو منقطعة أو يحدده جزء من محتوى البرنامج الدراسي.
تتحدد خصائص الدرس فيما يلي:
1- على مستوى الأهداف: يتوخى الدرس:
- إكساب التلاميذ معلومات ومعارف ومهارات جديدة.
- تطبيق وممارسة طريقة في العمل والتفكير.
- تطبيق ما تم التوصل إليه في وضعيات أخرى.
- مساعدة التلميذ على الاكتشاف.
- تركيب الدروس السابقة.
- تلخيص المفاهيم الأساسية
- الربط بين الدروس السابقة واللاحقة على مستوى المحتوى.
يلزم أن يكون محتوى الدرس صحيحا وأن يكون منسجما مع مستويات المتعلمين (استحضار خصوصياتهم) والمدة الزمنية المخصصة.
2) على مستوى البنية: تختلف بنيات الدرس حسب طرائق التعليم.
3) على مستوى التقويم: يتم تقويم الدرس بأدوات ووسائل علمية للملاحظة.
مراحل الدرس في التربية البدنية (انظر العرض)
II- تصميم الدرس: ويشمل غالبا المكونات التالية:
المادة ...
المستوى...
الحصة ...
الكفاية ...
وقائع الدرس سيرورة الدرس التعليم الذاتي
• تنشيط، تحفيز، إخبار التلميذ بالهدف
• جلب الانتباه
• توجيه التعلم • يخبر المدرس التلاميذ بهدف الدرس
• يحث التلاميذ على التركيز
• يوجه التعلم
• ينظم مهام التلاميذ
• يختبر التلاميذ للتحقق من القدرة على الإنجاز
• يعطي تغذية راجعة "Feed Back" مباشرا ودقيقا.
• العمل على ربط موضوع التعلم بحاجات المتعلم وخصوصياته
• ربط المحتوى الدراسي بالوسط السوسيو ثقافي.
• خلق جو المنافسة بين المتعلمين.
• يطرح أسئلة، يقترح وضعيات وأنشطة.
• يدعو المتعلمين على تصحيح أعمالهم...
• يحفز نفسه بنفسه
• يختار الهدف
• يتذكر العناصر المهمة
• يستعمل استراتيجية خاصة
• يتحقق من قدرة إنجازه ويوجه نفسه بنفسه.

IIIمراحل الدرس في التربية البدنية والرياضية
ينقسم درس التربية البدنية والرياضة إلى ثلاث مراحل أساسية:
1- التمهيد أو التسخين:
تعتبر هذه المرحلة مدخل للدرس حيث يتم فيها جمع التلاميذ حسب الفرق، يراقب المعلم البذلة والغياب ثم يقدم أهداف الحصة.
يتم التسخين بواسطة جري خفيف مصحوب بحركات رياضية بسيطة، وألعاب هادفة ترمي إلى تنشيط الأجهزة الكبرى للجسم (الدورة الدموية، عملية التنفس...)
كما تهدف إلى إيقاظ روح المرح والسعادة والتشويق والانطلاق (التهييء النفسي).
تستغرق هذه المرحلة مدة زمنية تتراوح ما بين 10 و15 دقيقة حسب الطقس ومستوى التلاميذ.
وعلى العموم تستمر هذه المرحلة التمهيدية إلى أن تكتسب أجسام المتعلمين حرارة كافية تؤهلهم للمرحلة الموالية.
2- المرحلة الرئيسية:
مدتها تتراوح بين 25 و35 دقيقة تقريبا، يتناول الأستاذ في هذه المرحلة الأنشطة المقررة في الحصة التي ينبغي أن تعتمد أساسا على حركات رياضية وألعاب جماعية هادفة خالية من التقنيات المعقدة تكتسي طابعا تمهيديا للألعاب الكبرى حيث لا ترتكز على تلقين مادة معينة بل تسعى إلى إكساب المتعلمين مهارات أساسية ومبادئ مشتركة لمختلف الألعاب.
تقدم هذه الأنشطة على شكل وضعيات بيداغوجية يغلب عليها طابع اللعب وتستهدف ترويض العضلات وتنمية الأجهزة الكبرى للجسم.



3- المرحلة الختامية:
في هذه المرحلة يتم الرجوع إلى الهدوء النسبي في مدة زمنية تتراوح في ما بين 5 و10 دقائق حسب طبيعة الدرس، والجهد المبذول ويتم ذلك بواسطة حركات خفيفة تجمع بين المشي البطيء، وعملية التنفس في استرخاء وطلاقة، مع إعطاء نتيجة اللعبة في آخر هذه المرحلة وإتاحة فرصة التعبير وإبداء الرأي حول حصيلة الدرس.
IV / توجيهات عامة:
إن الغرض الأساسي من التربية البدنية في المدرسة الابتدائية لا يتمثل في تلقين المتعلمين تقنيات رياضية متخصصة ولا القيام بحركات تتطلب مجهودات جسمية وقدرات عالية تحتاج إلى ضبط وإتقان دقيقين، وإنما يقع التركيز على الحركات الرياضية البسيطة والألعاب التنشيطية المتنوعة كألعاب التوازن، التركيز ، الجري، القفز، الرمي





العنوان: تدبير التعلمات في التربية البدنية والرياضية

مدة الإنجاز: 16 ساعة

مقدمة: تحتل هذه المجزوءة المرتبة الثانية بعد مجزوءة التخطيط في منهاج تكوين مادة التربية البدنية والرياضية وتحتوي على ثلاث أجزاء أساس تمكن الطالب الأستاذ من تدبير التعلمات الحركية في جميع مستويات المدرسة الابتدائية سواء تعلق الأمر بوضعية أو حصة أو مشروع حلقة مع قسم وحيد أو مشترك.

إرشادات منهجية

 لاستغلال الجيد للوقت المخصص لهذه المجزوءة يرجى توزيع الوثائق والمراجع المعينة على الطلبة بأسبوع على الأقل قبل البداية في العمل بها
 اعتماد هذه الوثائق والمراجع المعينة الموزعة على الطلبة كأرضية عمل فردي تساعد الطالب على إغناء العمل الجماعي
 اعتماد المقاربة التشاركية في العمل بهذه المجزوءة
 السهرعلى تكوين مجوعات عمل متجانسة ذاخل كل قسم
 إقرار مبدأ تناوب الأدوار داخل كل مجموعة: مسير, مقرر,وناطق بسم المجموعة
 السهر على توتيق كل أعمال المجموعة.
 احترام مبدأ التدرج في العمل: الانطلاق من البسيط إلى المركب
 تحضير وتوفير أدوات العمل والسهر على استتمارها على أتم وجه

الصعوبات المرتقبة:
 غياب بعض الوسائل وأدوات العمل: الربط بشبكة الانترنيت, عاكس(video-projecteur)، لدى يجب التفكير في حلول بديلة: منح الطلبة بعض العناوين الكترونية لكي يقوموا بالبحث عن المواضيع المتعلقة بهذه المجزوءة وتزويدهم بنسخة من كل الوثائق والمراجع المعينة قصد استنساخها فرديا أو على الأقل نسخة لكل مجموعة.
 صعوبة العمل الجماعي: الاتكال على عناصر دون أخرى .والانسجام داخل المجموعة يستلزم من الكون المرور على المجموعات أثناء العمل وحث جميع الأفراد على المشاركة مما سيساعده على التقويم الفردي لكل الطلبة
 خصوصية المادة: الخروج عن فضاء القسم وما يسببه من حوادث في صفوف التلاميذ أحيانا أو الفوضى والتشويش على الأقسام لدى وجب الحرص على قواعد السلامة أثناء تخطيط وتدبير حصص المادة والتركيز على التحفيز لضمان مشاركة التلاميذ
 لا يجب إغفال عامل اختلاف المشارب( تعدد تخصصات الطلبة) وما يخلق من مشاكل في سير عمل المجموعات لدى وجب تكوين مجموعات متجانسة فيما بينها
 غياب الرصيد الحركي والتجربة الرياضية وكذلك تعدد الأنواع الرياضية والمستويات الدراسية يطرح صعوبة في التحليل والمعالجة الديداكتيكية.


التصميم العام للمجزوءة
المجزوءة رقم: 2
المدة الزمنية: 16 ساعة
عنوان المجزوءة: تدبير التعلمات في التربية البدنية والرياضية.
الكفاية المستهدفة: تدبير تعلمات حركية دقيقة أو مدمجة متمركزة حول المتعلم لمرحلة أو أكثر من مراحل التعليم الابتدائي لفائدة قسم وحيد أو مشترك وفق النصوص الرسمية المعمول بها في مادة التربية البدنية والرياضية
أهداف التعلم والتكوين الموارد: معارف، معارف الفعل، معارف الكينونة وضعيات وأنشطة التكوين أو التعلم معينات التعلم أو التكوين المنتوج المنتظر صيغ التقويم التكويني الغلاف الزمني
التعرف على أهم نظريات التعلم الحركي - الإلمام بأهم مضامين المقاربة المعرفية للتعلم الحركي (تهييء المحيط، المقاربة الايكولوجية)
- التعرف على المدرج العصبي الموازي للتعلم الحركي - يعرض الأستاذ المكون أهم نظريات التعلم الحركي مع إحالات مرجعية تساعد الطلبة على تعميق معارفهم المتعلقة بالموضوع
- في إطار ورشات، يصوغ الطلبة بطاقات تركيبية تلخص النظريات المعروضة - مراجع علمية
- النصوص المصاحبة لهذه للمجزوءة
- التكنولوجيات الحديثة للإعلام والتواصل... - بطاقات تركيبية تلخص أهم نظريات التعلم الحركي. - تقويم جماعي للبطاقات المنجزة بغرض الضبط والإغناء



- بناء وضعيات التعلم الحركي للتعليم الابتدائي - القدرة على بلورة وضعيات لتحقيق أهداف نوعية
- التمكن من بناء وضعيات التعلم الوظيفية حيث تعبأ الموارد بشكل مدمج (بناء الكفاية)
- تحديد معايير النجاح في كل وضعية
- تحضير التعديلات المحتملة لتحقيق التفاوت الأمثل بين إمكانات المتعلمين والهدف العائق - تقسم الشعبة إلى ورشات، يعهد إلى كل واحدة بصياغة وضعية بناء أو إدماج تندرج في إطار درس من الدروس المخطط لها في المجزوءة السابقة مع تحديد معايير النجاح والتعديلات المرتقبة. - التحاليل والمعالجات الديدكتيكية ومشاريع الحلقات وتخطيطات الدروس المنجزة في مجزوءة التخطيط.
- نماذج وضعيات تعلمات حركية... - نماذج وضعيات تعلمات حركية تندرج في إطار الدروس المخطط لها في المجزوءة السابقة - تعرض المجموعات الوضعيات التي صاغت وتناقشها جماعيا بغرض الضبط أو التعديل 4س
تدبير التعلمات الدقيقة والإدماجية في ت.ب.ر. بالمدرسة الابتدائية - التعرف على أهم أساليب وطرق التدريس وتقنيات التنشيط التربوي في ت.ب.ر وسبل تفعيلها بالنظر لطبيعة المتعلمين والنشاط المعتمد.
- استثمار المعدات الرياضية وبناء البديلة منها
- تدبير الفوارق الفردية وخاصة في القسم المتعدد المستويات
- تدبير الفضاء وجماعة القسم وتأمين السلامة.
- التدبير البيداغوجي للتعلمات من خلال تأمين وضعيات أو دروس في ت.ب.ر. 1- يشاهدة الطلبة تسجيل حصة في ت.ب.ر.، داخل المركز (أو مباشرة في المدرسة)
2- يحللون في ورشات الطرائق والأساليب البيداغوجية المعتمدة في تدبير الدرس المشاهد
3- يبلورون بطاقات لتدبير الدرس المشاهد، تتضمن التعديلات المناسبة لتحسين الفعالية.
4- تدبير حصص بالمدرسة التطبيقية مع التركيز بالتتالي على تدبير الفضاء، تدبير الزمن، تدبير مجموعة القسم، تدبير المعينات... - مذكرات وزارية
- حصص مسجلة
- دروس تطبيقية
- شبكات الملاحظة
حقيبة مجزوءة التخطيط
- ملحقات هذه للمجزوءة
- حقيبة مجزوءة التدبير في علوم التربية... - بطاقات تدبير لوضعيات أو حصص ت.ب.ر.
- تدبير فعلي لحصة في المادة مع قسم حقيقي أو مصطنع وحيد أو مشترك (لعب الأدوار) - بتوجيه من المؤطرين، وبشكل جماعي، يقوم الطلبة منتوجاتهم الفردية والجماعية وسيرورات بلوغها بغرض الضبط والمعالجة 7س
وصف لنماذج وضعيات الإدماج التي يمكن توظيفها في تقويم الكفاية: ( في حدود الإمكانات المتاحة، يتم اختيار إحدى الوضعيتين التاليتين)
الوضعية 1 : داخل المركز يقوم الطالب بإعداد بطاقة تدبير وضعية حصة تعليمية تعلمية في نشاط بدني أو رياضي لفائدة قسم وحيد أو مشترك من سلك معين من المدرسة الابتدائية، بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات المقررة في منهاج المادة.
الوضعية 2: خلال التداريب العملية بالمدرسة التطبيقية الحضرية أو القروية، يقوم الطالب بتدبير وضعية أو حصة تعليمية تعلمية في نشاط بدني أو رياضي، لفائدة قسم وحيد أو مشترك من سلك معين من المدرسة الابتدائية، بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات المقررة في منهاج المادة. 1(ساعة)

الكفاية أو الكفايات المستهدفة من المجزوءة
تدبير تعلمات حركية دقيقة أو مدمجة متمركزة حول المتعلم لمرحلة أو أكثر من مراحل التعليم الابتدائي لفائدة قسم وحيد أو مشترك وفق النصوص الرسمية المعمول بها في مادة التربية البدنية والرياضية.

أهداف التعلم والتكوين
 التعرف على أهم نظريات التعلم الحركي.
 بناء وضعيات التعلم الحركي للتعليم الابتدائي.
 تدبير التعلمات الدقيقة ولإدماجية في التربية البدنية والرياضية بالمدرسة الابتدائية.
1- النشاط الأول
انظر الملحق رقم 1.
1.1-عنوان النشاط: نظريات التعلم الحركي.
2.1-المدة الزمنية: 4 ساعات
3.1-الهدف:الإلمام بأهم نظريات التعلم الحركي وسبل تطبيقها ميدانيا
4.1 وصف عام للنشاط: - يعرض الأستاذ المكون أهم نظريات التعلم الحركي مع إحالات مرجعية تساعد الطلبة على تعميق معارفهم المتعلقة بالموضوع
- في إطار ورشات، يصوغ الطلبة بطاقات تركيبية تلخص النظريات المعروضة
5.1- المنتوج المنتظر: إنتاج بطاقات تركيبية تلخص أهم نظريات التعلم الحركي ومجالات تطبيقها في الأنشطة البدنية والرياضية.
6.1- الوسائل والمعينات:
 مراجع علمية حول نظريات التعلم وعمل الدماغ
 إمكانية استعمال التكنولوجية الحديثة للإعلام والتواصل
 نماذج أعمال سابقة:نمادج وضعيات تعلمات حركية.
7.1- مهام المكون:
 تقديم الأستاذ المكون عرض حول التعلم الحركي لايتعدى نصف ساعة
 تقديم هدف النشاط
 اختيار المعينات المناسبة للنشاط وإعدادها
 توزيع المعينات على المجموعات
 تقديم منهجية العمل
 تقسيم القسم إلى مجموعات عمل وتقسيم الأدوار
 تقديم وتوضيح النماذج السابقة
 تنشيط المجموعات وتحفيزهم
 المساعدة في تقويم وإغناء وضبط عمل المجموعات
 تدبير الزمن المخصص لكل نشاط
 مساعدة المجموعات على تبادل نتائجهم
 الاشراف على إخراج المنتوج في صيغته النهائية

8.1- مهام الطالب الأستاذ :
 أخد نقط أثناء العرض لاستثمارها أثناء عمل المجموعات
 تحديد مقرر ومسير وناطق بسم المجوعة.
 استثمار المعينات المقدمة له
 الإطلاع ودراسة الوثائق المقدمة له بهدف تكوين أرضية عمل
 دراسة وتحليل كل نظرية على حدة والبحث في نقط التقائها بالنظريات الأخرى ومجالات تطبيقها
 الإطلاع على عمل الدماغ والجهاز العصبي وعلاقته بالتعلم الحركي واستخلاص مايمكنه المساعدة في إغناء عمل المجموعة
 إنتاج بطاقات تركيبية تلخص أهم نظريات التعلم الحركي ومجالات تطبيقها في مادة التربية البدنية والرياضية.
 عرض وتقديم عمل المجوعة
 مناقشة وتعديل وإغناء عمل المجوعات الأخرى.
 تقدم كل مجموعة ممثلا عنها لتشكيل الفريق المسؤول عن توثيق عمل القسم


9.1- تقويم النشاط:
يمكن أن يهتم التقويم في هذا النشاط بالعمل الفردي أو الجماعي أو كلاهما معا
التقويـم الفـردي:
 درجة الانخراط والمساهمة في العمل الجماعي
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة
التقويـم الجماعـي:
 يجب أن تحتوي البطاقة على نظريتين كحد أدنى
 أن تكون النظريات المقترحة تعالج موضوع التعلم الحركي وليس التعلم في شموليته.
 أن لاتحتوي البطاقات المنجزة على تحليل لمراحل التعلم الحركي حسب كل نظرية ورصد لنقط التقائها بالنظريات الأخرى.
 مدى استفادة المجموعة من الوسائل المتاحة لها وكيفية توظيفها سواء تعلق الأمر بالوسائل الحديثة للإعلام والتواصل.أو بالوثائق والمراجع المعينة.
 مراعاة معيار الإتقان وجعله عنصرا محفزا للمجموعات الأخرى.

2- النشاط الثاني:

1.2-عنوان النشاط:بناء وضعيات التعلم
2.2-المدة الزمنية: 4 ساعات
3.2-الهدف: بناء وضعيات التعلم الحركي للتعليم الابتدائي
4.2 وصف عام للنشاط: تقسم الشعبة إلى ورشات، يعهد إلى كل واحدة بصياغة وضعية بناء أو إدماج تندرج في إطار درس من الدروس المخطط لها في المجزوءة السابقة مع تحديد معايير النجاح والتعديلات المرتقبة.
5.2-المنتوج المنتظر: إنتاج نماذج وضعيات تعلمات حركية تندرج في إطار الدروس المخطط لها في مجزوءة التخطيط.

6.2- الوسائل والمعينات:
 التحليل والمعالجة ومشاريع الحلقات وتخطيطات الدروس المنجزة في مجزوءة التخطيط.
 نماذج وضعيات تعلمات حركية.
 الاستعانة بالوسائل الحديثة للإعلام والتواصل.
7.2- مهام المكون:
 تقديم هدف النشاط
 اختيار المعينات المناسبة للنشاط وإعدادها
 تقسيم القسم إلى مجموعات عمل وتقسيم الأدوار
 توزيع المعينات على المجموعات
 تقديم منهجية العمل
 تقديم وتوضيح النماذج السابقة:نمادج لوضعيات إدماج وتعلمات دقيقة
 إدراج شبكات ملاحظة المتدربين أثناء تأطيرهم لأقسام
 تنشيط المجموعات وتحفيزهم
 المساعدة في تقويم وإغناء وضبط عمل المجموعات
 تدبير الزمن المخصص لكل نشاط
 مساعدة المجموعات على تبادل نتائجهم
 الاشراف على إخراج المنتوج في صيغته النهائية
8.2- مهام الطالب الأستاذ:
 تحديد مقرر ومسير وناطق بسم المجوعة.
 استثمار المعينات المقدمة له.
 الإطلاع ودراسة الوثائق المقدمة له بهدف تكوين أرضية عمل.
 دراسة وتحليل حصيلة شبكة الملاحظة.
 دراسة وتحليل مشاريع الحلقات.
 دراسة وتحليل والمعالجة الديداكتيكية للأنشطة البدنية والرياضية التي تلقاها في مجزوءة التخطيط.
 دراسة وتحليل نماذج وضعيات التعلمات الحركية.
 بلورة وضعية تخدم الهدف أو الكفاية الذي تعمل عليه المجموعة.
 تحديد معايير نجاح خاصة بكل وضعية.
 تقديم تعديلات محتملة لتحقيق التفاوت الأمثل بين إمكانات المتعلمين والهدف العائق
 مناقشة وتعديل وإغناء منتوج المجموعات الأخرى.
 عرض وتقديم عمل المجوعة.
 مناقشة وتعديل وإغناء عمل المجوعات الأخرى.
 تقدم كل مجموعة ممثلا عنها لتشكيل الفريق المسؤول عن توثيق عمل القسم.
9.2-تقويم النشاط:
يمكن أن يهتم التقويم في هذا النشاط بالعمل الفردي أو الجماعي أو كلاهما معا
التقويم الفردي:
 درجة الانخراط والمساهمة في العمل الجماعي
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة
التقويم الجماعي:
 مدى ملائمة الوضعيات للأهداف وخصوصيات المتعلم
 وجود معايير النجاح الخاصة بالوضعيات وعددها
 مدى ملائمة هذه التعديلات لتحقيق التفاوت الأمثل بين إمكانات المتعلمين والهدف العائق
 مدى انخراط جميع أفراد المجموعة في العمل وذالك بتوزيع المهام والأدوار بالتوالي
 مدى استفادة المجموعة من الوسائل المتاحة لها وكيفية توظيفها سواء تعلق الأمر بالوسائل الحديثة للإعلام والتواصل.أو بالوثائق والمراجع المعينة.
 مراعاة معيار الإتقان وجعله عنصرا محفزا للمجموعات الأخرى.


3-النشاط الثالث
انظر الملحق رقم 2
1.3-عنوان النشاط: تدبير حصص في مادة التربية البدنية والرياضية
2.3-المدة الزمنية: 7 ساعات
3.3-الهدف:
تدبير التعلمات الدقيقة والإدماجية في التربية البدنية والرياضية بالمدرسة الابتدائية
4.3- وصف عام للنشاط:
- يشاهد الطلبة تسجيل حصة في ت.ب.ر.، داخل المركز (أو مباشرة في المدرسة)
2- يحللون في ورشات الطرائق والأساليب البيداغوجية المعتمدة في تدبير الدرس المشاهد
3- يبلورون بطاقات لتدبير الدرس المشاهد، تتضمن التعديلات المناسبة لتحسين الفعالية.
4- تدبير حصص بالمدرسة التطبيقية مع التركيز بالتتالي على تدبير الفضاء، تدبير الزمن، تدبير مجموعة القسم، تدبير المعينات...

5.3- المنتوج المنتظر:
 إنتاج بطاقات تدبير لوضعيات أو حصص التربية البدنية والرياضية
 تدبير فعلي لحصة التربية البدنية والرياضية مع قسم حقيقي أو مفتعل وحيد أو مشترك
6.3- الوسائل والمعينات:
 مذكرات وزارية
 حصص مسجلة
 دروس تطبيقية
 شبكات ملاحظة
 حقيبة مجزوءة التخطيط
 ملحقات هذه المجزوءة
 حقيبة مجزوءة التدبير في علوم التربية

7.3- مهام المكون:
 تقديم هدف النشاط
 اختيار المعينات المناسبة للنشاط وإعدادها
 تقسيم القسم إلى مجموعات عمل وتقسيم الأدوار
 توزيع المعينات على المجموعات
 تقديم الدرس المصور وتفسير مراحله
 مساعدة الطلبة على استثمار الوثائق المتعلقة بطرق وأساليب تدريس المادة وكدا التنشيط التربوي في المادة التي منحت لهم بأسبوع قبل البداية بهذا النشاط
 مساعدة الطلبة على استثمار نماذج بطاقات تدبير درس التربية البدنية والرياضية التي منحت لهم بأسبوع قبل البداية بهذا النشاط
 مساعدة الطلبة على استثمار الوثائق المتعلقة بكيفية تدبير قسم مشترك في مادة التربية البدنية والرياضية التي منحت لهم بأسبوع قبل البداية بهذا النشاط
 مساعدة الطلبة على استثمار نماذج تدبير الفضاء والزمن ومجموعة القسم والمعينات التي منحت لهم بأسبوع قبل البداية بهذا النشاط
 الإشراف وتأطيير حصص فعلية بالمدرسة التطبيقية: توزيع الأدوار والمهام
 تنشيط المجموعات وتحفيزهم
 المساعدة في تقويم وإغناء وضبط عمل المجموعات
 تدبير الزمن المخصص لكل نشاط
 مساعدة المجموعات على تبادل نتائجهم
 الاشراف على إخراج المنتوج في صيغته النهائية

8.3- مهام الطالب الأستاذ:
 تحديد مقرر ومسير وناطق بسم المجوعة.
 استثمار المعينات المقدمة له
 تحليل واستثمار الوثائق المعروضة عليه بهدف الخروج باستنتاجات وتكوين أرضية عمل
 مشاهدة الحصص المسجلة مزودين ببطاقات الملاحظة (أنضر ملحق رقم 3)
 اختيار أنجع أساليب تدريس المادة لتقديم الوضعية التي اختارها لخدمة الهدف الذي يعمل عليه
 اختيار أنجع طرائق تدريس المادة لتقديم الوضعية التي اختارها لخدمة الهدف الذي يعمل عليه
 اختيار أنجع طرائق التنشيط التربوي للمادة لإنجاح الوضعية التي اختارها لخدمة الهدف الذي يعمل عليه
 تقديم تصميم لاستثمار المعدات الرياضية واقتراح وتوظيف البديلة منها في حالة غيابها أو عدم صلاحيتها
 إعطاء صيغ لتدبير الفوارق الفردية وتعدد المستويات في قسم مشترك
 إعطاء صيغ البيداغوجي للتعلمات من خلال تـأمين وضعيات أو دروس في المادة
 إعطاء صيغ لتدبير الفضاء وجماعة القسم وتأمين السلامة
 عرض وتقديم عمل المجوعة
 مناقشة وتعديل وإغناء عمل المجوعات الأخرى.
 تقدم كل مجموعة ممثلا عنها لتشكيل الفريق المسؤول عن توثيق عمل القسم

9.3-تقويم النشاط:
يمكن أن يهتم التقويم في هذا النشاط بالعمل الفردي أو الجماعي أو كلاهما معا
التقويم الفردي:
 درجة الانخراط والمساهمة في العمل الجماعي
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة
التقويم الجماعي:
 مدى ملائمة الوضعيات للأهداف
 وجود معايير النجاح الخاصة بالوضعيات وعددها
 مدى ملائمة الأساليب المقترحة لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة الطرق المقترحة لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة طرق التنشيط المقترحة لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة تصميم لاستثمار المعدات الرياضية واقتراح وتوظيف البديلة منها في حالة غيابها أو عدم صلاحيتها لطبيعة الوضعية والهدف. لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة صيغة تدبير الفوارق الفردية وخاصة في القسم المشترك بطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة صيغة تدبير الفضاء وجماعة القسم وتأمين السلامة لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى ملائمة صيغة التدبير البيداغوجي للتعلمات من خلال تـأمين وضعيات أو دروس في المادة لطبيعة الوضعية والهدف وخصوصيات المتعلم
 مدى انخراط جميع أفراد المجموعة في العمل وذالك بتوزيع المهام والأدوار بالتوالي
 مدى استفادة المجموعة من الوسائل المتاحة لها وكيفية توظيفها سواء تعلق الأمر بالوسائل الحديثة للإعلام والتواصل.أو بالوثائق والمراجع المعينة.
 مراعاة معيار الإتقان وجعله عنصرا محفزا للمجموعات الأخرى

التقويم الإجمالي:

وصف لنماذج وضعيات الإدماج التي يمكن توظيفها في تقويم الكفاية: ( في حدود الإمكانات المتاحة، يتم اختيار إحدى الوضعيتين التاليتين)
الوضعية 1 : داخل المركز يقوم الطالب بإعداد بطاقة تدبير وضعية حصة تعليمية تعلمية في نشاط بدني أو رياضي لفائدة قسم وحيد أو مشترك من سلك معين من المدرسة الابتدائية، بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات المقررة في منهاج المادة. أنظر الملحق رقم
الوضعية 2: خلال التداريب العملية بالمدرسة التطبيقية الحضرية أو القروية، يقوم الطالب بتدبير وضعية أو حصة تعليمية تعلمية في نشاط بدني أو رياضي، لفائدة قسم وحيد أو مشترك من سلك معين من المدرسة الابتدائية، بغرض المساهمة في بناء كفاية من الكفايات المقررة في منهاج. أنضر الملحق رقم
المدة الزمنية: 01ساعة
الدعم والاستدراك:
يوجه الأستاذ كل طالب من خلال النتائج المحصل عليها في وضعيات الإدماج, إلى الأنشطة الواردة في المجزوءة التي تتطلب الدعم والاستدراك
ملحوظة: الاقتصار في الدعم والاستدراك على التكوين الذاتي من خلال إرشادات منهجية تدون في ورقة الاختيار
و توجه الطالب نحو محاور الدعم والاستدراك.
 ملحقات مجزوءة تدبير التعلمات : الملحق رقم 1



















نظريات التعلم الحركي
التعلم الحركي
تمهيـد :
التعلم نشاط ضروري للإنسان، فهو يعتمد عليه في حياته واستمرارها وفي تكيفه مع البيئة. ويتخذ مفهوم التعلم دلالات متعددة، ومن ثم يختلف تعريفه من نظرية إلى أخرى ومن بين التعاريف نذكر :
التعلم "ما هو إلا تغيير في السلوك ناتج عن إثارة ما، وهذا التغيير قد يكون نتيجة لأثر منبهات بسيطة وقد يكون نتيجة لمواقف معقدة" « Guilford »
التعلم "عملية تغير شبه دائم في سلوك الفرد ينشأ نتيجة الممارسة ويظهر في تغيير الأداء (Performance) لدى الكائن الحي" « J.F le NY ».
التعلم "عملية اكتساب "Acquisition" لسلوك أو تصرف (معارف، مواقف، حركات، مهارات...)، ويتم هذا الاكتساب في وضعية محددة، ومن خلال تفاعل ما بين الفرد المتعلم والموضوع الخاص بالتعلم".
من خلال التعريف الأخير يمكن القول إن التعلم هو حصيلة التفاعلات القائمة بين عناصر أساسية هي الفرد المتعلم وموضوع التعلم ثم وضعية التعلم.
أ‌- العنصر الأول أو الفـرد المتعلم :
كل فرد يوجد في وضعية تعلم معينة، يخضع لشروط محددة منها ما يتعلق به كذات، فالفرد المتعلم كذات عبارة عن مجموعة من القدرات والمهارات والاستعدادات النفسية والذهنية والاجتماعية...
ب- العنصر الثاني أو موضوع التعلم :
ويشير إلى كل ما يمكن أن يكتسبه الفرد في وضعية وشروط معينة ويتخذ هذا الموضوع أشكالا وأنواعا مختلفة، كالأفكار والتصورات أو المواقف والحركات والمهارات.




ج- العنصر الثالث أو الوضعية التعليمية :
تشكل هذه الوضعية الإطار أو السياق العام « Contexte » الذي يتم فيه فعل التعلم، وقد تكون هذه الوضعية تلقائية (أثناء اللعب أو أنشطة أخرى) أو وضعية موجهة وقصدية « Intentionnelle » كما هو الشأن بالنسبة للتعلم المنظم داخل القسم.
د- العنصر الرابع نتاج التعلـم :
وهو عبارة عن سلوكات أو تصرفات ظاهرة أو باطنة تأتي على شكل إنجازات « Performances »، تختلف من فرد إلى آخر، وتعكس درجة التعلم التي توصل إليها الفرد. ومن خصائص ناتج التعلم اقتصاد الزمن، والاتسام بدرجة قصوى من الإتقان (عدد أقل من الأخطاء والمحاولات الزائدة).
I- تعريف التعلـم الحركـي :
يقصد بالتعلم الحركي اكتساب أو تطوير حركة أو مركب من الحركات. ويتوقف نجاح هذا التعلم على شروط معينة كالاستعداد الخاص بالتلميذ. ومنها ما يرتبط بالعمليات العقلية، ودرجة التعلم، وتأثير الانفعالات وكمية انتقال أثر التعلم.
لم يهتم السيكولوجيون قديما إلا بما هو ظاهر، حيث أنهم لم يدرسوا غير الجزء المرئي من الحركة بمعنى التنظيم الحركي الخارجي. فوجب انتظار العقود الاخيرة لينصب الاهتمام أكثر على الميكانيزمات المسؤولة عن فعالية الحركة التي تعتبر نتيجة لسلسلة من العمليات الذهنية المتثالية، والتي ستحدد نجاحها وصلاحيتها. لذا يتضح أن الاهتمام فقط بالإنجاز الحركي قد يحجب ماهو أهم من الانجاز في حد ذاته. وتنقسم المهارات الحركية موضوع التعلم إلى نوعين:
 مهارات مفتوحة: مجال ممارستها متغير وليس بقار كاستقبال الكرة خلال اللعب في مقابلة للكرة الطائرة (موقع الأصدقاء متغير، كذلك الحال بالنسبة للخصوم والكرة). حيث تكون الاستجابة الحركية المنتظرة بعد التعلم هي استقبال الكرة وإرجاعها إلى منطقة الخصم (التنظيم الحركي الخارجي). بمجرد أن يقذف الخصم الكرة، يستجمع اللاعب المستقبل معلومات حول مسار الكرة واتجاهها وسرعتها ودورانها... هذه المعلومات الملتقطة والمحللة بسرعة ستمكنه من التقدم نحو مسار الكرة (إلى أين سأتجه ؟) وتنفيذ الضربة في الوقت الأمثل (متى سأضرب ؟). وفي وقت وجيز سيختار من بين الضربات الممكنة تلك التي سيكون خلالها في تموضع جيد (كيف سأضرب؟) يسمح له بإرجاع الكرة إلى منطقة الخصم وجعله –إذا كان ممكنا- في وضعية صعبة ( متى وكيف سأهاجم ؟). كل هذه القرارات يجب أن تؤخذ بسرعة. دون إغفال الإجراءات الأخرى التي ستنظم الحركة من الناحية العضلية مثل اختيار القوة والسرعة والدقة. اللاعب هنا يجب أن يتصرف وأن يتكيف بصفة دائمة مع التغيرات التي تحدث في وسط متقلب (milieu fluctuant). كما يجب أن يقرر استراتيجيات ويتخذ قرارات وينفذها ويفيد منها. وهذا يعني أن نجاح الحركة مشروط بالعمليات العقلية المصاحبة لها.
 مهارات مغلقة: تزاول في وسط ثابت كمثل الوقوف على اليدين والرأس في حركات الجمباز الأرضية (لا شيء يتحرك عدا المتعلم نفسه). في هذه الحالة تكون الاستجابة الحركية المنتظرة هي وقوف المتعلم متزنا على اليدين والرأس. يركز اللاعب نشاطه الذهني على المعلومات الصادرة من جسمه في علاقته مع الفضاء والأشياء المحسوسة كعدة الرياضة والإيقاع... هذه الأحاسيس الداخلية « Rétroactions proprioceptives» تقدم للممارس معلومات حول وضعية الجسم في الفضاء وقوة الحركة وسرعتها واتجاهها... وتمكنه أيضا من مقارنة النتيجة بالمشروع الأولي (النموذج الذهني والحركة المثالية المنشودة) وتصحيح الحركة الخاطئة وكذا ربط الحركة بالحلقة الحركية الموالية.
بدون هذا النشاط الذهني لن يكون بمقدور الممارس ضبط الحركة وتأويل المعلومات واتخاذ القرارات. فالنشاط الذهني أساسي لنجاح الحركة. وخلاصة القول إن الجزء المرئي من الحركة وكذا إنجازها مرتبطين بالعمليات العقلية التي تسبقها أو ترافقها. ومن ثم يمكن اعتبار التعلم الحركي كمجموعة من الأنشطة الداخلية التي تؤدي إلى تغيير في الأداء.
خلاصة :
التعلم الحركي هو نشاط سيكولوجي يمكن الممارس من تغيير سلوكه الحركي بصفة مستديمة، إنه سيرورة تحدث أساسا في دماغ الممارس تمكنه من اكتساب القدرة على إنتاج أفعال حركية فعالة وصحيحة أكثر فأكثر.

التعلم فعل غير ملحوظ مباشرة : بما أن التعلم يحدث بداخل الفرد، تتعذر ملاحظته مباشرة في كل الأحوال. كما أن السيرورات التي ترافقه والتي تمكنه من التحقق توجد بداخل الجهاز العصبي المركزي (الدماغ). إذن ما يمكن ملاحظته هو أداء أو مجموعة من الأداءات لممارس ما، قد تفضي بعد فترة معينة إلى تحول أو تقدم في الإنجاز. وبالتالي فإن الأداء هو مقياس التعلم ونتيجته النهائية، وغيابه لا يعني بتاتا إقصاء التعلم أو غيابه لأن الأداء مرتبط بمجموعة من العوامل كالتحفز والتعب والانفعال...
التعلم الحركي ثابت نسبيا ودائم. لأنه يؤدي إلى اكتساب قدرات. والقدرة "Capacité" هي الحالات النسبية الثابتة التي تجعل الممارس قادرا على إنجاز مجموعة من الأداءات. إذن فمصطلح قدرة يعني هذه الحالة الدائمة نسبيا بداخل الجهاز العصبي المركزي. ويعتبر هدف المربي الأساس هو إنماء وإغناء هذه القدرة.
بقيت الإشارة إلى أن التيقن من حدوث تعلم حركي فعلي لا يتم إلا بتوفر مجموعة من الشروط: أن يحصل تغير في الأداءات الحركية للممارس وأن يكون هذا التغيير مستقرا نسبيا.
أن يكون هذا التغيير وهذا التحسن في الأداء نتاجا لتعديل في السيرورات الذهنية والأنشطة السيكولوجية التي تسبق أو ترافق الحركة.
I- نظريـات التعلـم الحركـي :


نظرية معالجة المعلومات : المعلومات الصادرة عن المحيط تلتقط من قبل الحواس. إنها تكون مضمون مدخل الجهاز العصبي المركزي (Input). ولما تلج هذا الجهاز تتم معالجتها قبل ظهور الاستجابة التي تؤلف المخرج (Output). لا حاجة للتذكير هنا بأن الكائن البشري هو معالج المعلومة. إنه يستقبلها من المثيرات بواسطة حواسه المختلفة ثم ينسقها ويستجيب لمعناها بواسطة الحركةالقدرة على المعالجة

مدخلinput معالجة المعلومة مخرجOutput

إشارات المحيط(S) (R) استجابة حركية

نموذج مختصر لمعالجة المعلومة

وفيما بين المدخل والمخرج يمكن أن نميز بين خمس مراحل لمعالجة المعلومات:
1- كشف المثير "Détection du stimulus" (المرحلة الأولى). فلكي يلعب المثير دورا ما في السلوك يجب أن يكشفه وأن يدركه الجسم.
2- التحقق من المثير والتعرف عليه "Identification" (المرحلة الثانية). مثلا حين سماع رنين (S)، هل يتعلق الأمر برنين الهاتف، بقرع جرس الباب أو بناقوس الإنذار..
3- انتقاء الاستجابة المناسبة "Sélection de la réponse" عند التحقق من هوية المثير (المرحلة الثالثة). ويعتمد الفرد في هذه المرحلة على تجاربه السابقة وخاصة منها ما يشابه وضعيته الراهنة.
4- البرمجة "Programmation" (المرحلة الرابعة). وهي عمليات تلي انتقاء الاستجابة التي يراها الفرد مناسبة حيث يعمل على تنظيمها وتحديد حيثيات إنجازها.
5- التحويل "Transmission" (المرحلة الخامسة). تترجم خلالها الاستجابة إلى حركة تنجز فعليا بعد انتقال البرامج المحددة من الأجهزة العصبية المركزية إلى الأجهزة الحركية المباشرة.



مدخل الكشف التعرف على المثير الانتقاء البرمجة والتحويل مخرج


استقبال المعلومات بواسطة الحواس وإرسالها للدماغ التنبه للمثير وتصنيفه والتأكد من صحته اختيار الاستجابة المناسبة إرسال أمر حركي من الدماغ إلى العضلات
1 2 3 4 و5

تصميم يوجز المراحل النظرية لمعالجة المعلومات
إن معالجة المعلومات مهمة تستدعي الانتباه المركز. فلا يستطيع الإنسان معالجة معلومتين أو أكثر في آن واحد وبشكل صحيح. حيث تدل معظم القرائن المخبرية على أن قناة المعالجة واحدة ووحيدة. ويمكن تمييز ثـلاث مراحـل إذا انطلقنـا من بدايـة الوضعية إلى تحقيق وإنجاز الحركة. خلال هذه المراحل يعالج الممارس مجموعة من المعلومات:
أ‌- الممارس يدرك ذاته والفضاء الذي يمارس فيه. إنها المرحلة الإدراكية (Stade perceptif).
ب‌- الممارس ينتقي الجواب المناسب. إنها مرحلة اتخاذ القرار (Stade de décision).
ت‌- الممارس يبرمج إنجـاز الحركـة، إنها مرحلـة التنفيـذ والإنجـاز (Stade d’exécution).
حارس المرمى مثلا يستطيع أن يقدر مسبقا من أين ستمر الكرة. وذلك اعتمادا على المسافة التي تفصله عن اللاعب حامل الكرة واستنادا على سرعة الكرة واتجاهها وموضع الشركاء والخصوم... فيستجيب لهذا التقدير المسبق (عملية فكرية معتمدة على الإبصار) بحركة مناسبة من حيث السرعة والمكان الأكثر ملائمة لاعتراض الكرة والحيلولة دون دخولها إلى المرمى. كذلك هو حال شخص يريد أن يعبر الطريق فيلمح سيارة مقبلة، عليه أن يقدر مسبقا بعد السيارة عنه وسرعتها، ثم يقرر العبور مشيا أو جريا أو الانتظار حتى تمر السيارة.

بداية الوضعية 1
التعرف على فضاء الفعل وتطوراته
ماذا يحدث ؟
Que se passe t-il ?
مرحلة الإدراك 2
انتقاء الفعل الحركي أكثر فعالية
ماذا أفعل ؟
Que faire
مرحلة اتخاذ القرار
3
برمجة الفعل الحركي
كيف أتصرف ؟
Comment agir ?
مرحلة الإنجاز إنجــاز
الحركــة


إن الشخص يستقبل معلومات متعددة بواسطة حواسه، سواء أثناء أو بعد أداء الفعل الحركي. مصدر هذه المعلومات نوعان. النوع الأول داخلي حين يوفر نشاط الفرد الذاتي معطيات تصدر عن الجسم ومكوناته الحركية (العضلات، الأوتار...). بواسطة هذه المعطيات يوجه الفرد نفسه ويضبط اتجاهاته في العمل، فيدرك الخطأ ويحس به ويحاول أن يقومه اعتمادا على هذا الإحساس الداخلي المستمد من أجهزته العصبية الحسية والحركية. (Informations proprioceptives). النوع الثاني خارجي متعلق بمعلومات صادرة عن المحيط. يستقبلها الفرد بواسطة حواسه (البصر، السمع...)، فتساعده على إدراك أفضل للأداء وهي تلازم الفعل الحركي خطوة بخطوة (Informations extéroceptives).
نظرية "ADAMS" أو نظرية الحلقة المغلقة :
تتمحور هذه النظرية حول فكرة بسيطة مفادها أن التعلم الحركي ينجم عن مقارنة التغذية الراجعة أو المعلومات المرتدة "Feed Back" بقيمة مرجعية. وكل عدم تطابق للأداء مع هذه القيمة المرجعية يجب إقصاؤه بنظام تصحيحي. كما أعتمد Adams على فكرة وجود أثرين في الذاكرة أولهما ذاكري « Trace mnésique » وثانيهما إدراكي « Trace perceptive ».
1- الأثر الذاكري: هو المسؤول عن انتقاء وانطلاق الاستجابة الحركية، إنه يشكل برنامجا حركيا ضيقا أو محدودا يخص فقط توجيه الحركة. وقد يتكون هذا الأثر تدريجيا انطلاقا من معرفة نتائج المحاولات السابقة « Connaissance des résultats ».
2- الأثـر الإدراكـي : خلال المحاولات المتتالية للحركة (التكرار)، يتكون أثر مخزون في الذاكرة يتسم بالدقة والثبات ويتقوى تحت تأثير ثلاثة مصادر من المعلومات :
أ‌- المعلومات الواردة من الجسم (الأحاسيس الداخلية).
ب‌- المعلومات الواردة من المحيط (معلومات بصرية وسمعية لفظية).
ت‌- معرفة النتائج.
هذا الأثر سيكون بمثابة قيمة مرجعية ثابتة أو بالأحرى صورة حركية « Image motrice » تمثـل النمـوذج الداخلـي للأداء الجيـد. هذا الأخير عبارة عن ذكـرى المحـاولات السابقة التي كللت بالنجاح. ويؤكد "Adams" أن نجاح القيادة الحركية
يتطلب مقارنة دقيقة بين المعطيات الفعلية والمعطيات المثالية (القيمة المرجعية) بهدف تقليص الفارق بينهما.








الأثر الذاكري وانطلاق الاستجابة في نظرية الحلقة المغلقة " Adams "
وظيفة التكرار « La répétition» - حسب نظرية Adams - هي خلق مرجع ثابت يمثل الأداء الأصح والأمثل والذي يقيس عليه الممارس النتائج المحصل عليها. فيحدد مدى مطابقة هذه النتائج لهذا المرجع (الأثر الإدراكي). إن معالم الاستجابة الحركية الصحيحة موجودة على شكل أثر إدراكي يعتمد عليه الممارس لإنتاج أفعال حركية ناجعة خلال محاولاته المتتالية. مما يفضي إلى إغناء هذا الأثر شيئا فشيئا. ويطلق Adams مصطلح "التعزيز الذاتي" على الصيرورة التي تمكن الشخص من تحديد الصورة الحركية المناسبة ومن تقويم الإنجاز الحركي الجاري مقارنة معها.
يحدث التعلم الحركي بناء على تكرار الأداء لعدد كبير من المرات تحت إشراف المعلم وتوجيهه، لذلك يجب أن يكون التكرار موجها لغرض معين، كما يجب أن يعرف المتعلم نتائج أدائه. إن وظيفة التغذية الراجعة هي إحداث حركة في اتجاه هدف محدد، ومقارنة آثار هذه الحركة بالاتجاه الصحيح للحركة وتعيين الخطأ، واستخدام إشارة الخطأ السابقة لإعادة توجيه الحركة وضبطها.


























محاولة تمثيل نظرية الحلقة المغلقة لـ" Adams "
نظرية "Schmidt" أو نظرية الشيمة الحركية :
يتبنى "Schmidt" فكرة البرامج الحركية العامة، ويدافع عن استحالة تصور برامج حركية خاصة. فما يمكن تعلمه ليس إلا سلسلة من القواعـد الحركية الهامـة (Schémas). وهي برامج حركية خاصة بمجموعة من الحركات المتقاربة، خاصة تلك التي لها بنية موحدة وتشابه كلي. ويقصد بالشيمة الحركية ذلك التنظيم المشترك بين الأفعال الحركية المتشابهة كليا والمتطابقة البنية. إن الخاصية الأساس لهذه الشيمة الحركية هي قابلية تعميمها على مجموعة من الوضعيات المتشابهة. كما أنها تتطور أثناء التعلم من خلال أربعة مصادر من المعلومات المخزونة في الذاكرة :
1- الشروط الأولية (خاصة بجسم الممارس وبوضعيته في الفضاء).
2- نوعية الاستجابات (البرامج المخزونة هي جد عامة، يجب على الممارس تحديد خاصية الحركة من حيث السرعة والقوة ... لكي يتم الإنجاز الحركي).
3- المعطيات الحسية (عن طريق المعلومات المرتدة).
4- النتائج المحصلة.









الشروط الأولية


النتيجة المرجوة


شيمة الاستجابة الحركية

نوعية الاستجابات • شيمة التذكر
• شيمة التعرف تعزيز ذاتي تقويم الخطأ
الذاكـرة


برنامج حركي


العضو المستجيب تغدية راجعة من الجسم



المحيط معلومات خارجية



النتائج المحصلة معرفة النتائج


نظريــة الشيمــة الحركيــة

" Schmidt " يميز بين شيمة التذكر أو الاستحضار وشيمة التعرف. تسمح الأولى بإنتاج الحركة، وتتطور خلال التعلم بربط علاقات بين الشروط الأولية ونوعية الاستجابات والنتائج المحصلة. أما الثانية فتمكن من تقويم تطابق الإجابة الحركية وتتطور بنفس الطريقة عبر ربط علاقات بين الشروط الأولية والنتائج المحصلة والآثار الحسية هذه المرة.
إن عملية التعلم تتم على أساس أخذ الخطأ بعين الاعتبار على مستوى تنظيم البرنامج والاستجابة وكل محاولة تتخللها مراجعة الشيمة الحركية عن طريق التغذية الراجعة. هذا العمل يتطلب تخزين مجموعة من المعلومات في الذاكرة من بينها:
- تحديد الاستجابة والشروط الأولية أثناء انتقاء البرنامج.
- المعلومات الصادرة عن الجسم والمحيط التي تتزامن مع إنجاز الحركة.
- النتيجة الآنية المحصلة (معرفة النتائج والتعزيز الذاتي).
الشيمة إذن نسق من المعلومات يختزن تمثلات وتدابير للتجارب السابقة. كما أن المتعلم يطور بالنسبة ل"Schmidt" مبادئ وقواعد للتحكم في الحركة ثم يحولها من وضعية إلى أخرى، أي يكررها ويعممها على أوضاع جديدة. وذلك من خلال استعمال بعض التنسيقات الحركية التي سبق أن أدمجت في بنيات من قبل وإعادة تنظيمها وفقا للمعطيات الجديدة. فعند إنجاز الرمية الحرة مثلا في كرة السلة يستعمل المتعلم برنامجا لإنجاز حركة الرمي لإصابة السلة عن بعد معين. وبإمكانه استعمال نفس البرنامج الحركي للوصول إلى السلة عن بعد يساوي ضعف الأول وذلك بالزيادة في سرعة الإنجاز والقوة العامة. يستطيع المتعلم إذن أن يتطرق لسلسلة من المهام المتشابهة باختيار برنامج أو طريقة عامة للرمي، يحدد خصوصيات كل ظرف حتى يتمكن من أخذ المسافات والأوزان الخ بعين الاعتبار. وعلى أساسها يقوم باختيار حيثيات البرنامج الحركي النهائي.

النظريـة المعرفيــة :
تطورت هذه النظرية مع بداية الستينات، لمحاولة فهم ما يجري داخل الجهاز العصبي والنفسي للإنسان. فالمتعلم لا يقتصر على جمع المعطيات الخام، بل ينتقيها ويضعها في شكل من الأشكال.
المجالات التي تعرضت لها النظرية المعرفية عديدة منها :
1- الإدراك :
يقوم بفرز مجموعة معتبرة من المعطيات الناتجة عن المعلومات وهذا العمل ضروري لأنه يسجل الفرق بين الملاحظة والمشاهدة بين السمع والإصغاء.
2- الذاكرة :
من أهم مظاهرها الذاكرة الحسية المرتبطة بالسمع والبصر الخ والذاكرة القريبة المدى والذاكرة البعيدة المدى. الأولى تخزن المعلومات لمدة لا تتجاوز الثانيتين،والثانية تصل إلى حدود الثلاثين ثانية. أما الثالثة فهي الأكثر قوة بحيث تمكن من تخزين
المعلومات مدى الحياة.كما تجدر الإشارة إلى أن قدرة الذاكرة على الاحتفاظ بالمعلومات غير محدودة نظريا على الأقل.
3- التمثــلات :
بعض الباحثين يعتبرون أنه من الواجب على المدرس أن يأخذ بعين الاعتبار تمثلات المتعلم حين يواجه المعلومات الجديدة بغية إحداث تغيير على المستوى الإدراكي.
4- حل المشكـل :
النظرية المعرفية تبين أن المتعلم ينطلق من الهـدف الذي يريد تحقيقه ليكـون خطـة عمل حركي. ثم يقترب من الحل من خلال تصحيح الأخطاء بشكل متواصل. وحسب " Gentille " فإن الفعل الإجمالي للتعلم يفترض تشغيل مقطع العمليات المعرفية. هذا المقطع هو على وجه التقريب كالآتي : 1- المتعلم يدرك بصفة شمولية ما يجب تعلمه ويحاول 2- يسجل العناصر الأساسية للمهمة 3- يتصور في محاولته الأولى شكـلا غيـر متقـن للحركـة 4- يدخل في المحاولة 5- ينتبه إلى النتيجة 6- يقرر بعد ذلك كيف سيعمل في المحاولة القادمة 7- يحاول مرة ثانية 8- ...الخ.
على المتعلم إذن أن يعطي الأهمية للمعلومات الصادرة عن حركته السابقة ليكون خطة حركية جديدة. والملاحظ أنه يحاول في بداية التعلم إيجاد التنظيمات الحركية العامة التي تسمح له بالتوصل إلى النتيجة المرغوبة، المحاولات الموالية تقوم أساسا على آلية وتثبيت هذا النظام الحركي الذي تم اكتشافه في المرحلة الأولى.






النظريـة الإيكولوجيـة :
يتوقف -حسب هذه النظرية- التنسيق والتحكم الحركي على درجة تحرر مفاصل الجسم أثناء القيام بالحركة. الممارس هنا ليس بحاجة إلى برنامج حركي لأن الجسم يتوفر على تنسيق تنظيمي ذاتي.
النظريـة الاجتماعية :
هذه النظرية تحدد ثلاثة إجراءات للاكتساب، مصدرها المحيط :
أ‌- التعلم عبر المحاكاة والتقليد : هذا التعلم يتم عبر الملاحظة.هناك مثلا مجموعة من السلوكات العدوانية يكتسبها الطفل من خلال تقليد نماذج كالآباء وأشخاص آخرين.
ب‌- التسهيـلات الاجتماعية : إن تحسين وتطوير أداء الفرد يتم من خلال تأثير شخص أو عدة أشخاص ملاحظين.
ت‌- التوقع المعرفي : "Anticipation cognitive" وهو تكامل استجابة منطقية من خلال أوضاع متشابهة.




II- مراحـل التعلـم الحركــي:

حدد فيتس Fitts و بوسنر Posner ثلاث مراحل للتعلم تتميز بعوامل تخص كل مرحلة من مراحل نمو المهارة الحركية : المرحلة الفكرية – المرحلة الارتباطية – المرحلة الأتوماتيكية.
1- المرحلـة الفكريـة " Phase Cognitive ":
تحدث المرحلة الفكرية في الخطوات الأولى من التعلم، حينما يؤدي التلميذ محاولاته الأولى لفهم طبيعة النشاط المطلوب، فتدخل عمليات التفكير بثقلها ما دام هناك حاجة إلى التركيز على العمل بإرادة. وعلى التلميذ أن يحول التوجيهات اللفظية والبصرية التي تقدم له إلى سلوك حركي، له معنى ودلالة، وعليه أن يفهم القصد من المهارة، وأن يقوم بتحليل الموقف، ويستنبط الطريقة لتحقيق الغرض. ويسمى هـذا بالخطـة التنفيذيـة (Plan d’exécution) أو بخطـة العمل (Plan d’action). وأوضح مثال للمرحلة الفكرية هو محاولات المتعلم الأولى لإرسال الكرة بالمضرب، حيث تمكن ملاحظته وهو منتبه إراديا لكل التفاصيل أثناء رفع الكرة، والمرجحة الخلفية للمضرب ثم ضرب الكرة بالمضرب والمتابعة بالجسم.
2- المرحلة الارتباطية "Phase associative ou de stabilisation":
أما المرحلة الارتباطية فتحدث بين المستوى الأول والمستوى المتقدم للمهارة. وهي تشتمل على التمرين الذي له معنى مع التغذية الراجعة المناسبة. فبينما في المرحلة السابقة يكون التركيز على تسلسل المهارة، نجد بإمكان المتعلم في هذه المرحلة أن يركز على التصميم الزمني للمهارة. وامتدادا للمثل السابق، يعمل المتعلم على تحسين مستوى الإرسال في كرة المضرب.
3- المرحلة الأتوماتيكية "Phase automatique":
وتتميز هذه المرحلة بمزيد من السهولة التي تؤدى بها المهارة، فعن طريق الممارسة الهادفة، يحصل الفرد على التسلسل الحركي المطلوب. وتكون قد قلت نسبة الأخطاء، وأتقن المتعلم العلاقات الزمنية بأسلوب توافقي، يؤدي إلى أداء النموذج الحركي كاملا وبطريقة أتوماتيكية وبشكل ثابت. فالفرد الذي تعلم الإرسال في التنس، يمكن أن يركز بعد ذلك على تغيير قوة الضربة أو إطلاق الضربة.
III- عمل الدمــاغ والجهـاز العصبـي :
الجهاز العصبي هو الجهاز الذي يسيطر على ثلاثة وظائف كبرى : يسيطر على الحواس الخمس: البصر، السمع، الشم، اللمس والذوق. يسيطر على جميع الحركات الإرادية التي يقوم بها الإنسان بتحريك أعضائه المختلفة كالمشي مثلا. كما يسيطر على الوظائف الحيوية التي توجد مراكزها بداخل الجسم مثل نبضات القلب والهضم وحركات التنفس، وإفراز اللعاب...
يقوم الجهاز العصبي بالسيطرة على جميع أعمال الجسم سواء الإرادية منها أو غير الإرادية وذلك بواسطة خلايا خاصة تدعى الخلايا العصبية، وهي ثلاثة أنواع:
* حسية : تقوم بنقل الاحساسات الخارجية إلى المخ.
* حركية : تحمل الأوامر الصادرة من المخ إلى جميع أعضاء الجسم والعضلات لتحريكها.
* رابطة : تجمع أو توصل بين الأعصاب الحسية والأعصاب الحركية.
1- الحركـات اللاإراديــة "Mouvements Réflexes":
تقصد بهذه التسمية كل استجابة لمثير دون إرادة واعية. وهي عبارة عن إحساس لا شعوري بمعنى أن الجهاز العصبي المركزي (المخ) لا يتدخل في هذا النوع من الحركات. حيث أنها لا تخضع لإرادة الفرد لكون النخاع الشوكي هو المركز العصبي المسؤول عنها. كما أن الاستجابة الحركية غالبا ما تظهر قبل وصول الإحساس إلى الدماغ ليعطي الإدراك الواعي بالاستجابة.



2- الحركـات الإراديـة "Mouvements volontaires":
وهي مجموع الحركات القصدية (هناك هدف نريد تحقيقه). هذا النوع يتطلب برنامجا للتنفيذ يحدد مقاطع الحركات الأولية "Programme d’exécution". الدماغ هو المسؤول عن الحركات الإرادية تحت مراقبة المخيخ المنظم والمنسق العام لمختلف الحركات. التقاط شيء مثلا برنامج يتضمن مجموعة من الحركات الأولية كبسط الذراع وفتح اليد وجمع الأصابع.

الجهاز العصبي المركزي(الدماغ) تصحيح




القيادة الحركية القصد


المخيخ

تصحيح معلومات عن الحركة (راجعة من المحيط) + معرفة النتائج
العضلات
الحركة
المركز العصبي المسؤول عن مراقبة وضبط الحركة وعن تلاؤم الفعل الحركي مع المراد أصلا هو المخيخ. فهو المنسق الحركي العام لمختلف الأفعال الحركية. وهو كذلك المحافظ على توازن الجسم بتأثيره على عضلات الحركة وجعلها باستمرار في حالة يقظة موجهة دائمة.

الحركات الأتوماتيكية "Mouvements automatiques":
عندما نكرر نفس الحركة عدة مرات، تختار السيالة العصبية مسارا قصيرا "Circuit" يؤدي إلى نفس الاستجابة الحركية دون اللجوء إلى المخ مباشرة. فتصبح الحركة تحت سيطرة المخيخ، في حين يحتفظ الدماغ لنفسه بسلطة المراقبة فقط. وحدوث أي خلل في المحيط تصبح الحركة الأوتوماتيكية معه غير متوافقة، يفرض مراجعة البرنامج الحركي وتغييره وتعديله بالنظر للنتائج المحصلة.
طرائق وأساليب تدريس الأنشطة البدنية والرياضية:
I. طرائق تدريس الأنشطة البدنية : الملحق رقم 2
1) الطريقة الكلية أو الشمولية:
وتعتبر المتعلم صفحة بيضاء تنطلق من مكتسبات الطفل وتحاول إخضاعه للاحتكاك بالنشاط البدني والرياضي في شموليته دون تجزيئه إلى وضعيات تحمل مشكلات يحاول الطفل التغلب عليها تدريجيا مثال:عوض تعليم الطفل تمرير الكرة التي تعتبر من المبادئ الأولية لتعلم أي نوع رياضي جماعي في شكل جزئي خارج عن الممارسة الفعلية(المقابلة) فإنها تأكد على تعليم هذه المهارة في إطارها الطبيعي (المقابلة)وهذه الطريقة لها إيجابياتها في الألعاب الجماعية:
 تنجز الأنشطة في إطارها الطبيعي
 تضع خصوصيات تعلم هذا النوع أثناء التعلم مثال: وجود الخصم
 تمكن من التحليل الشمولي للحركة أو النشاط الحركي
ومن سلبياتها: أنها تطرح التردد والخوف عند التلميذ أمام صعوبة الإنجاز الكلي
 يصعب فيها التقويم والملاحظة الممنهجة
 عدم الاستغلال الكافي للموارد البشرية
 صعوبة استيعاب التلميذ للإنجاز المطلوب

2) الطريقة الجزئية:
وهي طريقة تعتمد على التقنية وتنطلق من تسلسل التعليم من السهل إلى الصعب ومن الخاص إلى العام أي أنها تقوم بتجزيء النشاط البدني إلى أجزاء سهلة الاستيعاب وتطرح مشكلات محددة يسهل التركيز عليها لوجود الحل وتسعى كذلك إلى التدقيق في تعلم المهارات والقدرات فهي تنمي لدى التلميذ ملكة التحليل والملاحظة مما يسهل استيعاب المهمة المطلوبة
من إيجابياتها:
 أنها تسهل وجود الحل
 أنها تسمح بتكرار هذا الحل الشيء الذي يقوي اكتساب المهارات
 سهولة التقويم الفردي والجماعي
 سهولة التعرف على نجاح أو فشل وضعيات التعليم
من سلبياتها:
 تعيب الإطار الطبيعي للممارسة
 لا تضع الحركات في إطارها المناسب
 اتسامها بالملل والروتينية لوجود التكرار
 تبعد عن طبيعة الأطفال الميالة للعب
وسعيا وراء خلق توافق بين هاتين الطريقتين نجد الطريقة الكلية الجزئية
3) الطريقة الكلية الجزئية:
تعتمد على طرح النشاط البدني والرياضي في بادئ الأمر في صفته الشمولية حتى يتم وضع التلاميذ في الإطار الطبيعي لهذا النشاط والتعرف على المشاكل التي يطرحها ثم تجزيئه حسب صعوبة هذه المشاكل والتطرق إلى كل جزء على حدة والانطلاق دائما من السهل إلى الصعب ثم الرجوع في النهاية بعد التغلب على المشكل المطروح والوصول إلى الحل وممارسته داخل الإطار الطبيعي للنشاط وذلك لوضع كل سلوك داخل إطاره الطبيعي مثال: أن نأخذ نوعا رياضيا ككرة السلة ونمارسه خلال حصة الملاحظة والتقويم التشخيصي بصفته الكلية مع إعطاء الملاحظين شبكة ملاحظة تحتوي على أجزاء هذا النوع وذلك للتعرف على قدرات ومؤهلات التلاميذ خلال الممارسة الطبيعية لهذا النوع ثم الانتقال إلى تجزيء هذا النوع بعد ذلك إلى أجزاء حاملة لمشاكل تواجه التلاميذ خلال حصص التعليم والتعلم. مثال: وضعية تمرير الكرة أو التصويب أو استقبال الكرة. وبعد إتقان هذه المهارات يجب إرجاع التلاميذ إلى الممارسة الطبيعية لهذه المهارات ووصفها في نسقها من خلال مباريات في كرة السلة مثلا لكي يفهم التلميذ الهدف من هذه المهارة
أساليب تدريس الأنشطة البدنية:
 الأسلوب اللفظي: يشترط أن يكون صلة وصل بين التلميذ والأستاذ. بواسطته يستطيع هذا الأخير توضيح الأداء واستراتيجية الإنجاز إعطاء إرشادات أو توجيهات إلا أنه على الأستاذ تبسيط أسلوبه وتفادي الإكثار في التفسير وتحري التدقيق.
 الأسلوب البصري: وهو محاولة تعزيز التفسير اللفضي بتفسير بصري يعتمد على تقديم نموذج للتلميذ عن طريق استعمال الوسائل التعليمية التي تكون أكثر فعالية من المثال المنجز من طرف الأستاذ
 الأسلوب الحسي الحركي: والذي يركز على ضبط أجزاء الجسم خلال إنجاز نشاط ما من أجل اكتساب مهارات صحيحة وذلك بتصحيح وتوجيه إنجاز التلميذ من خلال الزيادة في الشرح وعرض المثال الصحيح للسلوك المراد القيام به وتحري التجديد في تقديم الوضعيات التعلمية
 الأسلوب التدريبي: يعتمد على تكرار الحركة قصد ترسيخها وذلك بعد تصحيح الأخطاء اللازمة لمراحل إنجازها.



الأدوار
الأساليب
دور المدرس
دور المتعلم
اللفظي يشرح النشاط يستمع
البصري يقدم النموذج يلاحظ كيفية تأدية الحركة
الحركي يلاحظ انجازات التلاميذ يقوم بالحركة المطلوبة
التدريبي يقوم ويصحح يكرر ويتقدم في المهارة


الوسائل التعليمية الرياضية :
وهي مجموعة الوسائل التي يستعملها المدرس والتي تساعده على تطوير أساليبه العملية والزيادة في المردودية التربوية
الهدف من استعمال هذه الوسائل أنها:
 تجسد للمتعلم تصورا ماديا للوضعية مما يساعده على التفكير في الحل
 تفسح للمتعلم مجال استعمال دائم في استخدام هذه الوسيلة على أحسن وجه
 تفسح مجال تعدد الاستعمالات أي تعدد الحلول
 تنمي عند الطفل روح البحث
 تجلب تركيز الطفل على المهمة لما تضيفه على المدرس من تحديد وحيوية
ولاستعمال هذه الوسائل يجب الأخذ بعين الاعتبار : أن لا تشكل هذه الوسائل أو الأدوات خطرا على المتعلمين وأن تخدم الهدف المرجو منها وأن يعاينها المدرس قبل عرضها على التلاميذ أي تجريبها من طرف الأستاذ أولا .
القسم متعدد المستويات: تدبير الفوارق الفردية، تدبير الفضاء وجماعةالقسم، التدبير البيداغوجي للتعلمات من خلال وضعيات أودروس في التربية البدنية والرياضية.


تدريس التربية البدنية و الرياضة
بالوسط القروي


تهدف هذه الوحدة الى تقريب الطالب من خصوصيات تأمين حصص في الأنشطة البدنية و الرياضية بالوسط القروي بغرض تمكينه من القدرة على البلورة و إنجاز دروس لأقسام قد تكون مشتركة و بإمكانيات محدودة جدا دون المساس بمستوى المضامين التربوية لهذه الدروس .

و ذلك عبر ثلاث مراحل :

1-معرفة الخصوصيات السوسيو-ثقافية للوسط القروي .
- اكتساب القدرة على تحضير و إنجاز دروس بأقسام مشتركة .
3- البحث عن أساليب تجاوز واقع افتقار مؤسسات التعليم الابتدائي الى المعدات الرياضية
خاصة بالعالم القروي .


الغلاف الزمني التقويم وضعيات التعليم المضامين الأهداف






4
ساعات








-القدرة على تحضير

درس رياضي لقسم

مشترك من خلال

اختبارات كتابية

و علمية .. -دروس أكاديمية.

-عروض.

-أبحاث ميدانية.

-استثمار نتائج الزيارات السابقة

-أشغال موجهة.

-أعمال تطبيقية


-موقع و مجال النشاط البدني في المجتمع القروي .

-التحويل الديدكتيكي لبعض الأنشطة البدنية بغية تدريسها لقسم مشترك .

-إنجاز بعض الوسائل التعليمية و استعمالها في وضعيات حركية . -معرفة الخصوصيات السوسيو-ثقافية المتعلقة بالأنشطة البدنية و الرياضية بالوسط القروي .
-القدرة على تأمين دروس المادة بقسم مشترك .
-القدرة على إنجاز وسائل تعليمية بديلة و استثمارها تربويا .

I)موقع و مجال النشاط البدني بالوسط القروي :
1- الخصوصيات السوسيوثقافية :

يعيش طفل الفئة البورجوازية استمرارية و تكاملا بين ثقافة مدرسته،مما يسهل عليه عملية التوافق إن لم يكن مسبقا متوافقا و من تم يصبح وريثا للنظام المدرسي .

أما طفل الطبقة الدنيا فهو يعيش قطيعة و تناقضا بين ثقافة طبقته الاجتماعية و ثقافة المدرسة مما يجعل هذه الأخيرة غريبة و بعيدة عنه فينتابه شعور بالاستلاب و الاغتراب ،و لكي يتوافق دراسيا معها عليه أن يتخلص من رواسب ثقافته و أن يتعلم طرقا جديدة في التفكير و اللغة و السلوك .

و يلعب المستوى الاجتماعي و الاقتصادي دورا مهما في لعب الأطفال،حيث أنه يؤثر في أنشطة اللعب من الناحية الكمية و الكيفية على حد سواء،و إذا كانت هذه الفروق لا تتضح خلال السنوات الأولى من الطفولة إلا أنها تبرز كلما تقدم الأطفال في السن،إذ يبدي الأطفال الذين ينتمون الى مستويات اجتماعية و اقتصادية أعلى ،تفظيلا لأنشطة اللعب التي تكلف بعض المال ،بينما يشترك الأطفال في المستويات الأقل في انشطة ضئيلة التكاليف كألعاب نط الحبل مثلا،بل إن الوقت المخصص للعب يتأثر بدوره بالطبقة الاجتماعية فقد أوضح فوكس أن الوقت المتاح أمام الأطفال من الأسرة الفقيرة أقل من الأطفال في المستوى الأعلى،و ذلك بسبب مشاركتهم الأسرة في بعض واجباتها و أعبائها الاقتصادية ، و من ناحية أخرى فقد يقضي هؤلاء معظم وقتهم في لعب غير موجه و غير مدعم من أسرهم .
فماهو موقع و مجال النشاط البدني و الرياضي بالوسط القروي؟و ما علاقة ذلك بالخصوصيات السوسيوثقافية؟

2) موقع و مجال النشاط البدني و الرياضي بالوسط القروي:
تشير بعض الدراسات الى أن هناك فروقا في اللعب بين الفئات الاقتصادية و الاجتماعية من جهة و بين الوسط القروي من جهة أخرى فأطفال الفئات الفقيرة و بالتحديد في العالم القروي يلعبون أقل من أطفال المدينة و يرجع ذلك الى أسباب عديدة منها :
-ما هو مرتبط بصحة الأطفال نتيجة الفقر و سوء التغذية و ضعف التغطية الصحية .
- ما هو مرتبط بالظروف البيئية: فالبيئة التي يعيشون فيها تأثيرا واضحا على الكيفية التي سيلعبون بها على و على نوعية الألعاب التي سيشتركون فيها،فعلى سبيل المثال تزاول أنشطة اللعب بالثلج في المناطق الباردة،و السباحة في المناطق الساحلية و الوديان،و التسلق في المناطق الجبلية......بينما تنعدم الأنشطة الرياضية في المناطق الصحراوية و الأرياف النائية بسبب انعزالها الجغرافي و مناخها الحار(الرمال الساخنة و الشمس المحرقة).
- ما هو مرتبط بنظرة السكان القرويين لمكانة الأنشطة البدنية و الرياضية و دورها في تنمية شخصية الفرد في جميع جوانبها (الحسية الحركية-الوجدانية الاجتماعية).
أن سكان العالم القروي نتيجة تخبطهم في الجهل و الفقر يعتبرون التربية البدنية مجرد مضيعة للجهد و الوقت و يرون أنه من الأجدى الانشغال بأعمال الحقل و الرعي...(الذكور)،و الأعمال المنزلية (الإناث).
-ما هو مرتبط بمجال فضاء ممارسة التربية البدنية و توفر الملاعب و التجهيزات الرياضية:
إذ يلاحظ أن وزارة التربية الوطنية و إن كانت تعنى بتكوين أساتذة التعليم الابتدائي لتدريس وحدة التربية البدنية إلا أنها لا توفر مستلزمات ممارسة النشاط البدني و الرياضي سواء في المدينة أو القرية بالسلك الأول من التعليم الابتدائي.كما أن الجماعات القروية التي هي مسئولة عن تنمية العالم القروي لا تبدي اهتماما بإنشاء و توفير ظروف مزاولة الأنشطة الرياضية(ملاعب، تجهيزات وسائل...)داخل المدرسة أو لا تتوفر في أحسن الأحوال على الاعتمادات و الموارد الملية الكافية لذلك .
إن المحددات الاجتماعية و الثقافية تستوجب الانطلاق من الخصائص الحضارية للمجتمع واقعه الاقتصادي و ثرائه الثقافي و قيمه الدينية و توجيهاته العامة نحو المستقبل، الشيء الذي يقتضي دراسة المجتمع و تحليل بنياته و مقوماته التي يرتكز عليها و كذا نوع التربية و التعليم الذي يجب اتباعها مع الأطفال كي يندمجوا بيسر في هذا المجتمع .
و مما سبق يتضح أن غياب شروط مزاولة الأنشطة البدنية بالعالم القروي يطرح صعوبات جمة على مستوى تدريس وحدة التربية البدنية و تنمية شخصية الطفل لتسهيل عملية توافقه مع المحيط .
و لتجاوز هذه الصعوبات على الأستاذ :
1-أن ينكب على دراسة :
-شخصية الطفل القروي من الناحية السيكولوجية و معرفة حوافزه ،حاجياته و ميولاته .

-العادات و التقاليد الاجتماعية السائدة .
-أنظمة القيم و المعتقدات .
-البيئة الطبيعية و العلاقات الاجتماعية .
2- توفير و ابتكار الوسائل التعليمية الضرورية و البديلة انطلاقا من الإمكانات المتوفرة .
3- التفكير في منهجية ملائمة لهذا النمط التعليمي و ذلك لجعل العمل بالأقسام متعددة المستويات (الأقسام المشتركة) يماثل العمل في الأقسام العادية،سواء من حيث وضوح الرؤيا و تحديد الأهداف أو من حيث الجهد المبتذل و النتائج المرجوة،و لتحقيق ذلك يجب التقيد بالمبادئ التالية :
أ- تجنب الاغراق في العموميات و الغموض .

ب- الاعتماد على المفاهيم المشتركة:إمكانية تجانس المضامين على أن يتخذ مضمون القسم الأدنى كجدع مشترك يتم التوسع فيه مع القسم الأعلى .
(Pédagogie Différenciée)ج – الحرص على استغلال البيداغوجية الفارقية:

البيداغوجية الفارقية هي مقاربة تضع المتعلم في مركز اهتماماتها و تنتظم تبعا لخصائص تجانس التلاميذ(اختلافاتهم المعرفية،النفسية و الاجتماعية-الثقافية).
فهذه البيداغوجية تتصور عمل الأستاذ على شاكلة تدخلات مكيفة بدقة مع حاجيات التلاميذ و مميزاتهم .
و هو يرمي الى إعطاء لكل واحد منهم فرصة تنمية مؤهلاته و تحصيل معارفه .
بينما الأستاذ يفسر عمل المجموعة أ، تقوم (Travail par atelier)
د- العمل بمجموعات في ورشات
المجموعة الأخرى بنشاط آخر .
ه- الاقتصار على جذاذة واحدة للمستويين ينتظم تصميمها كالآتي :
-الإشارة إلى الموضوع (جذع مشترك).
-صياغة الكفاية و الأهداف الإجرائية .
-تدبير الأنشطة التعليمية الخاصة بكل فئة مع حصر دور الإشراف و التوجيه .

II) -التحويل الديداكتيكي للأنشطة البدنية بغية تدريسها لقسم مشترك :

تعريف القسم المشترك أو القسم المتعدد المستويات :
يثمثل التعليم متعدد المستويات في تعليم أكثر من برنامج دراسي في آن واحد و لأكثر من مجموعة من المتعلمين ذوي أعمار و مستويات غير متجانسة، وذلك لمدة سنة دراسية، ومن طرف أستاذ واحد،إنه تجميع تعلمين أو أكثر حسب عدد المستويات الدراسية المدمجة في نفس القسم .
انه يتعارض مع التعليم وحيد المستوى المقرر لجميع تلاميذ قسم معين الذي يشتمل على برنامج واحد،و مضمون دراسي و سيرورة منهجية واحدة،الكل صالح للجميع .
و غالبا ما نميز بين نوعين من هذه الأقسام :
*القسم متعدد المستويات المتقارب يتكون من مستويين دراسيين متتابعين ومنتميين الى نفس المرحلة، مثال :
*القسم الأول و القسم الثاني :المرحلة الأولى .
*القسم الثالث و القسم الرابع:المرحلة الثالثة.
*القسم الخامس و القسم السادس :المرحلة الثالثة .
إن العمل في قسم مشترك متقارب في وحدة التربية البدنية يماثل العمل في قسم وحيد المستوى من حيث منهجية التدريس مع بعض الفروقات الضئيلة .
*القسم المتعدد المستويات المتباعد: يتكون من مستويين دراسيين غير متتابعين و غير متلائمين، مثل :
-القسم الأول و القسم الثالث(المرحلة الأولى و الثانية).
-القسم الثاني و القسم السادس (المرحلة الأولى و الثالثة).
في هذه الحالة يجب تدبير أنشطة التعليم بكيفية تتناسب و قدرات كل فئة على حدة .
كيف يمكن الأخذ بعين الاعتبار جل التلاميذ؟
كيف يمكن الاعتناء بفريق من التلاميذ دون إلحاق أي ضرر بالفريق الآخر ؟
كيف إشراك التلاميذ ليتمكنوا من تعليم حقيقي؟
سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة من خلال تقديم بعض الأمثلة في مختلف الأنشطة البدنية و الرياضية
و التي من خلالها سنوضح كيف يمكن للأستاذ أن يبلور و ينجز دروسا لأقسام مشتركة بإمكانيات محدودة و بطرق مختلفة تمكن من تدبير القسم و عمليات التعليم .
المثال 1: ألعاب القوى:الجري السريع .
قسم مشترك : -القسم 3 يتكون من 12 تلميذا .
-القسم 5 يتكون من 10 تلاميذ .
الجدع المشترك : الجري السريع بأقصى سرعة من نقطة الى أخرى (مضمون متجانس). الوسائل التعليمية : تحديد ممرات للجري –خط الانطلاق و خط الوصول ،استعمال أداة لإعطاء إشارة الانطلاق :
صفارة –مطقطقة...عداد لتوقيت....
الكفاية المستهدفة انظر تدبير النشاط التعليمي ).
أ- تدبير مجموعة القسم : يراعي الأستاذ أثناء التقسيم الفروقات الفردية من حيث السن،الجنس و القدرة البدنية .
يقسم تلاميذ المستوى الأعلى الى فريقين متكافئين يضم كل فريق 5 أفراد.و يقسم تلاميذ المستوى الأدنى (القسم الثالث)هو الآخر الى فريقين يتكون كل واحد منهما الى 6 تلاميذ .
ب- تدبير الفضاء : لتفادي ضياع الوقت يتعين على المدرس تهيئ المساحة الخاصة بالجري (خط الانطلاق،الوصول و الممرات)مع إحضار الوسائل اللازمة قبل الشروع في العمل .
استغلال الفضاء استغلالا يتماشى و طبيعة القسم المشترك ،يجب أن يكون استغلالا ملائما من أجل مردودية
أحسن و ذلك بتحديد مكان العمل بالنسبة لكل مستوى لتسهيل التعامل معه(انظر الشكل).

ملاحظة : إذا كانت المدرسة لا تتوفر على حارة للجري،يمكن تحديد فضاء الممارسة باستعمال الجير أو الماء(تحديد خط الانطلاق،خط الوصول و الممرات).
A م50 D

XXXXX.
المستوى الأعلى القسم 5
XXXXX.

XXXXXX
المستوى الأدنى القسم 3: خط الوصول مختلف
XXXXXX

A 40م D


استعمال نفس الوضعية مع تبسيطها للمستوى الأدنى
D ملحوظة : عند الانتهاء من الجري يعود التلاميذ إلى خط الانطلاق مشيا
( Récupération)
ج –تدبير النشاط التعليمي (الوضعية البيداغوجية/المهمة الحركية)
نفس الوضعية تحترم الفوارق ،وضعية بيداغوجية تتناسب و مستوى التلاميذ من حيث الجنس،السن و القدرة البدنية .
مضمون متجانس : نفس الهدف (الجري السريع بأقصى سرعة ).
مسافة مناسبة و مختلفة لكل مستوى -50 م بالنسبة للمستوى الأعلى ق 5.
-40 م بالنسبة للمستوى الأدنى ق 3.
نفس خط الانطلاق
خط الوصول مختلف
معايير النجاح مختلفة .
الهدف الاجرائي :
-أن يكون تلميذ القسم الخامس قادرا على جري مسافة 50 م في ظرف لا يتعدى "9
-أن يكون تلاميذ القسم الثالث قادرا على جري مسافة 40 م في ظرف لا يتعدى "8.
*الجلد : التحمل :
الجدع المشترك :الجري بإيقاع منتظم .

القسم 3 و القسم 5 :
الكفاية المستهدفة:القدرة على بذل مجهود بدني منتظم و متواصل مع الحفاظ على التوازن النفسي .
الهدف: ان يكون التلميذ قادرا على جري مسافتين متساويتين في زمنيين متساويين .
الهدف منه هو تكوين مجموعات فيزيولوجية
ذلك حسب القدرات الفيزيزلوجية للتلاميذ يمكن
خلط التلاميذ و تكوين ثلاث مجموعات أو أربعة:
مجموعة قوية-مجموعة مجموعة متوسطة-مجموعة ضعيفة
مراعيا عوامل السن و الجنس .
G1 G4


مربع متساوي الأضلاع: 50 م 50م 50 م

G2 50م G3


المجموعة القوية:
تقطع المسافة في ظرف "15
المجموعة المتوسطة : تقطع المسافة في ظرف"20 و المجموعة الضعيفة في ظرف "25 كل واحد حسب وثيرته و إيقاعه الفيزيولوجي .
يجب المحافظة على إيقاع الجري في كل دورة مثلا المجموعة القوية تقطع كل مرة مسافة 150 م في ظرف
" 15 قطع مسافة 200 م في ظرف دقيقة.



*الرمي: رمي الكرة الى أبعد مسافة ممكنة
1- الرمي بدون اندفاع
2- الرمي باندفاع :الرجل اليسرى ثم القسم الأدنى
GDG X


GDG 0

p p


0 point 2p

1p 3

2 4

3 5

4
اليمنى و اليسرى +الرمي .

يمكن استعمال كرات مختلفة الوزن

الفريق الفائز هو الذي يحصل على أكبر عدد من النقط
و الحجم حسب قدرات التلاميذ.
ينكن تنظيم منافسة بين التلاميذ . القسم الأعلى

مثلا القسم الأعلى :3 كلغ .
القسم الأدنى : 2 كلغ .

القفز الطويل : نفس الشيء بالنسبة للقفز الطويل :
*الجري بسرعة و القفز الى أطول مسافة ممكنة .
3.5 م 3م 2.50م 2م 1.50م لانطلاق

1point

0
2

1 3

2 4

3 5

4

5
القسم الأدنى 10م القسم الأعلى
Course d’élan
لوحة خشبية (0.5م)




*الألعاب الجماعية: الجذع المشترك :الاحتفاظ بالكرة.
الكفاية المستهدفة : القدرة على الاندماج مع الأفراد في أنشطة جماعية .
الهدف : أن يكون الفريق قادرا على الاحتفاظ بالكرة و ذلك بتمييزها بين
أعضائه – عدد التريرات بالنسبة للقسم الخامس :6 .
-عدد التمريرات بالنسبة للقسم الثالث :4
الوسائل : -ملعب محدد يقسم الى ملعبين.
-كرتان.
ممكن استعمال نفس الوضعية مع تبسيطها للمستوى الأدنى
و تعقيدها للمستوى الأعلى .كما يمكن اللعب على بعض المتغيرات
لتسهيل أو تعقيد الوضعية مثل :
-عدد التمريرات . -منع تنطيط الكرة .
-عدم إرجاعها الى آخر ممرر
-العمل بمجموعات مهارية .

* الجمباز : الجدع المشترك :
ألعاب التوازن .

* الكفاية المستهدفة :القدرة على التوازن في وضعيات مختلفة .
-اختيار الأنشطة المناسبة لكل فئة على حسب قدرتها البدنية ،مثلا إذا اخترنا العناصر 1+2+3+4
يمكن تنظيمها على الشكل التالي :

1 4
2 3


العمل في الورشة 1 و بعد مرور وقت معين تنتقل الى الورشة 2 ثم 3 و هكذا حتى نمر الى كل الورشات.



















المعدات الرياضية وكيفية استثمارها وخلق البديل منها

III - الوسائل التعليمية :
يقصد بالوسائل التعليمية جميع أنواع الوسائط التي تستخدم في العملية التعليمية لتسهيل اكتساب المفاهيم و المهارات و خلق المناخ الملائم لتنمية المواقف و الاتجاهات عند التلميذ .
يميز كل مادة تعليمية مجموعة من الوسائل الخاصة بها ،فهي تختلف من مادة لأخرى،في مجال التربية البدنية ،نقصد بالوسائل التعليمية :
-الأدوات الرياضية .
-التجهيزات الرياضية .




1- أهميتها في نجاح الدرس :

تكتسي الوسائل التعليمية في الممارسة الديداكتيكية الحديثة أهمية بالغة،إذ تعتبر مصدرا للتعليم و منتجة له ،و هي بذلك تساهم في :
*التحفيز و خلق الدافعية .
*إثارة الفضول و توليد الاهتمام و الحماس عند المتعلمين بموضوع التعلم .
*تهييء المتعلم لاستقبال موضوع التعلم الجديد .
*إشباع رغبة التلميذ في التجريب و الاكتشاف .
*تنويع و إغناء سلوكاته .
إذن،فالوسائل التعليمية بمختلف أشكالها تحقق مبدأ أساسيا هو فتح المجال للنشاط الذاتي للمتعلم و حضوره الايجابي و انخراطه في سيرورة التعلم .

2-كيفية توظيفها و استخدامها :
إن استعمال الوسائل المساعدة ضمن تحقيق أهداف حسب حركية يتعلق بتحقيق مهارات حركية معينة .إن الهدف هنا من استعمال الأداة هو قدرة التلميذ على محاكاة حركات و مهارات أو معالجة أشياء و أدوات،أو الدقة في استعمالها أو المرونة والتلقائية.
فاختيار الوسائل و الأدوات التعليمية المناسبة لطبيعة المحتوى و الأنشطة و مختلف المواقف و الوضعيات لا يقل أهمية بيداغوجية عن ضبط و اختيار باقي المكونات او العناصر الأخرى كالأهداف و المحتوى و الطرائق و أدوات التقديم .
لهذا فالمدرس ملزم بانتقاء و اختيار وسائله،مراعيا و مستحضرا في هذا الاختيار مجموعة من الاعتبارات منها ما يتعلق بالمتعلمين أنفسهم(خصائصهم:قدراتهم الحسية والجسمية و المعرفية )
و منها الاعتبارات أو قواعد تخص الوسائل في حد ذاتها حيث يجب أن تكون :
*متلائمة مع الهدف المحدد .
*مناسبة لمستوى التلاميذ (الوزن و الحجم ) .
*متنوعة لتحفيز التلاميذ .
*متعددة حتى يتمكن من استغلالها أكبر عدد من التلاميذ....
3- أنواعها :
أ-الأدوات الرياضية : يستحسن أن تتوفر المدرسة على :
كرات طبية Medicine Balle
الشواهد للجري بالتناوب Temoins
حوافز للجري Haies
حبال للتسلق و الجذب Corde
آلة إعطاء الانطلاقة(مطقطقة) Claquoire
عداد للتوقيت Chronomètre
مكعبات الانطلاق Starting block
شريط للقياس Décamètre
أطواق Cerceaux
شبكة الكرة الطائرة Filet
أفرشة اسفنجية Tapis de chute
كرات بلاستيكية للرمي Balles lestées
كرات حديدية Poids
خشبة التوازن Poutre
صدريات للألعاب الجماعية Dossards

ب-التجهيزات الرياضية :
حوض رملي للقفز FOSSE
ملاعب رياضية لتخصصات متعددة (كرة القدم،اليد...) TERRAINS MULTIDISCIPLINAIRES
حلبة أو حارات للجري PISTE OU COULOIRS DE COURSES
أعمدة ثابتة للألعاب الجماعية POTE UX
أجهزة جمبازية ENGINS DE GYM

4 –كيفية إعداد البديل من أدوات بسيطة متوفرة في المحيط البيئي :
ان المدرسة القروية عموما و القسم المشترك خصوصا يفتقر الى أبسط الشروط التي تؤسس لعنلية بلوغ الأهداف المتوخاة من التربية البدنية فالساحات ضيقة في جل المدارس و منعدمة تمما في مدارس أخرى أضف الى ذلك الافتقار المهول للوسائل اللازمة .
و لتخطي هذه الصعوبات لابد من تظافر الجهود و البحث عن البديل من تجهيزات و أدوات متوفرة في المحيط البيئي التي يمكن استغلالها و الاستفادة منها في حصص وحدة التربية البدنية :
1- الأدوات :
يمكن للمدرس بمساعدة تلاميذه توفير أو صنع بعض الوسائل الرياضية مثل :
*حواجز من الورق المقوى للقفز أو الجري عبر الحواجز .
*قنينات بلاستيكية :
- توضع فوقها لوحة خشبية للجري عبر الحواجز.
-كأهداف للرمي .
*الأطواق : تصنع بواسطة أنابيب المادة من النوع المطاطي و هي دوائر تصلح للقفز او اللعب بها .
*قطع صغيرة من البلاستيك أو من الخشب كشواهد لممارسة سباق التناوب .
*علب زيتون تملأ بالرمل و توضع بداخلها علامات تساعد على تحديد الملعب ...
2- التجهيزات :
*خشبة التوازن :خشبة طويلة و عريضة تستند على قواعد قليلة الارتفاع .
*حوض لجميع أنواع القفز .
*تحديد حارات للجري .
*رسومات متعددة على الحائط،مختلفة العلو كأهداف للرمي.
- الأدوات :
يمكن للمعلم بمساعدة تلامذته توفير أو صنع بعض الوسائل الرياضية مثل :
 حواجز من الورق المقوى للقفز أو الجري عبر الحواجز .
 قنينات بلاستيكية :
-توضع فوقها لوحة خشبية للجري عبر الحواجز كأهداف للرمي .
 الأطواق :تصنع بواسطة أنابيب المادة من النوع المطاطي و هي دوائر تصلح للقفز أو اللعب بها .
 قطع صغيرة من البلاستيك او من الخشب كشواهد لممارسة سباق التناوب .
 علب زيتون أو زيت تملأ بالرمل و توضع بداخلها علامات تساعد على تحديد الملعب ...
2- التجهيزات :
*خشبة التوازن: خشبة طويلة و عريضة تستند على قواعد قليلة الارتفاع.
*حوض لجميع انواع القفز.
*الملاعب المتداخلة.
*تحديد حارات للجري.
*رسومات متعددة على الحائط مختلفة العلو كأهداف للرمي.










مثال لإعداد وتهييء فضاء الممارسة بالمدرسة















I. مدخل المجزوءة :
1) عنوان المجزوءة : تقويم التعليمات في التربية البدنية والرياضية.
2) مدة الإنجاز : 14 ساعة.
3) مقدمة :
تأتي هذه المجزوءة في نهاية المنهاج بعد مجزوءتي التخطيط والتدبير بغرض بلورة أنشطة لتقويم المكتسبات في التربية البدنية والرياضية وبناء عدة التقويم المصاحبة لوضعياته وبلورة مقاطع للدعم والمعالجة باستثمار نتائج التقويم، ثم توظيف وضعيات مرجعية لبلورة محطات لتقويم المكتسبات من خلال شبكات الملاحظة المناسبة لوضعيات التقويم باستخدام أهم طرائقها في الألعاب الفردية والجماعية تقليدية كانت أو رياضية وبتحديد معايير قابلة للملاحظة وللقياس، واستثمار نتائج التقويم لاقتراح وضعيات الدعم والمعالجة تماشيا مع مبادئ بيداغوجيا الإدماج.
4) إرشادات منهجية:
بغرض استثمار الوقت المخصص لهذه المجزوءة، من الأفضل :
- توزيع الوثائق والمراجع المعينة على الطلبة بأسبوع على الأقل قبل البداية في العمل بهذه المجزوءة.
- إعتماد الوثائق المعينة الموزعة على الطلبة كأرضية عمل فردي تساعد الطالب على إغناء العمل الجماعي.
- إعتماد المقاربة التشاركية.
- صيغة العمل بالمجموعات (الورشات).
- توزيع الأدوار داخل المجموعة : خاصة لوضعيات أو حصة تكوينية أو حصة تقويمية.
- تجميع وتقويم المقتراحات لتحليلها والوصول إلى استنتاج موحد.
- توثيق عمل المجموعات.
5) الصعوبات المرتقبة :
- على مستوى التمثل : جدوى النقطة في التربية البدنية والرياضية والنقطة في حد ذاتها.
- الطالب الأستاذ لا يعي جدوى ربط التقويم بالتنقيط، لدى من الأفضل التركيز على وظيفة التقويم التكويني ( التركيز على السيرورة دون إغفال المنتوج )
- تعبئة شبكة الملاحظة لا تطرح مشكلا في حد ذاتها لدى الطالب الأستاذ ولكن تحليل المعطيات هي التي تطرحها لديه.
- إنجاح التكوين على مستوى التقويم رهين بالانكباب على وضوح المعايير والمؤشرات وإجرائيتها.
- صعوبة العمل الجماعي : الاتكال على عناصر دون أخرى والانسجام داخل المجموعة.
- الانتباه إلى الإشكاليات التي تطرحها دينامية الجماعات.


6 ـ التصميم العام للمجزوءة :
المجزوءة رقم: 3
المدة الزمنية: 14 ساعة
عنوان المجزوءة: تقويم التعلمات في التربية البدنية والرياضية
الكفاية المستهدفة: تقويم التعلمات والمكتسبات في التربية البدنية والرياضية بقسم معين من المدرسة الابتدائية وفق المقاربة بالكفايات وتماشيا مع النصوص الرسمية المعمول بها.
أهداف التعلم والتكوين الموارد: معارف، معارف الفعل، معارف الكينونة وضعيات وأنشطة التكوين أو التعلم معينات التعلم أو التكوين المنتوج المنتظر صيغ التقويم التكويني الغلاف الزمني
– بلورة أنشطة لتقويم المكتسبات في ت.ب.ر. - القدرة على بلورة محطات لتقويم المكتسبات القبلية(تقويم تشخيصي) وكذلك مستوى التمكن من الكفايات المستهدفة(تقويم إشهادي)، وذلك من خلال استغلال وضعيات مرجعية - يقوم الطلبة داخل المركز في ورشات، بتدقيق وتفصيل الوضعيات المرجعية التي أنجزوها في مجزوءة التخطيط، بهدف استغلالها لتقويم مكتسبات المتعلمين البنائية أو الإدماجية، في الأنشطة المعالجة - مذكرات حول التقويم.
- نماذج وضعيات التقويم
- ملحقات هذه المجزوءة
- حقيبتا مجزوءتي التخطيط والتدبير
- حقيبة مجزوءة التقويم في علوم التربية - نماذج وضعيات تقويم مكتسبات المتعلمين في ت.ب.ر. - تتبادل المجموعات منتوجاتها وتناقشها جماعيا بغرض الضبط أو التعديل 4 س
بناء عدة التقويم المصاحبة لوضعياته التعرف على أهم طرائق الملاحظة في الألعاب الفردية والجماعية
- تحديد معايير التقويم بالنظر لطبيعة الأهداف والنشاط المعتمد
- تصريف كل معيار إلى مؤشرات قابلة للقياس والملاحظة
- بناء شبكات الملاحظة 1- تقوم نفس ورشات النشاط السابق بتحديد المعايير المناسبة للوضعيات المرجعية التي دققت في النشاط السابق.
2- تصرف الورشات كل معيار حددته إلى مؤشرات قابلة للقياس والملاحظة
3- تركب الورشات المعايير والمؤشرات المحددة في شبكات للملاحظة - - مذكرات حول التقويم.
- نماذج شبكات الملاحظة
- ملحقات هذه المجزوءة
- حقيبتا مجزوءتي التخطيط والتدبير
- حقيبة مجزوءة التقويم في علوم التربية
- شبكات الملاحظة المناسبة لوضعيات التقويم المنجزة في النشاط السابق. - تتبادل المجموعات منتوجاتها وتتأكد من ملاءمة المعايير لموضوع التقويم، ومن مطابقة المؤشرات للمعايير 5 س
- بلورة مقاطع للدعم والمعالجة باستثمار نتائج التقويم. - الوقوف على الأخطاء المتكررة
- تصنيفها حسب نوعيتها.
- تحديد أسبابها ومدى ارتباطها بمستوى التمكن من الكفاية ومن المعارف والمهارات اللازمة لبنائها.
- استثمار نتائج التقويم لاقتراح وضعيات الدعم والمعالجة تماشيا مع نوعية الأخطاء 1- يقوم الطلبة في المدرسة التطبيقية (إن أمكن) بتقويم مكتسبات المتعلمين في نشاط بدني أو رياضي من خلال استثمار شبكات الملاحظة المعدة في المرحلة السابقة
2- داخل المركز يعالج الطلبة جماعيا حصيلة الملاحظة وينقطون التلاميذ
3- يبلور الطلبة استراتيجية للمعالجة
والدعم بالنظر لطبيعة الاختلالات المرصودة.
4- يؤمن الطلبة حصص للدعم داخل المدرسة التطبيقية ( إن أمكن ) - شبكات الملاحظة المنجزة في النشاط السابق
- نماذج تحليل معطيات الملاحظة في الأنشطة البدنية والرياضية
- النصوص المصاحبة للمجزوءة
- حقيبة مجزوءة علوم التربية الخاصة بالتقويم... - نماذج معالجة معطيات الملاحظة والتنقيط
- سيناريوهات دعم ومعالجة لتجاوز التعثرات المعاينة. - بتوجيه من المؤطرين، وبشكل جماعي، يقوم الطلبة بتقويم مشترك لتحليل معطيات الملاحظة، ولمدى ملاءمة الاستراتيجية المقترحة للمراد منها 1 س

7) الكفاية أو الكفايات المستهدفة من المجزوءة :
تقويم التعلمات والمكتسبات في التربية البدنية والرياضية بقسم معين من المدرسة الابتدائية وفق المقاربة بالكفايات وتماشيا مع النصوص الرسمية المعمول بها.
8) أهداف التعلم والتكوين :
- بلورة أنشطة لتقويم المكتسبات في التربية البدنية والرياضية.
- بناء عدة التقويم المصاحبة لوضعياته.
- بلورة مقاطع للدعم والمعالجة باستثمار نتائج التقويم.

II. مثن المجزوءة :
النشـــاط الأول:
1) عنوان النشاط: وضعيات لتقويم المكتسبات في التربية البدنية والرياضية.
2) المدة الزمينة : 4 ساعات.
3) الهدف : بلورة أنشطة لتقويم المكتسبات في التربية البدينة والرياضية.
4) وصف عام للنشاط :
حددت كفايات في مجزوءات التخطيط ولكل كفاية تم تحديد المعالم العامة للوضعيات المرجعية، تتكلف كل ورشة بتدقيق وضعية من هذه الوضعيات بهدف استغلالها لتقويم مكتسبات المتعلمين البنائية أو الإدماجية في الأنشطة المعالجة، بالإضافة إلى تحديد المعايير والمؤشرات المتعلقة بهذه الوضعية
 الورشة 1 : بناء أو بلورة نموذج لوضعية تقويم مكتسبات التلاميذ لنشاط جماعي لقسم أحادي.
 الورشة 2 : بناء أو بلورة نموذج لوضعية تقويم مكتسبات التلاميذ لنشاط جماعي لقسم مشترك.
 الورشة 3 : بناء أو بلورة لوضعية تقويم مكتسبات التلاميذ لنشاط فردي لقسم أحادي.
 الورشة 4 : بناء أو بلورة لوضعية تقويم مكتسبات التلاميذ لنشاط فردي لقسم مشترك.
ملاحظــة : من الممكن أن ننطلق من وضعيات تقويم في أنشطة مختلفة لأقسام أحادية أو مشتركة ونطلب من الورشات إيجاد الكفايات.
في نهاية أعمال الورشات تعرض وتتبادل المجموعات منتوجاتها وتناقشها جماعيا بغرض الضبط أو التعديل.
5) المنتوج المنتظر :
نماذج وضعيات مرجوة لتقويم مكتسبات المتعلمين في ت.ب.ر انطلاقا من كفاية .
6) الوسائل والمعينات :
- حقيبة مجزوءة التقويم في علوم التربية.
- مذكرات حول التقويم.
- نماذج وضعيات التقويم.
- ملحقات هذه المجزوءة.
- حقيبتا مجزوءتي التخطيط والتدبير.
7) مهام المكون.
- تقديم الهدف من النشاط.
- ضبط الوقت.
- تدبير الزمن المخصص لكل ورشة.
- تنشيط عمل المجموعات أثناء التحليل للوصول إلى الاستنتاجات المنتظرة (تقديم عرض – توضيحات – تحفيز ...)
- الإشراف على إخراج المنتوج المنتظر في صيغته النهائية.
8) مهام الطالب الأستاذ :
- تحديد مهام كل فرد في المجموعة.
- البحث عن معينات مساعدة للعمل واستثمارها.
- تحديد داخل كل مجموعة مسيرها ومقررها بالتناوب.
- تعيين داخل كل مجموعة ممثلا لها يشارك في الفريق المسؤول.
- تعيين الفريق المسؤول عن تجميع المنتوج وإخراجه في صيغته النهائية على أن يتضمن هذا الفريق منسق عن كل مجموعة.
9) تقويم النشاط : يمكن أن يهتم التقويم في هذا النشاط إما بالعمل الفردي أو الجماعي أو كلاهما معا :
• بالنسبة للعمل الفردي :
 احترام قيم العمل الجماعي وأعراف المناقشة.
 درجة الانخراط والمساهمة في العمل الجماعي.
• بالنسبة للعمل الجماعي : تقويم المنتوج الجماعي من خلال المعايير التالية :
 مدى ملائمة منتوج المجموعة للمنتوج المنتظر.
 مدى انخراط جميع أفراد المجموعة في العمل وذلك بتوزيع المهام والأدوار بالتوالي.
 مدى استفادة المجموعة من الوسائل المتاحة لها وكيفية توظيفها.
 مراعاة معيار الاتقان وجعله عنصرا محفزا للمجموعات الأخرى.
 تعرض وتتبادل المجموعات منتوجاتها وتناقشها جماعيا بغرض الضبط أو التعديل (التقويم المتبـادل).
النشــاط الثانـي:
1) عنوان النشاط : الملاحظة في الأنشطة الرياضية.
2) المدة الزمنية : 4 ساعات.
3) الهدف : بناء عدة التقويم المصاحبة لوضعية مرجعية محددة.
4) وصف عام للنشاط :
كل ورشة من الورشات السابقة ستعمل على إنجاز شبكة ملاحظة مناسبة لوضعيات التقويم المنجزة في النشاط السابق، وذلك من خلال تحديد :
- معايير مناسبة للوضعيات المرجعية التي دققت في النشاط السابق.
- مؤشرات لكل معيار قابلة للقياس والملاحظة.
- تركيب المعايير والمؤشرات المحددة في شبكات الملاحظة.
5) المنتـوج المنتظر :
نماذج من شبكات الملاحظة المناسبة لوضعيات التقويم مع معاييرها ومؤشراتها المنجزة في النشاط السابق.
6) الوسائل والمعينات :
- حقيبة مجزوءة التقويم في علوم التربية.
- مذكرات وزارية حول التقويم .
- نماذج شبكات الملاحظة.
- ملحقات هذه المجزوءة.
- حقيبتا مجزوءتي التخطيط والتدبير.
7) مهام المكـون :
- تقديم الهدف من النشاط.
- ضبط الوقت.
- تدبير الزمن المخصص لكل ورشة.
- تنشيط عمل المجموعات أثناء التحليل للوصول إلى الاستنتاجات المنتظرة (تقديم عرض – توضيحات – تحفيز ...)
8) مهام الطالب الأستاذ :
- تقوم نفس ورشات النشاط السابق بتحديد المعايير المناسبة للوضعيات المرجعية التي دققت في النشاط السابق.
- تصرف الورشات كل معيار حددته إلى مؤشرات قابلة للقياس والملاحظة.
- تركب الورشات المعايير والمؤشرات المحددة في شبكات الملاحظة.
9) تقويم النشـاط :
- مدى ملائمة شبكات الملاحظة المناسبة لوضعيات التقويم المنجزة في الوضعيات السابقة.
- مدى ملائمة المعايير لموضوع التقويم ومطابقة المؤشرات للمعايير.
- مدى انخراط جميع أفراد المجموعة في العمل وذلك بتوزيع المهام والأدوار بالتوالي.
- مدى استفادة المجموعة من الوسائل المتاحة لها وكيفية توظيفها.
- مراعات معيار الإتقان وجعله عنصرا محفزا للمجموعات الأخرى.
- مدى ملائمة منتوج المجموعة للمنتوج المنتظر.
- تتبادل المجموعات منتوجاتها وتتأكد من ملائمة المعايير لموضوع التقويم، ومن مطابقة المؤشرات للمعايير.
النشـاط الثالـث:
1) عنوان النشاط : الدعم والمعالجة في التربية البدنية والرياضية.
2) المدة الزمنية : 5 ساعات.
3) الهدف : إعداد عدة للدعم والمعالجة وذلك باستثمار نتائج التقويم.
4) وصف عام للنشـاط :
كل ورشة من الورشات السابقة ستعمل على تحليل ومعالجة معطيات شبكة الملاحظة للأنشطة المنجزة واقتراح استراتيجية للمعالجة والدعم بالنظر لطبيعة الاختلالات المرصودة.
5) المنتوج المنتظر.
- نماذج معالجة معطيات الملاحظة والتنقيط.
- سيناريوهات دعم ومعالجة لتجاوز التعثرات المعاينة.
6) الوسائـل والمعينـات :
- شبكات الملاحظة المنجزة في النشاط السابق.
- نماذج تحليل معطيات الملاحظة في الأنشطة البدنية والرياضية.
- النصوص المصاحبة للمجزوءة.
- حقيبة مجزوءة علوم التربية الخاصة بالتقويم.
7) مهـام المكـون :
- تحضير الحصة العملية داخل المدرسة التطبيقية أو بالمركز.
- إعداد شبكة الملاحظة لملاحظة المتدرب أثناء إنجازه للحصة.
8) مهام الطالب الأستاذ :
يقوم الطلبة في المدرسة التطبيقية (إن أمكن) بتقويم مكتسبات المتعلمين في نشاط بدني أو رياضي من خلال استثمار شبكات الملاحظة المعدة في المرحلة السابقة.
- داخل المركز يعالج الطلبة جماعيا حصيلة الملاحظة وينقطون التلاميذ.
- يبلور الطلبة استراتيجية للمعالجة والدعم بالنظر لطبيعة الاختلالات المرصودة.
- تصنيف الأخطاء المتكررة حسب نوعياتها وتحديد أسبابها ومدى ارتباطها بمستوى التمكن من الكفاية ومن المعارف والمهارات اللازمة لبنائها.
- استثمار نتائج التقويم لاقتراح وضعيات الدعم والمعالجة تماشيا مع نوعية الأخطاء.
9) تقويم النشـاط :
بتوجيه من المؤطرين وبشكل جماعي، يقوم الطلبة بتقويم مشترك لتحليل معطيات الملاحظة ولمدى ملائمة الاستراتيجية المقترحة للمراد منها.
- مدى تمكين الوضعية المرجعية من تقويم الكفاية المحددة.
- مدى استثمار المعطيات وتحويلها إلى نقط.
- مدى ملائمة الوضعيات المرجعية للمنتوج المطلوب.
- مدى مطابقة الوضعية المرجعية إلى المنطق الداخلي للعبة.
- مطابقة المنتوج إلى سن التلاميذ المفترض ونموهم ومدى تطبيقها لهم.



III. مخـرج المجـزوءة :
1) التقويم الإجمالي للمجزوءة :
- يعطي الطالب للأستاذ وضعية لفائدة مستوى معين ما من المدرسة الابتدائية ويضع لها معيارا لتقويمها مع تحديد ثلاث مؤشرات.
- يقترح الأستاذ على المتكونين نتائج تقويم نشاط معين لمستوى معين من المدرسة الابتدائية ويطلب منهم اقتراح وضعية للمعالجة.
2) الدعم والاستدراك :
- يوجه الأستاذ طلبته انطلاقا من النتائج المحصل عليها في وضعية الادماج.
- يوجه الأستاذ كل طالب إلى الأنشطة الواردة في المجزوءة التي تتطلب دعما أو استدراكا (الاقتصار على التكوين الذاتي علما أن لديه المراجع الوافرة)

ملحقات مجزوءة التقويم

طرائـق الملاحظـة والتقويـم
I. الملاحظـة :
يمكن اعتبار الملاحظة كطريقة لجمع المعطيات في ظروف طبيعية للنشاط وهي تقنية أو طريقة لانتقاء
- معلومات حول وقائع أشياء.
- معطيات توضح الواقع أكثر ما يمكن.
- و تهدف الملاحظة إلى تشخيص مؤهلات وقدرات التلاميذ وكذا مستواهم في نشاط معين، انطلاقا من وضعيات تربوية متنوعة يشارك في تنظيمها التلاميذ إلى جانب المربي قصد تحديد الأهداف المتوخاة من الحلقة الدراسية.
على تحليل أفعاله الخاصة.
النظرة للآخر تساعد
توقع المراحل المقبلة التي يمكن للشخص إنجازها.

1) أشكال الملاحظّـة :
إن التقنيات الأكثر استعمالا في ميدان التربية البدنية والرياضية هي :
أ – الملاحظة الغير منظمة: وهي مقاربة للملاحظة لاستخلاص معلومات في وسط بيداغوجي محدد ، دون أي نظام أو مؤشر مسبق التحضير يعتمد فيه الملاحظ على تجاربه ومعارفه وحدسه.
ب – الملاحظة المنظمة: وهي تقنية لجمع المعطيات التي تستند على خطاطة ملاحظة (plan) ترتكز على السلوكات المراد ملاحظتها.
إن وضعية الملاحظة ( الوضعية المرجعية ) والطرق المتبعة (procédure) تكون محددة مسبقا ، وهي تقنية تؤدي إلى معطيات موضوعية.
ب -1 - شبكة الملاحظة للمستويات الأولى من 1 إلى 4
- اختيار مؤشرات الملاحظة critères d’observation
خلق مسار
التواصل بالنسبة للمدرس
قراءة مسار

مثال : القناص والأرنب ( ملاحظة مزدوجة )
مؤشرات الملاحظة : التمريرات والتسديدات

التمريرات التسديدات
+ - + -
الملاحظ 1
الملاحظ 2

ملحوظة: إن الهدف المتوخى من وراء هذا العمل بالنسبة للطفل وخاصة المستويات الأولى من (1 إلى 4) هو تنمية حس الملاحظة الهادفة عنده (sens d’observation ) حتى يمكننا استغلاله لاحقا في المستويات الموالية.
ب – 2 – شبكة الملاحظة للمستويات المتطورة (5 إلى 6 ...)
مثال التمريرات الست.
مؤشرات الملاحظة :
- عدد التمريرات عند السيطرة على الكرة.
- عدد التمريرات الست عند السيطرة على الكرة ( الفعالية l’efficacité).

معامل الفعالية مرحلة أولية:
عدد التمريرات عند السيطرة على الكرة معامل الفعالية
الفريـق 1 4 . 5 . 3 . 6 4/1 %25


معامل الفعالية ( مرحلة موالية ) :
التمريرات الموجهة. تنمية تماثلية الطفل نحو الهدف.




لاعب الاستقبال

0

0 X 0 X

0 X

0 X 0 X 0 X

0 X

0 X


X





لاعب الاستقبال

مؤشرات الملاحظة :

عدد المرات التي سيطر فيها الفريق على الكرة عدد المرات التي أوصلها إلى لاعب الاستقبال معامل الفعالية
الفريق 1 4 2 4/2 %50

2 – مراحل الملاحظة في التربية البدينة والرياضية :
أ- مرحلة ما قبل الملاحظة : القرار القبلي :
- اختيار موضوع الملاحظة :
مثال : خلق وقراءة مسار الكرة في ألعاب التعاون والمواجهة بالكرة.
- اختيار المعيار في علاقته مع موضوع الملاحظة. مثلا : رمي وسائل مختلفة على بعد محدد داخل إطار محدد قصد رصد المستوى الفعلي للتلاميذ على أساسه تبنى حلقة دراسية في موضوع رمي الدقة لتنمية مهارة بصرية يدوية occulo-manuel.
- اختيار التنظيم المادي والبشري قصد تحقيق اهداف اجتماعية، مثلا الملاحظة المزدوجة أو العمل بالورشات.
ب – مرحلة التحليل والتأويل analyse et interprétation :
تحليل وتأويل المعطيات المستخلصة خلال حصة الملاحظة لمعرفة نقط الضعف والقوى لدى الطفل لتكوين مجموعات ذات مستويات متباينة أو متقاربة.
ج – مرحلة اتخاذ القرار :
في هذه المرحلة يجب على المربي أن يختار مجموعة أهداف بيداغوجية لتعويض النقص الحاصل لدى التلاميذ والسير قدما بالمستويات المختلفة.
II. التقويم :
مقدمة :
إذا كانت الأجرأة عملية لتنظيم فعل التعليم والتعلم، من أجل أن يتحكم التلاميذ في الإنجاز المراد تحقيقه. فإن التقويم عملية ضبط لذلك الفعل، من أجل تأمين النتائج المرجوة. ويعني ذلك أن التقويم ليس فقط اختبار للنتائج النهائية، أو حكما على عمل تلميذ بل إنه عملية تهدف إلى التعرف على مدى تطور تعمل التلميذ وعلى نوع الصعوبات التي تعترضه، إنه إذن يترجم تعلم التلميذ قبل وخلال وعند نهاية تعليمه.
- قبل التعلم هناك إجراءات اختبارية لتحديد منطلقات فعل التعليم والتعلم.
- خلال التعلم نلجأ إلى اختبارات قصد تتبع التلميذ والكشف عن ثغرات هذا التعلم.
- بعد التعلم، نحدد حصيلة النتائج النهائية، وعلى ضوئها نتخذ قرارات للدعم أو التعويض أو الإغناء.
و قد ترجم دول نتشهير Delan Sher وظيفة التقويم على أنها :
- اختبار التلميذ عن درجة التحكم في الإنجازات المطلوبة.
- اكتشاف صعوبات التعلم في بدايته وخلاله وفي نهايته.
- اقتراح استراتيجيات تصحيحية.
و تعتبر الأصناف الثلاثة للتقويم : التشخيصي – التكويني والإجمالي متكاملة فيما بينها، فهي تشكل وحدة أساسية في كل فعل تعليمي تعلمي يتسم بنوع من الضبط والموضوعية لتحقيق الأهداف المرسومة.
2) أشكال التقويم :
أ - التقويم التشخيصي : يمكن من كشف المستوى الحقيقي للتلاميذ.
ب – التقويم التكويني :
يأتي خلال كل مهمة تعليمية تعلمية ليقف التلاميذ والمدرس على مدى درجة النجاح المنتظر ولاكتشاف أسباب معانات التلميذ أثناء التعلمات، لجعله يكتشف الاستراتيجيات التي تمكنه من التقدم. لهذا يأتي التقويم التكويني لتشخيص هذه الصعوبات ( العناصر المؤدية للإخفاق أو الحواجز التي تواجهه ) من أجل تكييف الوضعيات البيداغوجية.
التقويم التكويني له ثلاث خاصيات :
• مدعم (renforcateur) : يثمن رد فعل التلميذ.
• مصحح( correcteur ) : الأخطاء هي فترات تدخل ضمن سيرورات التعلم، التصحيح يتجه إلى عملية التعلم ( التلميذ )، مثلما يتجه إلى عملية التعليم (الوسائل، الطرائق، المحتويات... )
• معدل (régulateur ) : يسمح بإعادة النظر في استراتيجيات التعليم والتعلم :
- أهداف
- استراتيجيات
- تدابير بيداغوجية

هذا التقويم لا يصبح فعليا تكوينيا إلا إذا كانت معايير التقويم ( مترجمة إلى كفايات تكوينية ) مبنية من طرف التلاميذ.
التقويم الإجمالي هو حصيلة بعد مجموعة من المهام التعليمية (ترتيب – تنقيط ...) يسمح بتتبع مدى بلوغ الأهداف المسطرة وكذا قياس مستوى التلاميذ ونتائجهم النهائية. وعلى ضوء هذه المعطيات يمكن للمربي أن يبني حلقة موالية من نفس النشاط، متوخيا الاستمرارية.
نموذج لشبكات تقويم حصة تشخيصية وإجمالية لنشاط فردي في مادة التربية البدينة والرياضية.

المهارات
أسماء التلاميذ Performance
إنجاز
ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ ح.ت ح.إ
+
-
+
+
+
+
-
-
-
+

نسبة النجاح % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن % ن

ح . ت : حصة تشخيصية. + : جيد
ح . إ : حصة إجمالية. - : ناقص

نحدد نسبة النجاح ب %70 ( + ) ، سيتضمن مشروع الحلقة على المهارات دون %70

 عدد المهارات الملاحظة تفوق عدد الحصص التكوينية المحددة في مشروع الحلقة الدراسية.


نموذج لشبكة تقويم حصص التربية البدنية والرياضية
الكفاية البيداغوجية :

نعم لا
المعينات التواصلية
▪ يستخدم المعلم معينات شفوية (خطاب، شرح ...
▪ يستثمر المعلم معينات مرئية (بطاقات، رسوم، نماذج حركية...).
▪ يسأل المعلم التلاميذ للتأكد من استيعاب لخطابه.

▪ السلامة مؤمنة على النحو المطلوب.

▪ الفضاء برمته مشغل بشكل منطقي.
▪ هناك أشكال تنظيم متنوعة.

▪ يرى المعلم جميع التلاميذ بصفة مستمرة
▪ يعنى المعلم بكل تلميذ على حدة.
▪ الوقت مستثمر كليا.

▪ المعدات المتوفرة مستغلة.
الكفايات الديداكتيكية:
نعم لا
التعبير ▪ يغير المعلم حيثيات وضعيات التعلم (1)
المطابقة ▪ هناك تطابق بين الوضعيات المنجزة فعليا ومستوى التلاميذ
الفارقية ▪ يأخذ المعلم الفوارق بين المتعلمين بعين الاعتبار (2)
التوقيت ▪يجد كل متعلم الوقت الكافي للتمرس على الوضعيات المقترحة (3)

▪ يخبر المعلم التلاميذ عن كيفية أدائهم (التغذية الراجعة).
▪ يقدم للتلاميذ معايير نجاح بسيطة في متناولهم.
(1) - يبسط وضعيات التعلم أو يعقدها حتى تناسب مستوى مهارات التلاميذ.
(2) - يشكل مجموعات عمل تضم تلاميذ ذوي مستويات متقاربة.
- يعنى بكل متعلم بشكل فردي.
(3) - تنظيم الدرس يمكن من تفادي طوابير الانتظار ويتحاشى الإكثار من وضعيات التعلم الذي يحول دون توفر التكرار المنشود.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-29-2010, 05:30 AM   #2

ابومشعل
Guest

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

جميل جداً اختي الكريمة موضوع استفدتُ منه كثيراً رغم انه طويل هههههه
مشكورة وبارك الله فيك وجزاك الله خير وياهلآ ومرحبا بكِ ~








  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-29-2010, 05:29 PM   #3

الحوشان
 
الصورة الرمزية الحوشان
نائب المدير الأداري

الحوشان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2084
 تاريخ التسجيل : Apr 2007
 المشاركات : 9,435
 النقاط : الحوشان is on a distinguished road

افتراضي


فكرة تبادل الخبرات ومعرفة اساليب التربية البدنية بين البلدان العربية فكرة جميلة
شكرا كاتيا على الشرح ولو انه طويل جدا ويحتاج وقت








التوقيع
شكرا لك ياالغالي ،، يالغالية
في الرياض درجة الحرارة و الساعة الآن هي


  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-30-2010, 04:57 PM   #4

maged
‎‏ رئيس المنتديات الخاصة

maged غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3837
 تاريخ التسجيل : Jan 2008
 المشاركات : 1,006
 النقاط : maged is on a distinguished road

افتراضي

مشكورة أختنا الكريمة على موضوعك

وجزاك الله خير

وبانتظار ما تقدمنيه من ابداع مستقبلاً إن شاء الله

بالتوفيق








التوقيع
سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
قديم منذ /10-04-2010, 03:06 AM   #5

شارف محمد جمال الدين
‎‏ عضو بد نية ‏‎

شارف محمد جمال الدين غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 41419
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 المشاركات : 55
 النقاط : شارف محمد جمال الدين is on a distinguished road

افتراضي

اختنا كاتيا احنا الان في الجزائر لا نعمل بحصة نشاط جماعي وساعو فردي مازال بعض الجهات لم يهظموها لكن نحن نعمل بتحقيق الكافاءة ولا يهم اي اختصاص او تمرين نحقق به الكفاءة فالرياضة او الاختصاص وسيبة في التربية البدنية وليس غاية فهو وسيلة لتحقيق كفاءتنا المرجوة اذا اظافتا لعملك المتقن المذكرة الان يجب ان تكون واحدة لا تقسم الى جزئين نجد فيها 4 حلات تعلمية
1 التحضير الى التسخينات
2 الحالة التعلمية 2 لعبة جماعية او شبه رياضية او العمل ضمن الفوج ككل
3 ح ل ت 4 العلمل في الورشات التي تمس الكفاءة المرجو تحقيقها بهذه التمارين
4 الوضعية الادماجية اختيار اختصتص رياضة تناسب الورشات وبتالى الكفاءة القاعدية

نحن في العاصمة نعمل هكذا وقد حبذها كثيرمنالاساتذة








  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-24-2010, 07:55 PM   #6

mohamedfr
‎‏ عضو بد نية ‏‎

mohamedfr غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3358
 تاريخ التسجيل : Nov 2007
 المشاركات : 65
 النقاط : mohamedfr is on a distinguished road

افتراضي

tribiennnnnnnnnnnnnnn








  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-11-2012, 04:55 PM   #7

تلميذ الشامل
عضو جديد

تلميذ الشامل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 53983
 تاريخ التسجيل : May 2012
 المشاركات : 30
 النقاط : تلميذ الشامل is on a distinguished road

افتراضي

big brothermerci








  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-11-2012, 04:56 PM   #8

تلميذ الشامل
عضو جديد

تلميذ الشامل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 53983
 تاريخ التسجيل : May 2012
 المشاركات : 30
 النقاط : تلميذ الشامل is on a distinguished road

افتراضي

i like your topic beautiful








  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-11-2012, 04:59 PM   #9

تلميذ الشامل
عضو جديد

تلميذ الشامل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 53983
 تاريخ التسجيل : May 2012
 المشاركات : 30
 النقاط : تلميذ الشامل is on a distinguished road

افتراضي

thanks man your the best








  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-11-2012, 05:00 PM   #10

تلميذ الشامل
عضو جديد

تلميذ الشامل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 53983
 تاريخ التسجيل : May 2012
 المشاركات : 30
 النقاط : تلميذ الشامل is on a distinguished road

افتراضي

بار ك اله فيك








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماجستير نظرية ومنهجية التربية البدنية والرياضية ntech youcef علم التدريب الرياضي 3 05-10-2012 01:03 AM
فلسفة وتاريخ التربية البدنية والرياضية علاءالدين علم النفس وعلم الاجتماع والفلسفة ‏ 7 04-06-2012 04:29 PM
رسالة ليسانس في التربية البدنية والرياضية(نأسف المرفق معطل بسبب التهكير ) walyoud سلة المحذوفات 75 01-23-2012 11:56 PM
بناء أو وضع الأهداف في التربية البدنية والرياضية د جمال رمضان موسي علم النفس وعلم الاجتماع والفلسفة ‏ 12 05-30-2010 10:19 PM
الوقت المستثمر في درس التربية البدنية والرياضية beghadj شؤون معلم التربية البدنية 7 02-11-2008 12:41 AM


الساعة الآن 05:04 PM


إستضافة وتطوير

Upgrade by KsaTec.CoM.Sa Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. vBulletin 3.8.7